الجزيرة نت-عمّان

ناشدت والدة الطيار الأردني معاذ الكساسبة تنظيم الدولة الإسلامية الإفراج عن ابنها الذي يحتجزه التنظيم منذ أكثر من شهر.

وقالت في تصريحات للجزيرة هي الأولى منذ أسر ولدها قبل أكثر من شهر، "أعيش أياما شديدة المأساوية، لأنني لا أعرف مصير ولدي حتى الآن". 

وأضافت بصوت حزين "كلنا نعيش في قلق، نريد أن نعرف ما هو مصير معاذ، هل لا يزال على قيد الحياة؟ هل هو في صحة جيدة أم لا؟".

وتابعت "أناشد الدولة الإسلامية أن تطمئنني على معاذ وأن تحسن معاملته وأن يفرجوا عنه، لا تجعلوني أعيش في جحيم، لا تحرموني من ولدي بقية أيامي".

في غضون ذلك، قال مسؤول أردني رفيع للجزيرة نت إن "كل الاحتمالات واردة في ما يخص ملف الطيار الأردني معاذ الكساسبة".

وقال الناطق باسم الحكومة الأردنية الوزير محمد المومني للجزيرة نت أيضا إن الجهود لإطلاق الكساسبة "لا تزال مستمرة والعمل جار على مدار الساعة".

ورفض المومني التعليق على ما نسب صباح اليوم من تصريحات نائب وزير الخارجية الياباني ياسوهيدي ناكاياما التي قال فيها إن المفاوضات الجارية بشأن الرهينتين الياباني والأردني لدى تنظيم الدولة الإسلامية "وصلت إلى طريق مسدود".

وأصدرت اللجنة الوطنية لمناصرة الطيار الكساسبة بيانا طالبت فيه الحكومة الأردنية بإطلاعها على سير المفاوضات، كما طالبت بإشراك أحد أفراد اللجنة في عملية التفاوض.

وقال ياسين الرواشدة، وهو خال الكساسبة، للصحافيين المتواجدين أمام ديوان العائلة في العاصمة عمان "نريد أن تستمر المفاوضات، لأن توقفها يعني الخيار السيئ".

وأضاف "نريد من الحكومة الأردنية أيضا أن تطلعنا على سير المفاوضات، وأن تضعنا في صورة ما يجري".

المصدر : الجزيرة