قال مراسل الجزيرة إن فصائل من المعارضة السورية المسلحة تمكنت من السيطرة على كتيبة النيران التابعة للواء 82 والاستيلاء على أسلحة نوعية في ريف درعا الشمالي الغربي جنوب البلاد، بعد معارك ضارية استمرت أياما.

وفتحت المعارضة بفضل هذه السيطرة جبهات جديدة مع جيش النظام السوري بهدف السعي لإحكام سيطرتها على مناطق وطرق جديدة في الريف الشمالي الغربي لدرعا، بهدف الوصول إلى الطريق السريعِ الدولي "درعا دمشق" من جهة بلدة محجة القريبة من مدينة الصنمين.

وقال ناطق باسم فصيل يعرف بحركة المثنى الإسلامية يدعى أبو شيماء إن "معركة السيطرة على اللواء 82 كانت من أقوى المعارك بهدف الانطلاق إلى تحرير الكتيبة 60 التي تجري فيها الآن معارك، وفتح معركة على بلدة الفقيع ومحجة وصولا إلى مدينة الصنمين".

وبسيطرة المعارضة المسلحة على كتيبة النيران، تمكنت من الاستيلاء -ولأول مرة- على عربات صواريخ أرض أرض من نوع كفدرات سام6 الروسية الصنع. وتقول حركة المثنى إن هذه الصواريخ غير قابلة للاستخدام، وإن تشغيلها يحتاج إلى كوادر فنية عالية التدريب.

وفي هذا السياق، قال قيادي في حركة المثنى يدعى أبو صلاح إن "العربة القيادية للكفدرات لم يسيطـَر عليها مما يعطل تشغيلها، لكن نأمل أن نسيطر على عربات قيادية في معارك أخرى".

وسعت المعارضة المسلحة أيضا للسيطرة على الكتيبة 60 في بلدة السحيلية التي تُعتبر نقطة مهمة للوصول إلى الطريق الدولي من جهة بلدة محجة، لكن قوات النظام استماتت في الدفاع عنها بحسب مراسل الجزيرة.

المصدر : الجزيرة