ياسر حسن-عدن

أدى الآلاف من أنصار الحراك الجنوبي صلاة الجمعة في ساحة العروض بمدينة عدن التي ينفذون فيها اعتصاما منذ 14 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مؤكدين مواصلة اعتصامهم حتى تحقيق أهدافهم المتمثلة بالاستقلال وتقرير المصير واستعادة الدولة التي كانت قائمة في الجنوب قبل العام 1990.

وعقب صلاة الجمعة ردد المشاركون هتافات مناوئة للسلطة والوحدة اليمنية، قبل أن يخرجوا في مسيرة في ساحة العروض رافعين أعلام دولة الجنوب السابقة وصور عدد من قتلى الحراك الجنوبي وقادته.

وقال خطيب الجمعة حسين بن شعيب إن الجنوبيين يرفضون أي مشاريع أو مبادرات تسعى للحفاظ على الوحدة اليمنية أو التقسيم الفدرالي، منوها بأن أبناء الجنوب ثابتون على هدفهم الرئيس وهو التحرير والاستقلال، ولن يتركوا ساحات الاعتصام حتى يحققوا أهدافهم التي خرجوا من أجلها.

ودعا بن شعيب القيادات الجنوبية في الخارج إلى إرسال رسائل إلى المحيط الإقليمي والدولي يطالبونهم فيها بمناصرة مطالب شعب الجنوب، مؤكدا على ضرورة توحيد الصف الجنوبي "فالتفرق لن يخدم قضية الجنوب بل سيسهم في تعقيدها"، حسب تعبيره.

وكانت الهيئة الإشرافية لاعتصام أبناء الجنوب بعدن قد أكدت في بيان لها الخميس مواصلة التصعيد الثوري، وقالت إنها ستبدأ الاثنين القادم عصيانا شاملا في عدن كخطوة أولى على طريق التصعيد الشامل نحو التحرير والاستقلال وبناء الدولة الجنوبية المدنية الحديثة.

المصدر : الجزيرة