شارك مئات اليمنيين، اليوم السبت، في مسيرة بالعاصمة صنعاء، طالبت بإخراج مسلحي الحوثي منها والمحافظات الأخرى، في ظل تأكيد قبائل محافظة مأرب جنوب شرق البلاد إصرارها على حماية المحافظة من أي عدوان.

وقالت وكالة الأناضول إن مئات اليمنيين شاركوا في مسيرة انطلقت من ساحة التغيير وسط صنعاء، وجابت عدداً من الشوارع قبل أن تستقر أمام مقر المنطقة العسكرية السادسة للمطالبة بإخراج مسلحي الحوثي من العاصمة والمحافظات، وتسليم مقر المنطقة العسكرية التي سيطر عليها مسلحو الحوثي يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي بالتزامن مع سيطرتهم على العاصمة.

كما طالب المتظاهرون الدولة ببسط نفوذها في كافة أرجاء البلاد، ورفض دمج المليشيات المسلحة في القوات المسلحة والأمن، مرددين هتافات منددة باستمرار سيطرة مسلحي الحوثي على صنعاء ومحافظات أخرى، أبرزها "لا حوثي بعد اليوم، مدنية مدنية".

وسبق أن تم تنظيم مظاهرات مماثلة خلال الأسابيع القليلة الماضية، طالبت بإخراج المسلحين الحوثيين من صنعاء ومحافظات أخرى، وعبرت عن رفضها لـ"العنف والإرهاب" في البلاد.

حماية المحافظة
في سياق مواز، أكدت قبائل مأرب (جنوب شرق اليمن) إصرارها على حماية المحافظة من أي عدوان يستهدفها تحت أي مبرر، جاء ذلك خلال لقاء لهذه القبائل التي ترابط على حدودها منذ سبتمبر/أيلول الماضي.

وجرى نهاية اللقاء عرض عسكري بمنطقة نَخلا شاركت فيه تشكيلات رمزية لتلك التجمعات. وتتخوف قبائل مأرب من اندلاع مواجهات مع مسلحي الحوثيين خاصة بعد أن هاجم الحوثيون مناطق قبلية عدة خلال الأيام الماضية.

وكان مسلحو جماعة الحوثي قد هاجموا مجمعاً علميا يضم جامعة القلم ومكاتب لجمعية الاحسان في محافظة إب جنوب العاصمة صنعاء، واعتقلوا عشرين طالباً فيه.

وفي الحديدة، اختطف الحوثيون عضو هيئة علماء اليمن الشيخ أمين جعفر. وقال مصدر محلي للجزيرة إن قائد المنطقة العسكرية الأولى اللواء عبد الرحمن الحليلي نجا من محاولة اغتيال بعد استهداف إحدى الدوريات المرافقة له في حضرموت.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة