مجموعة كتاب

مجموعة كتاب

مجموعة كتاب

كازومي ماتسوي وتوميهيسا تاوي*

هيروشيما/ناجازاكي في 27 أبريل/نيسان، سوف يلتقي ممثلو البلدان الأعضاء المائة والتسعون في معاهدة منع الانتشار النووي في نيويورك لاستعراض يدوم أربعة أسابيع للمعاهدة التي أبرمت قبل 45 عاما.

الحكمة أن ينظر الحاضرون في حقيقة مهمة، فرغم أن معاهدة منع الانتشار النووي تلزم أعضاءها "بمواصلة المفاوضات بنية حسنة" بشأن نزع السلاح النووي، فإن فجوة قانونية واسعة تظل قائمة عندما يتعلق الأمر بإزالة الأسلحة النووية. وقد حان الوقت لكي يبدأ الموقعون على معاهدة منع الانتشار النووي مفاوضات نزع السلاح.

ويصادف هذا العام أيضا الذكرى السنوية السبعين لإلقاء القنبلتين الذريتين على هيروشيما ونغازاكي في 6 أغسطس/آب، عندما تتاح الفرصة للمواطنين في كل مكان لتكريم ذكرى مئات الآلاف من البشر الذين قتلوا أو جرحوا في تلك الأيام المأساوية. وهي أيضا مناسبة لتكريم الناجين، من خلال دعم دعوتهم لإزالة كل الأسلحة النووية، وبالتالي ضمان أن أحدا لن يعاني بعد الآن كما عانوا هم.

إن خطر استخدام الأسلحة النووية مرة أخرى، سواء عن قصد أو بطريق الخطأ، سوف يظل باقيا ما دامت الأسلحة النووية متاحة، وهو الاستنتاج الذي تم التوصل إليه في ثلاثة مؤتمرات إنسانية دولية كبرى والذي أكدت عليه بقوة منظمة الأمم المتحدة

ونحن (رئيس مدينة هيروشيما، رئيس مدينة ناجازاكي) لسنا أكثر من صوتين بين ممثلين عن أكثر من 6600 مدينة في 160 دولة ومنطقة في مختلف أنحاء العالم يدعمون هذا الهدف التاريخي. في العام 1982، أنشئت منظمتنا "رؤساء مدن من أجل السلام" وسيلة لتجاوز الحدود الوطنية والعمل معا نحو القضاء على الأسلحة النووية. وينضم المزيد من رؤساء المدن إلى قضيتنا كل عام، وفي السنوات المقبلة لن نزداد إلا عزما وتصميما على نزع السلاح النووي.

ومن المناسب أن يكون رؤساء المدن، الذين يدفعهم شعورهم بالمسؤولية عن حماية سلامة ورفاهة مواطنيهم، مهتمين بشدة بهذه القضية. فالعواقب المروعة والعشوائية والطويلة الأمد التي يخلفها استخدام الأسلحة النووية على البشرية والبيئة جسيمة وهائلة، خاصة عندما تستهدف المناطق المكتظة بالسكان.

إن خطر استخدام الأسلحة النووية مرة أخرى، سواء عن قصد أو بطريق الخطأ، سوف يظل باقيا ما دامت الأسلحة النووية متاحة، وهو الاستنتاج الذي تم التوصل إليه في ثلاثة مؤتمرات إنسانية دولية كبرى وأكدت عليه بقوة منظمة الأمم المتحدة. وإنه لأمر مخز ومشين أن تخصص مبالغ هائلة من المال للحفاظ على هذه الأسلحة وتحديثها بينما تعمل القيود المفروضة على الميزانيات على تقويض الجهود الرامية إلى تلبية الاحتياجات الإنسانية الملحة في مختلف أنحاء العالم.

إن عدد الكوارث النووية التي كادت تقع -الحوادث والحسابات الخاطئة التي كادت تؤدي إلى الكارثة- باعث على الصدمة. وعلاوة على ذلك، تشكل الأسلحة النووية والمنشآت المرتبطة بها ومكوناتها أهدافا جذابة للإرهابيين. وما يثير قدرا عظيما من الهم والقلق بين عامة الناس أن الأمن الدولي ما زال يعتمد على "الردع النووي"، المبدأ الذي يقوم على انعدام الثقة المتبادل ويهدف إلى الحفاظ على السلام من خلال التهديد بالقتل الجماعي، والأمر الأشد سوءا هو أن الآونة الأخيرة شهدت اقتراحات باستخدام هذه الأسلحة فعليا.

