قال أقارب لخالد القزاز (سكرتير الرئيس المصري السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين) إن السلطات المصرية أفرجت عنه، اليوم الأحد، بعد احتجازه لمدة 18 شهرا دون توجيه اتهامات. 

وألقي القبض على القزاز (سكرتير الرئيس للشؤون الخارجية) في يوليو/تموز 2013 عقب إعلان الجيش عزل الرئيس المنتخب. 

وقالت سارة عطية (زوجة القزاز) التي تحمل الجنسية الكندية، وشقيقها، إنهما لا يعرفان السبب وراء الإفراج عنه. ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من المسؤولين المصريين.

وقال أقارب القزاز إنه كان محتجزا في الآونة الأخيرة بمستشفى حيث كان يتلقى العلاج.

المصدر : رويترز