عرضت قناة الأقصى الفضائية التابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) مساء السبت مشاهد فيديو جديدة قالت إن جناحها العسكري -كتائب القسام- استولى عليها من حواسيب الجيش الإسرائيلي.

واحتوت المشاهد على ما يعتقد أنه تصوير جوي من طائرات استطلاع إسرائيلية لمقاتلين ينتمون لكتائب القسام أثناء وجودهم داخل الأراضي الإسرائيلية في المنطقة المحاذية لقطاع غزة أثناء عودتهم بعد تنفيذ عملية عسكرية في بداية الحرب الإسرائيلية الأخيرة.

وتظهر مقاطع الفيديو عناصر القسام وهي تنسحب بكل هدوء وأريحية بعدما غنموا سلاحا يعود لأفراد القوة الإسرائيلية التي قالت كتائب القسام إن عناصرها أجهزوا عليهم بالكامل.

وكان جيش الاحتلال ذكر عبر إعلامه في حينه أن المجموعة استهدفت وقتل عناصرها، فيما أكدت كتائب القسام وقتها أنهم عادوا إلى قواعدهم سالمين.

وقالت فضائية الأقصى إن الفيديو يعود لعملية وقعت يوم 19 يوليو/تموز الماضي، حيث نفذت كتائب القسام عملية وصفتها بأنها "خلف خطوط العدو"، حينما اقتحمت موقعا عسكريا إسرائيليا يعرف محليا باسم "موقع أبو مطيبق"، شرق قطاع غزة، عبر نفق تحت الأرض.

وأضافت أن المجموعة هاجمت ثلاث سيارات عسكرية وتمكنت من استهداف سيارتين، فيما نجحت السيارة الثالثة في الفرار، مما أوقع قتلى وجرحى (لم تحدد عددهم) في صفوف الجيش الإسرائيلي. 

وأظهر الفيديو مشاهد لمسلحين يعودون مشيا على الأقدام، مخترقين السياج الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل, ولم يتسن التأكد من صحة الفيديو من قبل الجيش الإسرائيلي، الذي لم يعقب على الأمر حتى الآن.

والفيديو الجديد هو الثاني من نوعه الذي ينشر بعدما حصلت عليه كتائب القسام من الحواسيب الصهيونية الخاصة بحفظ الأرشيف العسكري الصهيوني، وكان الفيديو الأول الذي نشره موقع مقرب من حماس يدعى (مجد) الخميس أظهر مقاتلين يشنون عملية داخل قاعدة زكيم العسكرية الإسرائيلية الواقعة شمال قطاع غزة، في 9 يوليو/تموز الماضي.

وقالت صحيفة (معاريف) الإسرائيلية الخميس إن الجيش الإسرائيلي شرع في التحقيق بحادثة تسريب مقطع الفيديو المصنف "سري للغاية" من حواسيبه.

المصدر : وكالة الأناضول,الصحافة الفلسطينية