قالت مصادر أمنية عراقية إن 11 من القوات العراقية ومليشيا الحشد الشعبي قتلوا، وأصيب 61 آخرون في معارك عنيفة مع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة سيد غريب شمال قضاء الدجيل جنوبي محافظة صلاح الدين.

وأضافت المصادر في قيادة عمليات مدينة سامراء (شمال بغداد) أمس الأحد أن معارك طويلة دارت بين الطرفين، وأسفرت عن تدمير دبابة وأربع سيارات تابعة للقوات الأمنية والمليشيات المقاتلة معها.

وفي تطور سابق، ذكرت مصادر أمنية أن شرطيا وثلاثة من أفراد الصحوات قُتلوا وأصيب خمسة في قصف لتنظيم الدولة على ثكنات ومواقع الشرطة والصحوات في عامرية الفلوجة بمحافظة الأنبار غربي البلاد.

وأضافت المصادر أن عدة قذائف هاون أطلقها مسلحو التنظيم على مواقع وثكنات للشرطة والصحوات، أصابت أبراج المراقبة وثكنات عسكرية.

وقد انطلقت القذائف من الجهة الشرقية لعامرية الفلوجة الواقعة جنوب شرق مدينة الفلوجة، وهي تضم قرى زوبع التي يسيطر تنظيم الدولة عليها كاملة.

من جهة أخرى، قالت مصادر أمنية عراقية إن القوات العراقية مدعومة بمليشيات الحشد الشعبي قصفت منطقة الجلام في شمال شرق مدينة سامراء بمحافظة صلاح الدين.

في غضون ذلك، أفادت مصادر أمنية عراقية بأن عناصر الشرطة قتلوا "انتحاريا" يقود شاحنة ملغمة غرب سامراء.

وأوضحت المصادر أن الشاحنة انفجرت قبل دنوها من مقر الشرطة الاتحادية قرب الطريق الدولية، دون أن توقع خسائر في الأرواح.

ومنذ الهجوم الواسع لتنظيم الدولة في يونيو/حزيران الماضي، والذي سيطر إثره على أجزاء واسعة من شمال وغرب العراق، تمكنت القوات الأمنية من استعادة بعض الزخم والدفع باتجاه استعادة مناطق سيطر عليها المسلحون، لا سيما في محافظة صلاح الدين.

المصدر : الجزيرة