قال مراسل الجزيرة نت إن مسلحي جماعة الحوثي اختطفوا مؤسس حركة "رفض" المناهضة لهم في مدينة إب وسط اليمن، بينما ينفذون مداهمات بمدينة الحديدة غربي البلاد بحثا عن ناشطين في الحراك التهامي المناهض لهم.

وقال شهود عيان في إب إن مسلحين حوثيين اختطفوا مساء السبت الناشط أحمد هزاع مؤسس حركة "رفض" المناهضة للجماعة بعدما أوسعوه ضربا بأعقاب بنادقهم، ثم اقتادوه إلى أحد سجونهم في المدينة.

من جهتها نقلت وكالة الأناضول عن مصدر في حركة "رفض" قوله إنهم تواصلوا بعد حادث اختطاف هزاع مع إدارة أمن المحافظة التي يتولى إدارتها العميد محمد عبد الله الشامي أحد المنتمين إلى جماعة الحوثي، لكنها ردت عليهم بعدم وجوده أو معرفتها بمصيره.

وأرجع المصدر اختطاف هزاع إلى "نشاط حركة رفض وتصعيدها الميداني بتنظيم مسيرات مناهضة للانقلاب الحوثي في عدة مدن يمنية، بينها مدينة إب التي شهدت السبت خروج مسيرة كبيرة ضد الحوثيين".

وتأسست حركة رفض بمدينة إب في أكتوبر/تشرين الثاني الماضي بهدف المطالبة بإخراج مسلحي الحوثي من المدينة، قبل أن تفتتح عدة فروع لها في محافظات تعز (جنوب) وذمار (جنوب صنعاء)، والبيضاء (وسط) والحديدة (غرب) والعاصمة صنعاء.

احتجاج للحراك التهامي في الحديدة يطالب بخروج الحوثيين منها (الجزيرة نت-أرشيف)

مداهمات بالحديدة
من جهة ثانية نقلت وكالة الأناضول عن شهود عيان قولهم إن مسلحين حوثيين يحاصرون حارة "اليمن" في مدينة الحديدة غربي البلاد، بعد ساعات على اقتحام منزل قائد الحراك التهامي عبد الرحمن شوعي واختطاف شقيقه وشاب آخر مساء السبت.

وأضاف الشهود أن مسلحي الحوثي يحاصرون حارة "اليمن" بحثا عن قائمة أسماء مطلوب اعتقالهم من نشطاء وقيادات الحراك التهامي.

وأشاروا إلى أن حالة من الخوف والرعب تسود أوساط السكان خوفا من انتشار المسلحين وما يمكن أن يحدث، خاصة اقتحام المنازل.

ويعتبر الحراك التهامي -الذي تأسس عام 2011 ويرفع مطالب حقوقية- أبرز الجهات التي تناهض وجود الحوثيين في الحديدة التي يسيطرون عليها منذ اجتياحهم للعاصمة صنعاء يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي.

وكانت مدينة الحديدة شهدت مساء السبت خروج مسيرة دعا إليها الحراك التهامي تنديدا "بانقلاب الحوثيين" ومطالبة بخروجهم من المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات