قالت مواقع مقربة من تنظيم الدولة الإسلامية إن عثمان آل نازح، وهو قيادي في التنظيم، قُتل مع آخرين في غارات لقوات التحالف أمس الخميس على مدينة عين العرب (كوباني) شمالي شرقي محافظة حلب، ولم يؤكّد التنظيم هذا الخبر.

وآل نازح سعودي الجنسية وحاصل على شهادة الدكتوراه في أصول الفقه، وقد أصبح عضوا بالهيئة التدريسية بجامعة الملك خالد، وكان قد دخل سوريا مطلع عام 2013، وانضم في البداية لجماعة صقور العز المقربة من تنظيم القاعدة بريف اللاذقية قبل أن يلتحق بصفوف تنظيم الدولة.

وقالت قوة المهام المشتركة للتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة أمس إن الولايات المتحدة وحلفاءها شنوا 17 غارة قرب عين العرب والرقة ودير الزور، وأصيبت فيها مجموعة من المنشآت التي يسيطر عليها تنظيم الدولة ومواقعه ووحداته المقاتلة، وتم استخدام مقاتلات وقنابل وطائرات يتم التحكم فيها عن بعد في الغارات على تنظيم الدولة.

البشمركة
وكان قائد ميداني في قوات البشمركة العراقية صرح، لوكالة الأناضول قبل أكثر من عشرة أيام، بأن قواته ووحدات حماية الشعب الكردية يسيطرون على 75% من مدينة عين العرب بعد معارك مستمرة منذ ثلاثة أشهر.

وكان إقليم كردستان العراق أرسل أول دفعة من قوات البشمركة إلى عين العرب، في آخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، لدعم المقاتلين الأكراد في مواجهة تنظيم الدولة، والذي بدأ هجومه على المدينة في سبتمبر/أيلول الماضي، ما تسبب في لجوء 190 ألفا من سكان المنطقة إلى الأراضي التركية، وقد أسهمت غارات التحالف الدولي في إيقاف تقدمه في المدينة.

المصدر : وكالات,الجزيرة