البابا يوحنا بولس الثاني
آخر تحديث: 2005/2/3 الساعة 14:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/3 الساعة 14:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/23 هـ

البابا يوحنا بولس الثاني

يوحنا بولس الثاني (الفرنسية-أرشيف)


أصيب البابا يوحنا بولس الثاني، بابا الكنيسة الكاثوليكية في الفاتيكان، بوعكة صحية أدخل على أثرها المستشفى مساء الثلاثاء 1 فبراير/ شباط 2005 حيث كان يعاني من التهاب حاد في الجهاز التنفسي، يخشى أن يتطور إلى التهاب رئوي.

جاء تعيين البابا يوحنا بولس الثاني، واسمه الحقيقي كارول فوجتيالا، كبيرا للأساقفة عام 1978 كنقلة نوعية للكنيسة الكاثوليكية. فقد كان أول بابا من أصل بولندي وأصغر بابا في القرن العشرين حيث كان عمره آنذاك 58 عاما.

ارتقى البابا سلم الكهنوت الكاثوليكي بسرعة حتى أصبح كبير أساقفة كراكو، رابع أكبر مدن بولندا، قبل أن يصل إلى درجة الباباوية التي خلف بها البابا بولس الثاني السابق الذي مات بعد 33 يوما فقط من تنصيبه.
حمل لقب يوحنا بولس الثاني بعد ترشيحه خلال جلسة استغرقت يومين في مجلس الكاردينالات في كنيسة سيستين.

ولد البابا يوحنا بولس الثاني عام 1920 بالقرب من مدينة كراكو، وكان في شبابه يهوى كرة القدم والتزلج، وكان من عشاق المسرح، حتى أنه فكر أن يصبح ممثلا في فترة الشباب. وأثناء الاحتلال النازي إبان الحرب العالمية الثانية درس علم اللاهوت سرا لبعض الوقت ثم نصب قساً عام 1946 وارتقى سلم الكهانة حتى أصبح كبير أساقفة عام 1964 ثم كاردينالا عام 1967.

كان البابا دائم الترحال والسفر بعد تعيينه في منصبه الحالي. فقد زار أكثر من 100 دولة وطاف العالم  27 مرة، وسرعان ما دعم منصبه كأكبر رئيس روحي لأكبر تجمع مسيحي في العالم.

تعرض لمحاولة اغتيال عام 1981 وأصيب إصابة بالغة عندما أطلق عليه النار شخص تركي يدعى محمد أغا أثناء موكب له في ميدان القديس بطرس.

لم يسلم البابا من النقد، خاصة فيما يتعلق بآرائه حول قضايا الطلاق ومنع الحمل والإجهاض. ففي إحدى المؤتمرات التي عقدت بالفاتيكان عام 2001 انتقد القوانين التي تسمح بالطلاق والإجهاض والارتباطات المثلية وحقوق الأزواج غير المتزوجين الأمر الذي حدا ببعض النقاد داخل وخارج الكنيسة إلى القول إن هذه الآراء يمكن أن تؤدي إلى نفور كثير من الكاثوليك وإنها أفكار عتيقة إذا ما قورنت بعجلة التغير السريع الذي يجتاح العالم اليوم.

بولس الثاني أرهقه المرض (الفرنسية -أرشيف) 
حياته مع المرض
بدأت صحة البابا تتدهور في السنوات الأخيرة. فقد أجريت له جراحة أزيل فيها ورم من القولون عام 1992، وأصيب بنخع في الكتف عام 1993 وكسرت عظمة فخذه عام 1994 وأزيلت الزائدة الدودية منه عام 1996. وفي عام 2001 تأكد تشخيص إصابته بمرض باركنسون.

في أكتوبر/تشرين الأول عام 2003 احتفل البابا يوحنا بولس الثاني باليوبيل الفضي في منصبه وفي 14 مارس/آذار 2004 تزامن هذا الوقت دخول باباويته ثالث أطول فترة بابوية في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية. يذكر أن الفاتيكان بقيادة البابا بولس الثاني اقترح وجود مرجعية مسيحية في الدستور الأوروبي.


المصدر : الجزيرة + وكالات