أفاد مراسل الجزيرة في صنعاء أن اشتباكات تجري اليوم في الجهة الجنوبية من العاصمة اليمنية صنعاء، ومن بينها محيط دار الرئاسة، وأضاف أن الاشتباكات تتم بين مسلحين من جماعة الحوثيين وعناصر من الحرس الرئاسي بأسلحة رشاشة خفيفة ومتوسطة، كما سمع دوي انفجارات.

وأضاف المراسل أن إطلاق النار كان يبدو عند أحد ألوية الحماية الرئاسية الموجودة عند دار الرئاسة، وأن مسلحين حوثيين انتشروا في محيط الدار.

وقال مدير مكتب الجزيرة في صنعاء سعيد ثابت إن مسلحين حوثيين تبادلوا إطلاق النار مع أفراد من الحرس الرئاسي منذ الصباح الباكر، وما تزال الاشتباكات مستمرة ولكن بوتيرة متقطعة.

وذكر مصدر من جماعة الحوثيين (التي تسمى أيضا جماعة أنصار الله) أن الأحداث بدأت عندما تم الهجوم على نقطة لما تسمى "اللجان الشعبية" التابعة للجماعة في دوار المصباحي القريب من منطقة السبعين.

منطقة السبعين
وقد رد الحوثيون على الهجوم وامتد إطلاق النار إلى منطقة السبعين حيث توجد دار الرئاسة ومقرات مؤسسات سيادية. ولم ترد أي توضيحات من مصادر رسمية حول ما جرى، وأضاف مدير مكتب الجزيرة أن هناك معلومات لم تتأكد عن وقوع قتلى وجرحى جراء الاشتباكات.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن شهود عيان أن مسلحين حوثيين انتشروا في محيط دار الرئاسة محاولين السيطرة عليها، وتمّ إغلاق جميع الطرق المؤدية إلى الدار.

وتأتي اشتباكات اليوم في ظل تصاعد التوتر السياسي في اليمن عقب اختطاف الحوثيين أمس أحمد عوض بن مبارك مدير مكتب الرئيس اليمني، وهو في طريقه لمناقشة مسودة الدستور الجديد.

وقد استنكرت الحكومة اليمنية بشدة الاختطاف، ووصفته بـ"العمل الإجرامي الذي لا يمكن تبريره أو قبوله"، كما صدرت تنديدات إقليمية ودولية بالحادث.

المصدر : وكالات,الجزيرة