يستمر توافد الزعماء والسياسيين إلى العاصمة السعودية الرياض السبت لتقديم التعازي بوفاة الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز، بينما تنتظر الرياض وصول المزيد من المعزين حتى يوم غد الأحد.

ووصل الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي عصر السبت إلى الرياض للمشاركة في العزاء، في زيارة هي الأولى له خارجيا منذ توليه الرئاسة أواخر الشهر الماضي.

كما وصل وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى الرياض لتقديم التعازي، حيث عرض التلفزيون السعودي صور مسؤولين سعوديين يستقبلونه في المطار العسكري بالرياض.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر في مطار القاهرة أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي غادر إلى الرياض لتقديم العزاء، فيما قال بيان للرئاسة إن السيسي سيلتقي مع الملك سلمان بن عبد العزيز لمناقشة "الدور المهم الذي يلعبه البلدان في محيطهما الإقليمي وعلى الصعيد العالمي".

وتنتظر الرياض السبت والأحد وصول كل من الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، ورئيسي الوزراء البريطاني ديفد كاميرون والروسي ديمتري مدفيدف، وولي العهد الياباني الأمير ناروهيتو لتقديم التعازي.

وقالت مصادر في نيودلهي إن الرئيس الأميركي باراك أوباما سيختصر زيارته للهند التي ستبدأ الأحد ويتوجه للسعودية الثلاثاء لتقديم التعازي.

وفي الأثناء، نقل مراسل الجزيرة نت في برلين خالد شمت عن مصادر إعلامية أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أوفدت في حدث استثنائي رئيس الجمهورية السابق كريستيان فولف إلى الرياض للمشاركة في العزاء.

وذكرت صحيفة برلينر تسايتونغ أن سفر فولف -الذي استقال من منصبه أوائل عام 2012 على خلفية جدل أعقب إعلانه أن الإسلام جزء من ألمانيا- للرياض جاء بناء على رجاء خاص من ميركل، وبعد سلسلة من المكالمات جرت بين الأخيرة ووزير خارجيتها فرانك فالتر شتاينماير ورئاسة الجمهورية الألمانية.

وكان جثمان الملك السعودي الراحل ووري الثرى في مقبرة العود بالرياض الجمعة عقب أداء صلاة الجنازة بحضور الملك سلمان وعدد من قادة الدول العربية والإسلامية، كما توافد على قصر الحكم بالرياض الجمعة عدد من المواطنين لمبايعة الملك سلمان ملكا للبلاد، كما بايعوا الأمير مقرن بن عبد العزيز وليا للعهد، والأمير محمد بن نايف وليا لولي العهد.

المصدر : الجزيرة + وكالات