وصل رئيس حكومة التوافق الفلسطينية رامي الحمد الله برفقة جميع وزراء الحكومة من رام الله الى غزة, في أول زيارة للحكومة إلى القطاع. وأكد في كلمة ألقاها بعيد وصوله أولوية العمل على إعادة إعمار غزة ومعالجة الانقسام، مؤكدا أن حكومته لن تسمح بحصار القطاع ولا بعزل سكانه.

وقال الحمد الله في كلمته "جئت اليوم على رأس حكومة الوفاق لنباشر مهماتنا والبدء بورشة عمل كاملة قصد النهوض بكافة القطاعات وإعادة إعمار ما دمره العدوان".

وأضاف أن حكومة التوافق تقف أمام واجب إنساني وأخلاقي ومهمة وطنية ستحشد لها كل الإمكانيات، وأن من أولويات الحكومة ضمان عودة غزة إلى الحياة الآمنة والوحدة الكاملة مع الضفة، وأن الحكومة ستنتقل من الاستجابة للمتطلبات العاجلة إلى تنمية شاملة في القطاع، حسب قوله.

وأكد الحمد الله الالتزام المطلق للحكومة بالعمل البناء لمعالجة تداعيات ما سماه الانقسام البغيض، قائلا "سنمضي موحدين لحماية غزة، ولن نقبل بفصل غزة أو عزل سكانها"، مشيرا إلى أن الدمار في قطاع غزة "يذكرنا بحجم المسؤولية ويفرض علينا التوحد وراء مهمة رفع الحصار وإعادة البناء".

وشدد على ضرورة رفع الحصار الظالم، وفتح كل المعابر وتشغيل الممر الآمن، وأن الهدف الأسمى يبقى إنهاء الاحتلال، مشيرا إلى أن الوفد الفسطيني سيحمل إلى مؤتمر الإعمار حزمة من المشاريع والمخططات، وسيحشد مزيدا من الدعم لوضع حد للاحتلال.

وأكد الحمد الله أن "الجهد الذي نبذله الآن يوازيه عمل حثيث تمارسه القيادة من خلال تدويل قيادة شعبنا ومحاسبة الإسرائيليين وإلزام إسرائيل بوقف العقاب الجماعي".

 الحمد الله أكد أن أولوية الحكومة هي العمل على إعادة إعمار ما دمره العدوان الإسرائيلي(الجزيرة)

قضايا عديدة
وتعقد حكومة التوافق الفلسطيني اليوم الخميس أول اجتماع لها في قطاع غزة منذ تشكيلها برئاسة رامي الحمد لله مطلع يونيو/حزيران الماضي، حيث تتضمن أجندة الاجتماع عددا من القضايا أهمها إعادة إعمار غزة، وبسط صلاحية الحكومة الكاملة على غزة إداريا وأمنيا.

وكان موكب الحمد الله وأعضاء حكومته قد دخل عبر معبر بيت حانون (إيريز) الخاضع للسيطرة الإسرائيلية قادما من الضفة الغربية، وكان في استقباله ممثلو فصائل فلسطينية وشخصيات مستقلة وسط مراسم استقبال رسمية.

ونشرت وزارة الداخلية في غزة المئات من عناصرها في الطرقات التي من المقرر أن يسير فيها موكب الحمد الله والوزراء وفي محيط مقر اجتماع الحكومة.

وقال مراسل الجزيرة إن أهالي غزة يعقدون آمالا كبيرة على زيارة الحمد الله التي تعكس بالنسبة لهم حالة التوافق السائدة.

وكان المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سامي أبو زهري قال سابقا في بيان "نرحب بحكومة الوفاق في غزة وندعوها إلى الوفاء بمسؤولياتها كاملة تجاه أهل قطاع غزة".

وستتضمن زيارة الحمد الله والوزراء إلى غزة جولات تفقدية لمناطق الدمار في الهجوم الإسرائيلي الأخير، ولقاء إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس.

المصدر : الجزيرة + وكالات