فيما يبدو أنه أول رد من تنظيم الدولة الإسلامية على التدخل الروسي في سوريا، أعدم التنظيم ذبحا أحد عناصره الروس في محافظة الرقة السورية، بتهمة "التجسس لصالح الحكومة الروسية".

الإصدار الذي حمل اسم "خبتم وخسئتم أيها الروس" لم يتضمن مؤثرات بصرية كثيرة كغيره من الإصدارات بل كان عبارة عن مشهدين طويلين: أولهما لشاب يقول إنه يدعى "خاسييف ماغوميد" (23 عاما) يدلي باعترافات أقر فيها "بعمالته لصالح الاستخبارات الروسية".

أما الثاني فكان رسالة من أحد عناصر التنظيم يتكلم الروسية بطلاقة يهدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والحكومة، ثم ينحر ماغوميد.

ماغوميد الذي قال إنه روسي ولد في الشيشان، روى قصة تعاونه مع المخابرات الروسية، وكيف جاء إلى مناطق سيطرة تنظيم الدولة بأمر منها.

وقال إنه كان يعمل بمدينة مايكوب (عاصمة جمهورية أديغيا ذات الحكم الذاتي بالاتحاد الروسي) وأثناء انتقاله إلى غروزني الشيشانية حيث نشأ، أوقفه الأمن، وأرسله إلى مبنى المخابرات في يوليو/تموز 2014، وحينها قابل ضابطا بالمخابرات الروسية يدعى (شامل) عرض عليه أن يلتحق بتنظيم الدولة، فوافق، وقال إنه وقع عقدا مع المخابرات الروسية.

وكشف ماغوميد أنه دخل أراضي التنظيم في أغسطس/آب 2014 باسم "هارون"، وتابع -وفق الإصدار- أنه كان يتواصل مع المخابرات مرة في الشهر "ومهمتي هي تزويدهم بأسماء الأشخاص القوقازيين الذين ينوون العودة إلى روسيا لقتال الروس".

أحد عناصر التنظيم قال بالروسية: سنقتل أبناءكم لكل ولد قتلتموه، وسنهدم بيوتكم لكل بيت هدمتموه (التواصل الاجتماعي)

هزيمة جديدة
وأردف قائلا إنه "من المهام المناطة بي أيضا، معرفة أسماء عناصر التنظيم المنحدرين من مايكوب، وغروزني، وتفاصيل التفجيرات التي ينوون القيام بها داخل روسيا".

ولم يوضح ماغوميد كيف تم كشف أمره من قبل التنظيم، إلا أنه قال "في المرة الأخيرة التي اتصل بها بشامل، طلب مني الانتظار، لكن جنود الخلافة قبضوا علي".

وبعد "الاعترافات" ظهر ماغوميد جاثيا على ركبتيه وخلفه أحد عناصر التنظيم، ويحمل سكينا ووجه -باللغة الروسية- تهديدا إلى موسكو قبل ذبحه لماغوميد، وقال "اسمع يا بوتين واستمعوا يا أتباعه.. لقد قصفنا نظام الأسد قبل مجيئكم ثم قصفتنا أميركا وحلفاؤها الجبناء.. واليوم تقصفون أنتم وما زادنا ذلك إلا يقينا وثباتا".

وأضاف "يا كفار الروس، لقد تمنينا لقاءكم وبحثنا عن السبل إليكم لكنكم جئتم إلينا بأنفسكم.. الدم بالدم والهدم بالهدم.. ويا شعب روسيا أنتم الآن تساقون إلى هزيمة جديدة.. يا شعب الروس لن تجدوا الأمن في بيوتكم.. سنقتل أبناءكم لكل ولد قتلتموه هنا، وسنهدم بيوتكم لكل بيت هدمتموه هنا".

وتابع "يا أمهات الروس، أمسكن أبناءكن وإلا فسيكون مصيرهم مصير هذا".

المصدر : الجزيرة