قال ناشطون سوريون إن العشرات من عناصر قوات النظام السوري قتلوا أمس الثلاثاء في اشتباكات مع كتائب المعارضة المسلحة في حلب وإدلب وريف حمص، بينما كثف الطيران الحربي غاراته على ريف دمشق ودرعا

وقد وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 14 شخصا على يد قوات النظام.

ففي شمال سوريا، أفادت شهبا برس بأن اشتباكات أوقعت في حي كرم الطراب بحلب عشرة قتلى من عناصر النظام، وآخر في حي العامرية.

من جانبها قالت شبكة مسار برس المعارضة إن قوات النظام حاولت التسلل إلى مواقع المعارضة في حي بستان الباشا بحلب، إلا أنها تراجعت وخسرت عددا من جنودها عندما تصدى لهم مقاتلو المعارضة.

وفي الشمال أيضا، تحدثت وكالة سمارت للأنباء عن مقتل تسعة من عناصر قوات النظام خلال كمين نصبه مقاتلو "ألوية صقور الشام" قرب قرية كفر زيبا بمحافظة إدلب.

وفي هذه الأثناء، أكدت جبهة النصرة في تغريدة على موقع "تويتر" مساء أمس، سيطرتها على قرية تل سلمو قرب مطار أبو الظهور العسكري، ثم أعقبتها غارة جوية للنظام على القرية.

أما في ريف حمص الشرقي (وسط)، فقد ذكرت مسار برس أن جبهة النصرة تمكنت من تدمير آلية عسكرية وقتل تسعة عناصر من قوات النظام في كمين نصبته لهم على طريق حمص-تدمر.

video

غارات
في المقابل، جددت قوات النظام قصفها بالهاون حي الوعر في مدينة حمص، مما أسفر عن إصابة أربعة مدنيين بجروح، بينهم طفل.

وشن الطيران السوري عدة غارات استهدفت بلدتي بالا وزبدين في ريف دمشق، مما أسفر عن دمار هائل بالأبنية السكنية، بينما تعرضت مدينة الزبداني لقصف مدفعي من قبل قوات النظام.

كما أغارت طائرات النظام على بلدة دير العصافير في الغوطة الشرقية، فأدت إلى إصابة عدد من الأشخاص بجروح، بينما ألقت المروحيات ثلاثة براميل متفجرة على مزارع خان الشيخ في ريف دمشق.

وإلى الشرق، قضى مدني وجرح آخرون في قصف جوي على مدينة موحسن بريف دير الزور الشرقي.

وعلى الجبهة الجنوبية للبلاد، سقط قتيل للجيش الحر وجرح عدد من المدنيين جراء خمس غارات للطيران السوري على مدينة إنخل في درعا.

وفي هذه الأثناء، ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على بلدتي أم العوسج ودير العدس، دون ورود أنباء عن إصابات.

المصدر : الجزيرة