خرجت ‏أمس الأربعاء في اليمن عدة مسيرات لشباب الثورة بأماكن متعددة في العاصمة صنعاء وفي مدن أخرى رفضا لانقلاب جماعة الحوثي وإحياء لذكرى ثورة 11 فبراير، وقال مراسل الجزيرة في اليمن إن مسلحي الحوثي أطلقوا الرصاص على مظاهرة لشباب الثورة بصنعاء.

وأشار إلى أن مسلحي الحوثي أطلقوا الرصاص على المتظاهرين بشارع الزبيري -أحد أكبر شوارع العاصمة- في حين واصل مسلحو جماعة الحوثي إغلاق الشوارع الرئيسية، وكثفوا انتشارهم -خاصة في صنعاء- في محاولة لمنع المظاهرات التي تندد كذلك باستيلائهم على مفاصل الدولة.

من جانبه، أكد مراسل الجزيرة نت أن مسلحي الحوثي‏ أطلقوا الرصاص الحي على مظاهرة شباب الثورة بمنطقة نقم (شرق صنعاء) دون وقوع إصابات، كما أشار إلى أنهم اعتدوا بالضرب على مصور الجزيرة خالد راجح، ولاحقوا مصور الجزيرة مباشر منصور علاو أثناء تصويرهما مسيرة لشباب الثورة بصنعاء.

وأشار المراسل إلى أن شباب الثورة خرجوا من أربعة أماكن في صنعاء رفضا لانقلاب الحوثيين وإحياء لذكرى ثورة 11 فبراير، مؤكدا أيضا أن ‏الحوثيين أغلقوا الشوارع المؤدية إلى ساحة التغيير بصنعاء منعا لوصول شباب الثورة إليها وليحتكروها لأنصارهم.

وقال أيضا إن الحوثيين يحتكرون أهم الساحات والميادين والشوارع في صنعاء، وهي السبعين والتحرير والتغيير والستين، ويمنعون شباب الثورة من الوصول إليها.

وكانت مظاهرة أخرى بالعاصمة تقدمها سياسيون قد تعرضت لمضايقات من مسلحين حوثيين منعوا المشاركين فيها من التقدم إلى مكتب الأمم المتحدة في صنعاء، كما حاولوا استفزاز المسيرة المناهضة لهم بشارع الزبيري وسط صنعاء.

كما ذكرت وكالة الأناضول -نقلا عن مصادر حقوقية لم تسمها- أن مسلحين حوثيين اختطفوا اليوم القيادي بحزب التجمع اليمني للإصلاح فتح القدسي، والناشط الشبابي عبده الحذيفي بالعاصمة، وذلك قبل توجههما للمشاركة في مسيرة.

جانب من المظاهرة في تعز رفضا لانقلاب الحوثي واحتفالا بذكرى ثورة 11 فبراير (الجزيرة)

مظاهرات تنديد
وإلى جانب صنعاء، شهدت مدن أخرى مظاهرات منددة بانقلاب الحوثيين على العملية السياسية، ورافضة ما يسمى "الإعلان الدستوري" وإحياء للذكرى الرابعة للثورة.

وتعد الاحتجاجات الأكبر على تحرك الحوثيين واحتلالهم صنعاء في سبتمبر/أيلول الماضي، ثم سيطرتهم تماما على السلطة الأسبوع الماضي.

وشارك عشرات الآلاف في مظاهرات ضد الحوثيين بمدينة تعز (جنوب غرب) رافعين لافتات تحمل شعارات مطالبة بخروج مسلحي الحوثي من المدن الرئيسية والمؤسسات الرسمية، كما نادوا بتنفيذ نتائج مؤتمر الحوار الوطني.

وفي إب (وسط) قال مراسل الجزيرة نت إن مسيرة حاشدة خرجت في شوارع المدينة رفضا لانقلاب الحوثيين، وإحياء لذكرى ثورة فبراير. كما أكد مراسل الجزيرة نت بالبيضاء أن حسين الحميقاني مستشار محافظ البيضاء أصيب برصاص مسلحي الحوثي أثناء مشاركته في مسيرة لإحياء ذكرى الثورة.

وفي محاولة لإجهاض المظاهرات، انتشرت جماعة الحوثي بكثافة بعدد من المناطق وقرب الميادين والأماكن التي يتوقع أن تنطلق منها مظاهرات مناوئة لهم دعا لها ناشطون في الذكرى الرابعة للثورة.

وكانت مكونات ثورية -منها مجلس شباب الثورة الذي ترأسه الناشطة اليمنية توكل كرمان- دعت اليمنيين إلى الاحتشاد يوم الأربعاء في ساحة التغيير بصنعاء، وشارع الستين الذي يقع فيه منزل الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي.

ويأتي التصعيد بعد أيام من إصدار الحوثيين ما أسموه "الإعلان الدستوري" في القصر الجمهوري بصنعاء، والذي يقضي بتشكيل مجلسين رئاسي ووطني وحكومة انتقالية، لكنه قوبل برفض داخلي وعلى الصعيدين الدولي والإقليمي.

المصدر : الجزيرة + وكالات