الأمم المتحدة: دارفور توفر أرضا خصبة للإسلاميين
آخر تحديث: 2015/1/24 الساعة 09:10 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/1/24 الساعة 09:10 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/4 هـ

الأمم المتحدة: دارفور توفر أرضا خصبة للإسلاميين

عناصر تابعة لحركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور (غيتي-أرشيف)
عناصر تابعة لحركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور (غيتي-أرشيف)

حذرت الأمم المتحدة من أن إقليم دارفور غربي السودان قد يصبح مرتعا لمن وصفتهم بـ"الإسلاميين المتشددين" مع احتدام العنف في الإقليم.

وقال تقرير للجنة الأمم المتحدة للخبراء بشأن السودان، إن حدود دارفور المليئة بالثغرات والتمازج القبلي عبر الحدود مع دول الجوار في جمهورية أفريقيا الوسطى وليبيا ومالي والنيجر، يمكن أن يخلق ظروفا مواتية لتسلل المسلحين الإسلاميين.

وحمّل التقرير جماعات مسلحة لم يحددها مسؤولية تدهور الوضع الأمني في ليبيا والساحل والشرق الأوسط، وأعرب عن مخاوف بشأن تقارير عن دعم الخرطوم لإسلاميين في ليبيا.

وتحدث الخبراء عن أن الغارات الجوية التي يشنها الجيش قلّت في الآونة الأخيرة، لكنهم أشاورا إلى ما وصفوه بنمط من الاستهداف المتعمد أو الهجمات العشوائية على المدنيين الموالين بشكل فعلي أو متصور لجماعات المعارضة المسلحة، بالإضافة إلى هجمات متفرقة من قبل قوات المتمردين على جماعات يعتقد أنها موالية للحكومة.

وأشار التقرير إلى تدمير 3324 قرية في دافور خلال فترة الخمسة أشهر، استنادا إلى مسح قال إنه قامت به السلطة الإقليمية بدارفور في الفترة من ديسمبر/كانون الأول 2013 إلى أبريل/نيسان 2014.

ولفت التقرير أيضا إلى تزايد عدد المشردين في المنطقة، في حين أكد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أن نحو نصف مليون شخص أصبحوا دون مأوى في دارفور العام الماضي.

ويشهد إقليم دارفور صراعا منذ أن حمل متمردون السلاح ضد الحكومة المركزية في 2003 يتهمونها بتهميش المنطقة.

وتقول الأمم المتحدة إن ثلاثمائة ألف شخص قتلوا كما شرد الملايين بسبب هذا الصراع، في حين تقول الحكومة إن عدد القتلى لا يتجاوز بضعة آلاف.

المصدر : رويترز

التعليقات