مذكرة اعتقال بحق مؤسس الحزب العربي الديمقراطي بلبنان
آخر تحديث: 2015/1/11 الساعة 05:12 (مكة المكرمة) الموافق 1436/3/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/1/11 الساعة 05:12 (مكة المكرمة) الموافق 1436/3/21 هـ

مذكرة اعتقال بحق مؤسس الحزب العربي الديمقراطي بلبنان

علي عيد اتهم بتهريب مسؤولين عن تفجير مسجدين بطرابلس عام 2013 (الجزيرة)
علي عيد اتهم بتهريب مسؤولين عن تفجير مسجدين بطرابلس عام 2013 (الجزيرة)

أصدر القضاء اللبناني مذكرةَ اعتقال غيابية بحق مؤسس الحزب العربي الديمقراطي النائب السابق علي عيد، باعتباره مدعى عليه في عملية تفجير مسجدي التقوى والسلام في مدينة طرابلس عام 2013.

وكان عيد، المعروف بتأييده للنظام السوري، رفض مرارا المثول أمام المحققين للاستماع إليه في قضية تهريب أحد المتهمين بالضلوع في التفجيرين اللذين أوقعا 45 قتيلا ومئات الجرحى.

وتأتي المذكرة التي صدرت بحق رئيس الحزب العربي الديمقراطي اللبناني على خلفية تهريبه وسائقه متهمين في تفجيرين استهدفا مسجدين في طرابلس شمال لبنان في أغسطس/آب 2013.

وكان قاضي التحقيق العسكري قد أصدر بتاريخ 24 فبراير/شباط 2013 مذكرة توقيف غيابية بحق عيد بتهمة تهريب أحد المطلوبين بتفجيري مسجدي السلام والتقوى في طرابلس.

وتوارى علي عيد ونجله رفعت عن الأنظار منذ صدور مذكرة التوقيف ضدهما مع وجود تسريبات قوية بتسللهما إلى سوريا.

وبعد ساعات من صدور المذكرة، استهدف تفجير مزدوج  مقهى أبو عمران في منطقة جبل محسن في مدينة طرابلس، مما أدى إلى سقوط تسعة قتلى و37 جريحا تبنته جبهة النصرة.

وقالت الجبهة في تغريدة قصيرة على تويتر إنه تم "استهداف مقهى للحزب الوطني الديمقراطي النصيري في جبل محسن بعملية استشهادية مزدوجة ثأرا لأهل السنة في سوريا ولبنان". ويعد الحزب العربي الديمقراطي أبرز حزب ممثل للعلويين في لبنان.

وتشهد منطقة جبل محسن ذات الغالبية العلوية المؤيدة للنظام السوري، ومنطقة باب التبانة ذات الغالبية السنية المناوئة للنظام السوري، نزاعات دموية مسلحة منذ الحرب الأهلية اللبنانية (1975-1990) أدت لوقوع مئات القتلى وآلاف الجرحى.

المصدر : الجزيرة