عشرات القتلى والجرحى بغارات للنظام في ريف دمشق
آخر تحديث: 2015/1/24 الساعة 01:47 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/1/24 الساعة 01:47 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/4 هـ

عشرات القتلى والجرحى بغارات للنظام في ريف دمشق

أفادت مراسلة الجزيرة بأن أكثر من ستين مدنيا قتلوا وأصيب عشرات آخرون إثر غارة جوية على سوق شعبي بريف دمشق، بينما قتل أربعة أشخاص في قصف بالبراميل المتفجرة على مدينة الحولة بريف حمص (وسط).

كما شنت طائرات النظام غارات على مدينة دوما وحي جوبر وعدة مناطق في القلمون وقرب الحدود مع لبنان، في حين ألقت مروحيات النظام برميلين متفجرين على مدينة الزبداني.

ويأتي ذلك في ظل تكثيف قوات النظام قصفها الجوي والصاروخي والمدفعي على معظم مدن وبلدات الغوطة، خاصة على دوما وعربين وزملكا والريحان، إضافة لحي جوبر في العاصمة دمشق، مما أدى لسقوط الضحايا وتدمير عدد كبير من ممتلكات ومنازل المواطنين.

وبدأ النظام السوري مؤخرا بزيادة وتطوير تحصينات كبيرة في جبال منطقة الكسوة لبناء خط دفاعي أمامي عن العاصمة دمشق، ويأتي ذلك بعد المكاسب العسكرية التي حققتها المعارضة المسلحة في كل من درعا والقنيطرة.

جانب من الدمار في دير الزور التي تحول العديد من أحيائها إلى أنقاض (الجزيرة)

مناطق متفرقة
من جهة أخرى، أكد مراسل الجزيرة إسقاط قوات النظام ثلاثة براميل متفجرة على مدينة الحولة بريف حمص، وذلك بالتزامن مع خروج المصلين من صلاة الجمعة، مما تسبب في مقتل أربعة أشخاص وجرح آخرين إضافة إلى تدمير عدد من الأبنية في المدينة التي تسيطر عليها قوات المعارضة وتحاصرها قوات النظام منذ نحو عامين.

وقالت شبكة شام إن مقاتلي المعارضة ردوا على النظام باستهداف معاقل قواته في القرى المحيطة بمدينة الحولة مستخدمين قذائف الهاون والرشاشات الثقيلة بالتزامن مع اشتباكات حول المدينة.

وفي حماة بوسط البلاد سقط قتيلان في قرية عيدون جراء غارة من الطيران الحربي بالتزامن مع قصف عنيف بالدبابات الثقيلة على القرية، كما ألقت مروحيات النظام براميل متفجرة على مدينة اللطامنة، وفقا لشبكة شام.

وفي درعا (جنوب) استهدف مقاتلو المعارضة الفوج 175 بمنطقة اللجاة، في حين كثفت قوات النظام غاراتها على مدن وقرى بالمحافظة، مما أدى إلى سقوط ستة قتلى، كما شن غارات على بلدات مسحرة وممتنة وأم باطنة في القنيطرة.

أما في دير الزور (شرق) فتدور اشتباكات متقطعة عند أسوار المطار العسكري وفي حي الصناعة بين تنظيم الدولة الإسلامية وقوات النظام، وفقا لشبكة شام.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات