أعلن وزير خارجية الكويت صباح خالد الحمد الصباح الذي ترأس اجتماع مجلس التعاون لدول الخليج العربية الـ132 في جدة، أن الوزراء اتفقوا على ضرورة إزالة "الشوائب" بين الدول الخليجية لمواجهة "التحديات في المنطقة"، وجددوا دعمهم المبادرة الخليجية بشأن اليمن ومكافحة ما يسمى الإرهاب.

وقل الصباح -في مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام للمجلس عبد اللطيف الزياني- إن الاجتماع الوزاري أكد على المضي قدما في مسيرة العمل الجماعي للمجلس وبروح خليجية.

وفي ما يتعلق بشأن الخلاف بين السعودية والإمارات والبحرين من جهة وقطر من جهة أخرى، أكد الوزير الكويتي أنه تم الاتفاق خلال الاجتماع المغلق على ضرورة إزالة "الشوائب".

وأضاف أنه تم الاتفاق على وضع أسس ومعايير يتم من خلالها تنفيذ ومراقبة تنفيذ ما اتفق عليه بين دول المجلس.

أما الأمين العام للمجلس عبد اللطيف الزياني، فأكد أن الاجتماع كان بناءً ومثمرا، مشيرا إلى أن الروح الأخوية سادت الأجواء، وأضاف أن المجلس اتفق على جملة من المشاريع المشتركة بين دول المجلس الست.

وأشار الزياني إلى أن الاجتماع أكد دعمه المبادرة الخليجية المتعلقة باليمن، ودعمه لكل ما يقوم به الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

الزياني: الاجتماع الوزاري كان
بناءً ومثمرا (الجزيرة)

وكان الأمين العام لمجلس التعاون عبد اللطيف الزياني قد أوضح -في تصريحات صحفية سابقة- أن اجتماع اليوم يبحث كل الموضوعات المتعلقة بمسيرة العمل الخليجي المشترك في مختلف المجالات.

وفي ما يتعلق بما يسمى الإرهاب، أوضح الزياني أن الإرهاب له أولوية في التنسيق الخليجي والدولي.

وكان الوزير الكويتي ذكر -في تصريحات سابقة- أن دول وشعوب المنطقة تواجه آفة الإرهاب عبر مجاميع تتستر بدين الإسلام. ورحب في هذا السياق بقرار مجلس الأمن الأخير بشأن مكافحة الإرهاب.

وقال "تواجه دولنا وشعوبنا جميعا آفة الإرهاب وذلك عبر مجاميع تتستر برداء ديننا الإسلامي الحديث، وهي أبعد ما تكون عن رسالته السمحاء".

المصدر : الجزيرة + وكالات