أفاد مراسل الجزيرة في باريس بأن الشخصين المشتبه في تنفيذهما الهجوم على مجلة شارلي إيبدو الفرنسية يحتجزان رهينة واحدة على الأقل في مؤسسة للأشغال العمومية في بلدة دامارتون-أون غول (شرق باريس).

وقال محمد البقالي مراسل الجزيرة في باريس إنه من الواضح أن الشرطة الفرنسية وضعت يديها على المكان الذي يتخفى فيه المشتبه بهما، لافتا إلى أنهما تحصنا في إحدى المؤسسات في بلدة دامارتان-أون غول التي تبعد خمسين كيلومترا شرق العاصمة الفرنسية.

ونقل عن وزير الداخلية الفرنسي برنار كازانوف دعوته إلى التعبئة العامة، وإلى إلقاء القبض على المتهمين بتنفيذ هجوم شارلي إيبدو الدامي.

وقال وزير الداخلية الفرنسي إن قوات التدخل السريع متواجدة بالمكان وجاهزة للقيام بعملية تدخل في أي لحظة.

من جهتها، نقلت وكالة رويترز عن مصدر في الشرطة الفرنسية قوله إنه تم احتجاز رهينة واحدة على الأقل في هذه العملية.

كما نقلت الوكالة عن إذاعة فرنسية قولها إن قتيلا سقط وأصيب آخرون في إطلاق نار قبيل احتجاز الرهينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات