أجرى الملك الأردني عبد الله الثاني مباحثات مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تناولت تطورات الأوضاع في المنطقة، وشملت عملية السلام، ومكافحة ما يسمى الإرهاب، والأوضاع في سوريا.

وأفاد بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني أن اللقاء تناول "مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية وآليات التعامل معها، بما يحفظ أمن واستقرار المنطقة". وفي ما يتعلق بجهود مكافحة الإرهاب، دعا الملك عبد الله الثاني والرئيس السيسي إلى وضع منهج إستراتيجي شامل تشارك فيه مختلف الأطراف من أجل التصدي للإرهاب.

ودعا الجانبان جميع القوى والأطراف الدولية المؤثرة إلى العمل على تهيئة الظروف الملائمة لإحياء مفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وحذرا "من خطورة المساس بالوضع القائم في مدينة القدس، خصوصا في الحرم الشريف والمسجد الأقصى المبارك".

وعلى الصعيد السوري، اتفق الرئيس المصري وملك الأردن، على أهمية وجود أفق سياسي لحل الأزمة السورية، يحفظ وحدة الأراضي السورية ويحافظ على سلامتها الإقليمية، المتمثلة في مؤسسات الدولة الوطنية.

ووصل السيسي في وقت سابق إلى العاصمة الأردنية عمّان في زيارة رسمية استغرقت عدة ساعات، تأتي بعد عشرة أيام من زيارة مماثلة قام بها الملك الأردني للقاهرة التقى خلالها الرئيس المصري.

المصدر : الجزيرة + وكالات