قال جون آلن مبعوث الولايات المتحدة في التحالف الدولي المناهض لتنظيم الدولة الإسلامية الأربعاء، إن الهجمات الدامية التي تعرضت لها فرنسا مؤخراً تظهر الحاجة إلى "استجابة عالمية" لمواجهة الجماعات الإرهابية.

وفي إشارة إلى الاعتداءات على مقر صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية الساخرة وعلى متجر يهودي في باريس الأسبوع الماضي، حذّر آلن في مؤتمر صحفي في بغداد من خطورة ترك العراق على خط المواجهة في الحرب مع تنظيم الدولة الإسلامية الذي يعتبره خطرا عالميا.

وأضاف "لا أحد منا يستطيع القول إن إلحاق الهزيمة بداعش هي مسؤولية العراق وحده، داعش خطر عالمي يتطلب استجابة عالمية". قالها آلن مستخدماً المصطلح العربي المختصر لتنظيم الدولة الإسلامية.

وكان تنظيم الدولة قد شنّ حملة خاطفة في يونيو/حزيران الماضي استولى خلالها على أجزاء واسعة من المناطق ذات الغالبية السنية في شمال وغرب العراق.

وصبّ التنظيم بعد ذلك جل اهتمامه على قوات البشمركة التابعة لكردستان العراق، فطردها صوب مدينة أربيل مركز الإقليم في هجوم دفع الولايات المتحدة لقيادة تحالف دولي وشن حرب جوية عليه.

وقال المبعوث الأميركي إن ثماني دول تشنّ غارات على تنظيم الدولة في العراق، بينما تعهدت 12 دولة بتدريب قوات الأمن العراقية.

وتأمل الولايات المتحدة وحلفاؤها في نهاية المطاف تدريب خمسة آلاف من قوات الحكومة الاتحادية والكردية كل ستة إلى ثمانية أسابيع في خمسة مواقع في مختلف أرجاء العراق.

المصدر : الفرنسية