أكد مسؤولون مصريون أن الدعوات التي وجهتها القاهرة للمفاوضين من الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني لإجراء محادثات مع المسؤولين المصريين حول وقف إطلاق النار في قطاع غزة، لا تزال قائمة.

كما نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) عن مصدر دبلوماسي في الخارجية المصرية، نفيه ما تردد عن رفض القاهرة استقبال وفد الفصائل الفلسطينية.

وأعلنت الرئاسة الفلسطينية الجمعة أن الرئيس محمود عباس شكل الوفد الفلسطيني الذي سيتوجه إلى القاهرة غدا السبت "مهما كانت الظروف".

ويترأس عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) عزام الأحمد الوفد المكون من 12 شخصية فلسطينية يمثلون حركات فتح والمقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الاسلامي وفصائل أخرى.

وكان القيادي في حركة الجهاد زياد نخالة قال لوكالة الأنباء الفرنسية إن مصر أبلغت الفلسطينيين بتأجيل المفاوضات، وقالت إن إسرائيل أبلغتها بأن أحد جنودها خطف في غزة.

ونفى الأحمد ما تردد عن طلب مصري لإرجاء سفر الوفد الفلسطيني إلى القاهرة بسبب انفجار الموقف في رفح وانهيار وقف إطلاق النار، وأكد أن الترتيبات على حالها لسفر الوفد الفلسطيني صباح يوم غد إلى القاهرة مهما كانت الظروف الأمنية.

وكانت حركة حماس قد اتهمت الجيش الإسرائيلي بخرق التهدئة الإنسانية التي كان مقررا أن تبدأ في الثامنة صباح اليوم الجمعة لثلاثة أيام، بينما قالت إسرائيل إن حماس هي من خرق التهدئة.

واتهم المتحدث باسم حماس فوزي برهوم الاحتلال الإسرائيلي بخرق التهدئة، وقال إن المقاومة الفلسطينية تعاملت وفق التفاهمات التي يعطيها حق الدفاع عن النفس، بينما اتهم ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي الفلسطينيين بخرقها.

المصدر : الجزيرة + وكالات