قتل سبعة وثلاثون مدنيا، بينهم أطفال ونساء، وأصيب العشرات جراح بعضهم خطيرة، في قصف وغارات شنتها قوات النظام السوري وسلاح الجو الروسي على غوطة دمشق الشرقية.
واستهدف القصف مدن وبلدات دوما وحمورية وسقبا وحرستا القنطرة، وتسبب في اندلاع حرائق ودمار كبير في الأبنية والممتلكات.

ويتزامن القصف مع تصعيد قوات النظام والطائرات الروسية قصفها على مدن وبلدات الغوطة الشرقية، مما تسبب في مقتل أكثر من مئة مدني بمدينة دوما لوحدها، خلال الأيام العشرة الأخيرة.

من جهة أخرى، قال مراسل الجزيرة إن الطيران الحربي الروسي استهدف مواقع المعارضة السورية المسلحة، وأحياء سكنية بمدن وبلدات مورك واللطامنة ولحايا ولطمين في ريف حماة الشمالي.

وتشكل البلدات التي استهدفها الطيران الروسي خطوط المواجهة بين المعارضة السورية المسلحة وقوات النظام.

 
video

ويأتي القصف بعد يومين من سيطرة المعارضة المسلحة على مورك الإستراتيجية إثر هجوم على قوات النظام المتمركزة في المدينة منذ أكثر من عام.

كما أفاد مراسل الجزيرة أن طائرات روسية وسورية شنت غارات على بلدة مهين، في ريف حمص. وقال مراسل الجزيرة في حلب إن طائرات روسية أغارت الليلة الماضية على أحياء في الجزء الخاضع لسيطرة المعارضة بالمدينة.

في هذه الأثناء، قالت مصادر بالمعارضة السورية المسلحة إن قواتها قتلت العميد طالب سلامة قائد اللواء 47 التابع لقوات النظام، في كمين نصبته له في ريف حماة الشمالي الذي يشهد معارك واسعة استعادت خلالها المعارضة العديد من المواقع من النظام.

وبمقتل العميد سلامة، ترتفع خسائر قوات النظام خلال الأيام الثلاثة الماضية لأكثر من سبعة ضباط من الصف الأول قتلوا خلال المعارك مع قوات المعارضة المسلحة في ريفي حماة واللاذقية، إضافة إلى مقتل آخرين بمعارك مع تنظيم الدولة الإسلامية في ريف حمص الشرقي.

المصدر : الجزيرة