إن المخططين العسكريين الذين يفكرون في استخدام الأسلحة النووية ربما لم يفكروا قط في أولئك الذين يعيشون في المدن على قوائم أهدافهم. ولفترة طويلة للغاية، استُخدِم سكان المدن بيادق على رقعة الشطرنج النووية العالمية، دون أي قدر يُذكَر من الاهتمام بالعواقب الكاملة المترتبة على ممارسة هذه اللعبة. ولكن مع انتشار الثقافة بين الناس حول التهديدات المحددة التي تفرضها الأسلحة النووية على المدن التي يعيشون فيها، فإن الدفاع عن هذا الوضع سوف يصبح أمرا متزايد الصعوبة.

إنه لأمر مخز ومشين أن تخصص مبالغ هائلة من المال للحفاظ على هذه الأسلحة وتحديثها بينما تعمل القيود المفروضة على الميزانيات على تقويض الجهود الرامية إلى تلبية الاحتياجات الإنسانية الملحة في مختلف أنحاء العالم

من ناحية أخرى، يتعين على الناس في مختلف أنحاء العالم أن يكفوا على النظر بعضهم إلى بعض باعتبارهم أعداء غير جديرين بالثقة. ولهذا السبب يناضل "رؤساء المدن من أجل السلام"، جنبا إلى جنب مع مجموعة واسعة من منظمات المجتمع المدني، ليس فقط لإلغاء الأسلحة النووية، بل وأيضا لغرس شعور مشترك بالانتماء إلى أسرة بشرية واحدة، بصرف النظر عن الاختلافات الثقافية أو الدينية أو العِرقية.

حتى الآن، كانت الحكومات الوطنية والمؤسسات البيروقراطية في البلدان المسلحة نوويا تفضل حصر المناقشة حول نزع السلاح النووي في التدابير الرمزية التي لا تنطوي على مواعيد نهاية أو تعهدات إضافية ملزمة قانونا. وهي تزعم أن البيئة الأمنية ليست ناضجة بالقدر الكافي لاتخاذ خطوات جريئة نحو نزع السلاح النووي. ونحن لا نرى ذلك.

إن الجهود المتضافرة -التي تشارك فيها الحكومات المحلية، والجامعات، والنقابات العمالية، والأحزاب السياسية، وجماعات حماية البيئة، والشباب، والجمعيات النسائية، والمحامون، ومجتمع الأعمال- قادرة على تغيير العالم. ولكن زعماء العالم -خاصة أولئك الذين تحتفظ بلدانهم بأسلحة نووية- هم الذين ينبغي لهم أن يتخذوا الخطوة الأولى نحو بناء الثقة وبدء التعاون الحقيقي بشأن نزع السلاح النووي. وعلى طول الطريق، يمكنهم أن يضعوا الأساس لنوع جديد من النظام الأمني لا يعتمد على الردع النووي.

من الأهمية بمكان أن يعمل الممثلون في مؤتمر مراجعة معاهدة منع الانتشار النووي معا من أجل تطبيق مبدأ سيادة القانون على قضية نزع السلاح النووي وإغلاق الثغرة في المعاهدة والتي سمحت باستمرار النوع الأكثر تدميرا للإنسانية بين أسلحة الدمار الشامل في البقاء. وسوف تبذل منظمة رؤساء المدن من أجل السلام وشريكاتها من منظمات المجتمع المدني كل ما في الإمكان لدعمهم. فلا ينبغي أبدا لقصة مدينتينا المأساوية أن تتحول إلى قصة مدينتك أنت.
-----------------------------------------
* كازومي ماتسوي رئيس مدينة هيروشيما. توميهيسا تاوي رئيس مدينة ناجازاكي.

المصدر : بروجيكت سينديكيت

التعليقات