كمال شيخو-الحدود السورية التركية

أعلنت وحدات حماية الشعب الكردية سيطرتها على كامل مدينة عين العرب (كوباني) منذ ساعات الفجر الأولى. وتمكنت هذه الوحدات بالتحالف مع تشكيلات من الجيش الحر وبدعم ومساندة من قوات البشمركة، من السيطرة على المدينة (160 كلم شمال حلب) بعد أربعة أشهر من المعارك العنيفة مع تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال الصحفي فرهاد الشامي -الذي يرافق وحدات حماية الشعب في حملتها العسكرية- للجزيرة نت إن وحدات الحماية تسيطر على كامل عين العرب بعد حملة عسكرية مساء أمس، وأعرب الشامي عن خشيته لوجود تجمعات أو نقاط عسكرية لتنظيم الدولة تحت الأرض في الأنفاق أو نقاط سرية.

وفي هذا السياق أشار إلى أن عناصر تنظيم الدولة يقومون منذ أشهر بحفر الأنفاق والخنادق تحت المدينة، في حين تقوم وحدات حماية الشعب بحملة تمشيط دقيقة.

وأوضح الشامي -الذي كان يوجد في تلة كانيا كردان عند الاتصال به- أن وحدات الحماية تمشط منذ ساعات الفجر الأولى لهذا اليوم كامل منطقتي كانيه كوردان ومقتله، مشيرا إلى أن المنطقة الأخيرة لا تزال تشهد اشتباكات متقطعة.

وشهد يوم أمس اشتباكات عنيفة جنوب شرق عين العرب في آخر منطقتين كان تسيطر عليهما التنظيم. وكانت تسمع أصوات إطلاق الرصاص عند الحديث معه.

وأشار الشامي إلى أن مقاتلي التنظيم تركوا كامل عتادهم وأسلحتهم التي تراوحت بين متوسطة وخفيفة منها رشاشات الدوشكا، إضافة إلى عدد من الأسلحة الثقيلة سيطرت عليها وحدات حماية الشعب.

وبحسب الشامي انسحب مقاتلو التنظيم إلى قرى مزرعة داود وكيكان ومرج إسماعيل وعلي شار المتاخمة لعين العرب. وأوضح الصحفي الكردي أن الحملة الأخيرة على تنظيم الدولة في المدينة أسفرت عن مقتل ثلاثين عنصراً أغلبهم من جنسيات أجنبية.

المصدر : الجزيرة