أفاد مراسل الجزيرة في الصومال بأن عددا من المدنيين قتلوا اليوم في انفجار قوي هز محيط المطار الدولي للعاصمة الصومالية مقديشيو، حسب ما ذكره متحدث باسم وزارة الأمن الصومالية، وتبنت حركة الشباب المجاهدين الهجوم، وقالت إنها استهدفت قوات صومالية خاصة.

وأشار مراسل الجزيرة جامع نور إلى أن المعلومات تظل متضاربة بشأن حصيلة الخسائر البشرية للتفجير، إذ قال متحدث باسم وزارة الأمن الصومالية إن أربعة مدنيين قتلوا في حين لم تتكبد القوات الصومالية أي خسائر، بالمقابل قالت حركة الشباب إن الهجوم استهدف قوات خاصة تابعة للاستخبارات الصومالية، وكان معهم عناصر أميركية.

ونقلت وكالة رويترز عن شهود عيان ومصادر من الشرطة أن إطلاق نار كثيفا تبع الانفجار الذي تم بواسطة سيارة مفخخة واستهدف مسؤولين أمنيين، وأوضح قائد في الشرطة أن القوات الصومالية حصلت على معلومات تفيد بوجود سيارة مفخخة، وعندما أتت للمكان للبحث عنها انفجرت، مضيفا أن السلطات باشرت التحقيق للكشف عن تفاصيل التفجير.

وتم الانفجار في الطريق المؤدي إلى المطار بالقرب من قاعدة أكسوين التابعة للقوات الصومالية، وقد طوقت قوات الأمن المكان ولم تسمح للصحافيين بالوصول إليه إلا في وقت متأخر، ونقل المراسل عن شهود عيان أنهم رأوا سيارة للقوات الصومالية تسحب من مكان الحادث عقب التفجير.

وتضم منطقة التفجير عددا من السفارات الأجنبية ومقرا للقوات الأفريقية التي تساند الجيش الصومالي في حربه ضد حركة الشباب.

وذكر مسؤول في المكتب الإعلامي للحركة للجزيرة أن الانفجار ألحق أضرارا كبيرة بالقوات الحكومية، التي كانت تقوم بعملية تفتيش في منطقة الانفجار.

المصدر : وكالات,الجزيرة