التحفظ على ممتلكات جمعية طبية للإخوان بمصر
آخر تحديث: 2015/1/14 الساعة 20:49 (مكة المكرمة) الموافق 1436/3/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/1/14 الساعة 20:49 (مكة المكرمة) الموافق 1436/3/24 هـ

التحفظ على ممتلكات جمعية طبية للإخوان بمصر

مصدر باللجنة القانونية لجماعة الإخوان قال إنهم سيطعنون في القرار أمام القضاء (الجزيرة)
مصدر باللجنة القانونية لجماعة الإخوان قال إنهم سيطعنون في القرار أمام القضاء (الجزيرة)
قررت لجنة حكومية مصرية اليوم الأربعاء، التحفظ على أموال وممتلكات "الجمعية الطبية الإسلامية"، وهي أكبر جمعية خيرية طبية يديرها قيادات من جماعة الإخوان المسلمين في مصر، حيث قامت قوات الأمن المصرية بالتحفظ على المبنى الرئيسي للجمعية وعدد من المستشفيات التابعة لها.

وأعلنت لجنة إدارة أملاك جماعة الإخوان المحظورة، التحفظ على أموال وجميع ممتلكات الجمعية الطبية الإسلامية، وفروعها البالغ عددها 28 فرعا على مستوى الجمهورية.

وفي الوقت الذي رفض فيه مسؤولون في الجمعية التعليق على القرار، قال مصدر باللجنة القانونية لجماعة الإخوان إنهم سيطعنون في القرار أمام القضاء.

وتعد الجمعية الطبية الإسلامية أكبر جمعية خيرية طبية، يديرها أعضاء وقيادات من جماعة الإخوان المسلمين في مصر.

وأضافت اللجنة أنها عزلت مجلس إدارة الجمعية وعينت مجلس إدارة جديدا برئاسة مفتى مصر السابق علي جمعة.

من جهته أكد الأمين العام للجنة القاضي محمد ياسر أبو الفتوح، في بيان نشرته وكالة الأناضول أن "التحفظ (على الجمعية) والإدارة الجديدة (لها) لن يترتب عليهما أي ضرر بأي من العاملين والموظفين بالجمعية، كما ستستمر في تقديم خدماتها الصحية للمرضى بذات الكفاءة إن لم تكن بصورة أفضل".

تحفظ وتسلم
وفي سياق إجراءات تنفيذ القرار، قامت قوات الأمن المصرية بالتحفظ على المبنى الرئيسي للجمعية، بمدينة نصر (شرقي القاهرة)، وعدد من المستشفيات التابعة لها في القاهرة، حسب شهود عيان ومراسل الأناضول.

وفي محافظة أسيوط بجنوب البلاد، قالت مصادر أمنية إنها ساعدت لجنة طبية من مديرية الصحة بالمحافظة، على تسلم المستشفيات التابعة للجمعية الطبية، إداريا وماليا.

وهو ما تكرر في محافظات البحيرة والقليوبية والمنوفية (دلتا النيل/ شمال)، والإسماعيلية (شمال شرق).

يشار إلى أن الجمعية الطبية الإسلامية هي إحدى الجمعيات التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية بمصر، وقد تأسست عام 1978 على يد أحمد الملط عضو مكتب الإرشاد الأسبق بجماعة الإخوان (أعلى سلطة تنفيذية بالجماعة)، وقد كانت في البداية مستوصفا طبيا خيريا في حي السيدة زينب (وسط القاهرة)، إلا أنها تمددت وأصبح لها 28 فرعا على مستوى الجمهورية.

وهذه ليست المرة الأولى التي تعلن فيها اللجنة التحفظ على جمعيات أو أموال لقيادات من جماعة الإخوان المسلمين، حيث سبق أن أعلنت أكثر من مرة، منذ تشكيلها في سبتمبر/أيلول 2013، التحفظ على أموال عشرات القيادات الإخوانية.

ويقول مراقبون إن جمعيات مثل الجمعية الطبية الإسلامية ساعدت جماعة الإخوان المسلمين عبر سنين في بناء قواعد تأييد شعبي في مصر خاصة في القرى والأحياء الفقيرة بالمدن.

المصدر : وكالة الأناضول,رويترز

التعليقات