هدد زعيم الحوثيين في اليمن أمس السبت باجتياح محافظة مأرب الغنية بالنفط، وبرر ذلك المسعى بالقول إن هناك محاولة لإسقاط المدينة في يد من سماهم التكفيريين والقاعدة.

ووصف عبد الملك الحوثي، في كلمة متلفزة له أمام حشود من أنصاره في العاصمة صنعاء بمناسبة المولد النبوي، قبائل مأرب بأنهم مجرمون.

وقال إن هناك محاولة لإسقاط المدينة في يد التكفيريين والقاعدة، وأضاف أنه إذا لم تقم الجهات الرسمية بواجباتها فإن الشعب سيقف إلى جانب الشرفاء من أبناء مأرب.

من جهته قال عبد الله بن هَذَّال، أحد وجهاء قبائل مأرب، إن خطاب ونهج الحوثي ينسف كل ما توافق عليه اليمنيون، وأضاف في حديث للجزيرة أنه إذا أراد عبد الملك  الحوثي أن يحكم اليمن فعليه بالانتخابات، لأنه لن يستطيع أن يحكمها بالقوة.

اغتيال ضابط
من جهة أخرى، اغتال مسلحان مجهولان يستقلان دراجة نارية مساء أمس السبت، ضابطا في قوات الأمن بمدينة سيئون بمحافظة حضرموت جنوب شرق اليمن.

وقال مصدر أمني إن مسلحيْن مجهولين يستقلان دراجة نارية اغتالا بالرصاص الضابط هائل النخعي الذي يعمل مساعدا في شرطة المرور أثناء مروره من أمام مقر البحث الجنائي في مدينة سيئون.

وأوضح أن المهاجمين أطلقا ثلاث رصاصات تجاه الرأس والصدر مما أدى إلى وفاة النخعي على الفور، ثم لاذا بالفرار، مرجحا وقوف تنظيم القاعدة خلف العملية.

وذكر مسؤولون في الأمن أن الحوثيين أغلقوا الطرقات ونشروا المئات من مسلحيهم في شوارع صنعاء يومي الجمعة والسبت لحراستها من أي هجمات انتحارية محتملة لتنظيم القاعدة أثناء الاحتفال بالمولد النبوي الشريف.

وأعلنت وزارة الداخلية اليمنية أن أجهزة الأمن في العاصمة صنعاء تمكنت من ضبط ثلاثة أجانب يعتقد بانتمائهم لتنظيم القاعدة.

وذكرت في بيان لها أمس السبت أن أجهزة الأمن ضبطت الرجال الثلاثة، وهم بلغاري وبلجيكي وصومالي، في مديرية السبعين وبحوزتهم شعارات خاصة بتنظيم القاعدة، وتمت إحالتهم للإجراءات القانونية.

المصدر : الجزيرة + وكالات