كشف المتحدث الرسمي باسم الحكومة الإثيوبية جيتاجو ردا عن استعداد بلاده لاستقبال الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح إذا كان ذلك سيساعد في حل الأزمة اليمنية.

وقال في حوار مع وكالة الأناضول إنه إذا كان خروج صالح يحل المشكلة في اليمن فإن بلاده ترحب بأي جهود تساعد اليمنيين في حل أزمة بلادهم.

وقال إن إثيوبيا تفتح ذراعيها لأي تفاهمات يوافق عليها اليمنيون لحل الأزمة، مبديا سعي بلاده من خلال التعاون مع دول الخليج والمجتمع الدولي لإيجاد حل عاجل للأزمة اليمنية.

وأكد المتحدث زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي هيلي ماريام ديسالين إلى السعودية الثلاثاء لإجراء مباحثات تتضمن الوضع في اليمن.

وبين أن إثيوبيا تتفهم القرار الذي اتخذته السعودية في قيادة عاصفة الحزم، لأن الاستيلاء بالقوة على السلطة في اليمن هدد السعودية.

وشدد المسؤول الإثيوبي على أن سياسة بلاده ترتكز على رفض الانقلابات والاستيلاء على السلطة بالقوة وتؤمن بتداول السلطة.

وأضاف أن بلاده تدعم الحكومة الشرعية في اليمن، وترحب بقرار الأمم المتحدة الخاص باليمن، وتؤمن بأن الأزمة اليمنية يجب أن تحل عبر الحوار.

وكان صالح قد ظهر في مقابلة متلفزة مع قناة الميادين قبل نحو أسبوعين رأى فيها محللون أن حديثه كان بمثابة إعلان استسلام وبحث عن طوق نجاة، حيث وصف لأول مرة ما قامت به مليشيا الحوثيين في 21 سبتمبر/أيلول 2014 بأنه "ليس ثورة"، كما تعهد للسعودية بتنفيذ ما تطلبه منه، وتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2216.

المصدر : وكالة الأناضول