قال وزير التعاون الدولي المصري السابق والقيادي في جماعة الإخوان المسلمين عمرو دراج إن بعض رموز الجماعة وحزب الحرية والعدالة الذين طُلب منهم نقل مقر إقامتهم خارج قطر استجابوا لهذا الطلب، حتى يرفعوا الحرج عن دولة قطر، التي قال إنهم "ما وجدوا فيها إلا كل تقدير وترحاب".

وأضاف دراج أن الإخوان "يثمنون دور دولة قطر في دعم الشعب المصري" في ما سماها ثورته على الانقلاب، و"يتفهمون تماما الظروف التي تتعرض لها المنطقة".

وأكد دراج أنه وزملاءه سيظلون عاملين بكامل طاقتهم لإنجاح ما سمّاها ثورة الشعب المصري.

ولم تعلق السلطات القطرية حتى الآن على مغادرة بعض قيادات الإخوان المسلمين دولة قطر.

وتعليقا على الموضوع، قال رئيس تحرير صحيفة "العرب" القطرية عبد الله بن حمد العذبة إن مغادرة بعض قيادات جماعة الإخوان المسلمين دولة قطر ستتيح لهم الفرصة للحديث بسقف أعلى.

وأضاف في تصريحات للجزيرة أن قطر لن تسلم قيادات الإخوان المسلمين لمصر رغم طلبات سابقة وضغوط كثيرة من أجل ذلك، مشيرا إلى أن السلطات القطرية لم تطلب من هذه القيادات المغادرة وإنما هي مبادرة منهم لرفع الحرج عن قطر.

المصدر : الجزيرة