وقعت اشتباكات عصر اليوم الخميس في ميدان طلعت حرب القريب من ميدان التحرير وسط القاهرة بين متظاهرين وقوات الشرطة، وسط أنباء عن سقوط إصابات.

وقال شهود عيان إن الأحداث بدأت بتجمع العشرات من المتظاهرين من حركة أحرار (المحسوبة على التيار الثالث بمصر الرافض لحكم الجيش وجماعة الإخوان) وأولتراس وايت نايتس (رابطة مشجعي نادي الزمالك). وقد ردد المتظاهرون هتافات ضد السلطات الحالية والرئيس عبد الفتاح السيسي.

وقالت تغريدة لحركة أحرار على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إن "الشباب يشعلون الثورة في منطقة وسط البلد الآن بميدان طلعت حرب".

وأضاف الشهود أن قوات الأمن أطلقت قنابل الغاز المدمع على المتظاهرين، لتفريقهم، بينما سُمع صوت زخات طلقات نارية، لم يعرف مصدرها على وجه الدقة.

وشوهدت سيارات الإسعاف وهي تتوجه إلى مكان الاشتباكات، وسط أنباء عن وقوع إصابات، دون أن تعلن أية جهة رسمية عن ذلك.

وقال مصدر أمنى مفضلا عدم ذكر اسمه إن حوالى 150 شخصا من عناصر أولتراس تجمعوا بميدان طلعت حرب وأطلقوا الألعاب النارية ما أدى لاشتعال النيران بشرفة أحد العقارات بالميدان.

وأضاف المصدر أن قوات الامن فرقتهم وضبطت 13 من "مثيري الشغب" وتمكنت الحماية المدنية من السيطرة على الحريق.

تأتي هذه المظاهرة كثاني تحرك، وسط القاهرة، قبل أيام من ذكري ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك يوم 11 فبراير/شباط من ذات العام.

وكان ميدان التحرير قد شهد، مساء أمس الأربعاء، مظاهرة مفاجئة لعدد من الطلاب والشباب المعارضين للسلطات، اقتصر المشاركون فيها على استخدام هتافات ثورة يناير، من "عيش كريم" و"حرية" و"عدالة اجتماعية" بجانب مطالب المواطنين الحياتية في ظل غلاء فاحش.

المصدر : وكالة الأناضول