نددت قبائل مأرب في اليمن بوصف جماعة الحوثي لها بالمجرمين، في حين توعدت الجماعة بمواجهة من وصفتها بـ"الجماعات المتطرفة" خلال العام الجاري بمن فيهم مسلحو القبائل، ويتزامن ذلك مع توقيع الحوثيين اتفاقا مع الرئاسة اليمنية لإنهاء الأزمة في البلاد.

وأكد شيوخ قبائل محافظة مأرب استمرارهم في حماية المحافظة من تمدد مسلحي الحوثي، ونددوا بالاتهامات التي أطلقها زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي بحقهم ووصفه لهم بالمجرمين.

وقال شيوخ القبائل إن من ينتهكون حرمات المنازل ويفجرون البيوت والمدارس ودور العبادة وتعليم القرآن وينهبون مؤسسات الدولة (في إشارة إلى مسلحي الحوثي) هم المجرمون. وأضافوا أن على الدولة أن تدافع عن أبناء مأرب والمشاريع الحيوية الموجودة فيها.

وكان عبد الملك الحوثي قد هدد السبت الماضي باجتياح مأرب الغنية بالنفط، مبررا ذلك بالقول إن هناك محاولة لإسقاط المدينة في يد من سماهم "التكفيريين" وتنظيم القاعدة.

عبد الملك الحوثي هدد السبت الماضي باجتياح مأرب الغنية بالنفط (الجزيرة)

توعد
من جانبه، قال القيادي في جماعة الحوثي محمد البخيتي إن مواجهة الجماعات "المتطرفة التكفيرية" هي أولوية الجماعة المسيطرة على صنعاء في عام 2015.

وأشار عضو المكتب السياسي للجماعة -في تصريحات لوكالة الأناضول- إلى أن تلك الجماعات غير منضبطة، داعيا بعض القوى السياسية -دون تسميتها- إلى عدم الرهان عليها.

ويقصد البخيتي بالجماعات التكفيرية مسلحين ينتمون إلى تنظيم أنصار الشريعة التابع لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب ومسلحين قبليين يرفضون تمدد الحوثيين في صنعاء والمحافظات.

وبين القيادي الحوثي أن "إنعاش الاقتصاد هو التحدي الأكبر الذي يواجهه اليمن، خصوصا أن كثيراً من أبناء الشعب باتوا يعانون من المجاعة"، موضحا أنه لن يتم ذلك إلا بمكافحة الفساد وإيجاد بيئة استثمارية سليمة، وتماشي سياسة اليمن الخارجية مع الاحتياجات الداخلية، وفق تعبيره.

ويتزامن ذلك مع توقيع مستشاري الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وقيادة جماعة الحوثي في محافظة صعدة اتفاقاً على تشكيل لجنة مشتركة لحل الخلافات بين الطرفين عبر الحوار المباشر.

وتُعتبر اللجنةُ هي المرجعية في تفسير بنود اتفاق السلم والشراك، الموقع في سبتمبر/أيلول الماضي.

وينص الملحق الأمني لاتفاق السلم والشراكة على أن يسلم الحوثيون كل الأسلحة التي استولوا عليها بالقوة من معسكرات الدولة، وأن يخرج مسلحوهم من جميع المدن، فضلا عن إزالة نقاط التفتيش التي أقاموها منذ أشهر.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة