أفادت مصادر ميدانية بأن قوات المعارضة السورية المسلحة قتلت الجمعة عددا من جنود النظام وسيطرت على بلدتي معركبة ولحايا في ريف حماة الشمالي، في حين سقط العديد من المدنيين بغارات عشوائية لطيران روسيا والنظام.

وأكدت المعارضة المسلحة استمرار عملياتها العسكرية في حماة، وأعلنت أنها تمكنت من قتل عدد كبير من جنود النظام، واستحوذت على دبابة وأسلحة خفيفة ومستودع للذخيرة.

وقال القيادي في المعارضة المسلحة أبو عمر لمراسل الجزيرة نت أحمد العكلة إن قوات جيش الفتح تمكنت بالاشتراك مع جيش النصر من السيطرة على البلدتين وتدمير مدفع 23 وقتل ضابطين في بلدة لحايا، وأكد فرار قوات النظام.

وأضاف أبو عمر أنهم قاموا بالهجوم بعد قصف مواقع النظام بمدافع محلية الصنع، وأكد تقدم قوات المعارضة بالرغم من "الغارات الروسية المكثفة على مواقع قوات المعارضة المسلحة".

وأشار أبو عمر إلى أن من شأن السيطرة على البلدتين تسهيل مهمة المعارضة في مواصلة التقدم باتجاه قرى أخرى في منطقة ريف حماة الشمالي.

المعارضة قصفت مواقع النظام وتقدمت بريف حماة الشمالي (الجزيرة نت)

غزوة حماة
وكان جيش الفتح أعلن قبل أيام الإعداد لما سماها "غزوة حماة"، التي بدأت بهجوم على مواقع قوات النظام في بلدتي الرحية والحمرا في ريف حماة الشرقي.

وهاجمت قوات المعارضة في ريف حماة الشمالي المناطق التي تقدم إليها النظام مؤخرا في كل من قريتي العطشان والسكيك، في ظل قصف جوي مكثف من الطيران الروسي على مواقع الاشتباكات.

وقال أبو خالد -عضو المكتب الإعلامي لأجناد الشام في جيش الفتح- إن مقاتلي المعارضة شنوا هجوما واسعا على جبهات عدة في ريف حماة الشرقي.

وتحدثت مصادر ميدانية عن معارك عنيفة وانفجارات قوية هزت ريف حماة بأكمله، حيث تحاول كتائب المعارضة التقدم إلى القرى الواقعة تحت سيطرة النظام.

في السياق ذاته، أفاد مصدر مطلع بوصول أكثر من أربع سيارات إسعاف محملة بعدد كبير من جثث عناصر النظام في وقت مبكر الجمعة إلى مستشفى حماة الوطني.

video

قصف عشوائي
من جهة أخرى، واصلت الطائرات الروسية "قصفها العشوائي" على قرى ريف إدلب وحماة، حيث شنت عشرات الغارات الجوية على المناطق السكنية في قرى جبل الزاوية، مما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص وعدد من الجرحى، بينهم الناشط الإعلامي وسيم العدل.

وقد شن طيران النظام صباح الجمعة ثلاث غارات على أحياء سكنية بمدينة تلبيسة بريف حمص، مما أسفر عن مقتل 15 مدنيا، بحسب الناشط الميداني محمد السباعي.

وأضاف السباعي للجزيرة نت أن أغلب القتلى من الأطفال، مشيرا إلى أن الحصيلة أولية، خاصة أن فرق الدفاع المدني ما زالت تبحث عن ضحايا تحت الأنقاض.

وتشهد جبهات ريف حمص اشتباكات متقطعة بين الحين والآخر، وقصفا مدفعيا من القرى الموالية للنظام والقريبة من مناطق المعارضة.

المصدر : الجزيرة