شخصيات أردنية تدين التحالف ضد تنظيم الدولة
آخر تحديث: 2014/10/11 الساعة 12:52 (مكة المكرمة) الموافق 1435/12/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/10/11 الساعة 12:52 (مكة المكرمة) الموافق 1435/12/18 هـ

شخصيات أردنية تدين التحالف ضد تنظيم الدولة

صورة جوية لقصف طائرة أميركية مصفاة يسيطر عليها تنظيم الدولة بدير الزور شرقي سوريا (أسوشيتد برس)
صورة جوية لقصف طائرة أميركية مصفاة يسيطر عليها تنظيم الدولة بدير الزور شرقي سوريا (أسوشيتد برس)

أدان بيان أصدرته مساء أمس شخصيات أردنية تمثل علماء دين ودعاة وخطباء وكتابا التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية، ووصف التحالف بأنه "يمثل حربا على الهوية الإسلامية، وكل من يريد الانعتاق من تبعية الغرب".

واعتبر الموقعون على البيان أن التحالف ادعى في البداية استهدافه لتنظيم الدولة ولكنه "قصف العديد من الفصائل السُنية"، في إشارة إلى فصائل في المعارضة السورية المسلحة، وأضاف البيان أن ضربات التحالف "قتلت العشرات من المدنيين العزل وهدمت بيوتهم".

وبحسب البيان نفسه -الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه- فإن حملة التحالف ترافقت مع تصريح الرئيس الأميركي باراك أوباما بأنه "لن يتسامح مع رجال الدين الذين يدعون للكراهية ضد الأديان الأخرى"، في إشارة واضحة -يضيف الموقعون على البيان- إلى أن أهداف الحملةِ خرجت عن مواجهة المجموعات المسلحة إلى "محاربة الهويِة الإسلامية التي تقف في وجه سياسات أميركا وأطماعها في المنطقة".

طيار سعودي على متن طائرة حربية مشاركة في ضرب تنظيم الدولة بسوريا (الفرنسية)

وجاء في البيان أن الدول الغربية المشاركة في التحالف "أغفلت أصل المشكلة المتمثلة في إجرام الأنظمة الطائفية بحق المسلمين العزل".

وأضاف أن هذه الأنظمة "مارست جرائم عديدة ضد الشعب السوري الذي يعاني يوميا من القصف والقتل والتعذيب" في ظل صمت من الدول الغربية.

المشاركة العربية
ورأى البيان أن مشاركة بلاد عربية بالتحالف -ومن بينها الأردن- "تهدف إلى تغطية حقيقة واحدة مفادها أن الحرب على الدولة الإسلامية هي ضد الإسلام"، مؤكدا في الوقت ذاته أن رفض الحرب "لا يعني الموافقة على مسلك تنظيم الدولة".

واعتبر أن التحالف القائم "زاد الشعبين السوري والعراقي دمارا وآلاما، بعد استهدافه صوامع الحبوب ومنشآت الغاز وآبار النفط، وهو ما يهدد بكارثة إنسانية في تلك المناطق".

وأشار الموقعون إلى أن المستفيد الأول من التحالف "هو الغرب، إضافة إلى النظام الإيراني، والكيان الصهيوني الذي يسعى إلى توفير محيط آمن له من بلاد محطمة ومنهكة".

ومن أبرز الموقعين على البيان القيادي في جماعة الإخوان المسلمين صلاح الخالدي، والداعية السلفي المعروف إياد القنيبي، الذي يوصف بأنه من منظري التيار السلفي الجهادي، إضافة إلى آخرين.

المصدر : الجزيرة

التعليقات