ياسر حسن-عدن

أكد حزب التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة عدن (جنوب اليمن) تأييده المطلق لموقف الحراك الجنوبي المشارك في الحوار والذي انسحب أمس الجمعة من الاجتماع المنعقد في صنعاء برعاية المبعوث الأممي جمال بن عمر بهدف بحث تشكيل مجلس رئاسي وإيجاد حل للأزمة في البلاد.

ودعا الإصلاح في بيان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه من أسماها القوى الانقلابية للعودة إلى رشدها والاعتراف بخطئها والعودة عن الانقلاب والاعتذار للشعب وقيادات الدولة الشرعية، وتسليم كل ما بحوزتها من أسلحة للدولة والرجوع للحوار لاستكمال المرحلة الانتقالية وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني الشامل.

كما حملها المسؤولية الكاملة عما سينتج من تداعيات وأحداث بسبب تصرفاتهم وكذا الحفاظ على الكوادر الجنوبية المحاصرة في صنعاء.

وطالب البيان القوى السياسية الجنوبية بالتعاطي الإيجابي مع الأحداث وتجاوز الخلافات واستشعار اللحظة التاريخية وتحقيق الوفاق والاصطفاف الجنوبي، لما يحقق الإرادة السياسية لشعب الجنوب في تحديد مكانته السياسية، محذرا من أي التفاف تغيب فيه مصالح أبناء الجنوب.

وأكد رئيس الدائرة الإعلامية لإصلاح عدن خالد حيدان أن موقفهم هذا نابع من قناعات وطنية بعيدا عن المكايدات الحزبية، فالوطن يمر اليوم بمرحلة صعبة يجب على الجميع أن يتكاتفوا لإخراجه منها.

وقال حيدان في حديث للجزيرة نت إنه يجب على جميع القوى السياسية أن تضغط على الحوثيين للعودة لتنفيذ مخرجات الحوار واتفاق السلم والشراكة، وكذلك فك الحصار عن الرئيس ومسؤولي الدولة.

وأضاف أنه لا فائدة من الحوار والاجتماع إذا تنصل الحوثيون من كل الاتفاقات السابقة التي وقعوا عليها.

ودعا حيدان كل القوى الجنوبية من أحزاب وحراك وغيرها إلى توحيد الرؤية وتماسك الصف، والالتفاف حول أي خيار يريده أبناء الجنوب، لأن الشعب الجنوبي هو صاحب الكلمة الفصل فيما يخص القضية الجنوبية وعلى الجميع تقبل أي خيار يريده الشعب.

المصدر : الجزيرة