آن ماري سلوتر

آن ماري سلوتر

​أكاديمية وكاتبة أميركية


أنتجت عشرات السنوات من الجهود الرامية إلى الحد من عدد الوفيات الناجمة عن القيادة تحت تأثير الخمر في الولايات المتحدة هذا الشعار: "الأصدقاء لا يتركون أصدقاءهم يقودون سياراتهم وهم سكارى". وبعد الانتخابات الإسرائيلية في الأسبوع الماضي، ينبغي لأصدقاء إسرائيل في مختلف أنحاء العالم أن يتبنوا شعارا مماثلا: "الأصدقاء لا يتركون أصدقاءهم يحكمون وهم عميان".

الواقع أن العمى الذي أصاب إسرائيل هي التي أحدثته بنفسها. فحكومتها لا تستطيع أن تحل الصراع مع الفلسطينيين بشروط إسرائيلية، لذا فقد قررت أن تتصرف كما لو كانت القضية بالكامل لا وجود لها. ومن المدهش أنه عندما ألقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو كلمة أمام الكونغرس الأميركي في وقت سابق من هذا الشهر، جاءت كلمته التي دامت 39 دقيقة عن تهديد إيران الوجودي لإسرائيل من دون أن تحتوي على إشارة واحدة للشعب الفلسطيني.

لقد اختار الناخبون الإسرائيليون سياسة الخوف بدلا من سياسة الممكن. وكان دعم اليمين أو يسار الوسط بمثابة اختيار كلاسيكي بين البنادق والزبد، الأمن أو الرخاء.

الآن تواجه إسرائيل ثلاثة سيناريوهات كلها سيئة. أحدها هو زيادة العزلة الدولية وإضفاء الطابع السياسي على دعم إسرائيل في الولايات المتحدة، التي كانت تقليديا الحليف العسكري والدبلوماسي الأكثر ثباتا وإخلاصا لإسرائيل

كان تركيز حزب الاتحاد الصهيوني -الخصم الرئيسي لحزب الليكود- منصبا في الأغلب على قضايا محلية مثل الإسكان، وارتفاع تكاليف المعيشة، واتساع فجوة التفاوت الاقتصادي. وأكد نتنياهو على التهديد الذي تواجهه إسرائيل من إيران، وتنظيم الدولة الإسلامية، وحماس. حتى أنه أضاف بُعدا عنصريا لتأجيج الخوف في يوم الانتخابات، فحذر قائلا: "إن الناخبين العرب يخرجون إلى صناديق الاقتراع في جموع غفيرة".

وخلال الحملة الانتخابية، أسقط نتنياهو أي احتمال في ظل حكومته لحل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني. في مقابلة أجراها معه موقع إخباري إسرائيلي سأله محاوره: "هل تقول إن دولة فلسطين لن تقوم ما دمت رئيسا للوزراء"، فإجاب نتنياهو: "هذا صحيح".

وبمجرد اطمئنانه لفوزه، تراجع نتنياهو عن تصريحه على الفور. وادعى أنه كان يقصد فقط أن حل الدولتين لا يمكن تحقيقه في ظل الظروف الحالية، ما دامت السلطة الفلسطينية في ائتلاف مع حماس وما دامت الأراضي التي تركتها إسرائيل تجلب "صعود الإسلام المتشدد".

ولكن فات أوان التوضيح الآن. فقد سمع الفلسطينيون بوضوح وبشكل صريح ما افترضوه لفترة طويلة: فالحكومة الإسرائيلية لا مصلحة لها في التوصل إلى اتفاق سلام. فهي تفضل الاستمرار في بناء المستوطنات والاحتماء خلف الجدران الأمنية. وهي مأساة حقيقية، لأنها تدفع الجانبين إلى حلقة مفرغة من الفعل ورد الفعل، على النحو الذي يجعل من المستحيل التوصل إلى حل الدولتين عن طريق التفاوض وهو الحل الذي يقضي بتنازل كل من الجانبين عن شيء يريده في سبيل الحصول على شيء آخر يريده الجانبان بشكل أكبر.

الآن تواجه إسرائيل ثلاثة سيناريوهات كلها سيئة. الأول هو زيادة العزلة الدولية وإضفاء الطابع السياسي على دعم إسرائيل في الولايات المتحدة، التي كانت تقليديا الحليف العسكري والدبلوماسي الأكثر ثباتا وإخلاصا لإسرائيل.

والواقع أن الناخبين الأميركيين الأحدث سنا، والذين تفصلهم أجيال عن المحرقة، لا يتفقون مع أغلب عادات آبائهم الانعكاسية في دعم إسرائيل. ولا ينظرون إلى إسرائيل بالصورة التي ترى بها إسرائيل نفسها، أو بوصفها أمة تعيش تحت التهديد، بل يرون بدلا من ذلك حكومة تحالفت بشكل واضح مع الحزب الجمهوري. وسوف يشرعون في التساؤل حول الأسباب التي تجعل الولايات المتحدة تقف في صف إسرائيل في الأمم المتحدة في حين بدأ حتى أقرب حلفاء أميركا في أوروبا وأماكن أخرى ينأون بأنفسهم عن ذلك.

برغم أن نتنياهو نال عِدة جولات من التصفيق عندما خاطب الكونغرس، فإن أكثر من ستين نائبا ديمقراطيا قاطعوا خطابه. ومن المؤكد أن خسارة دعم الأوروبيين وعدد غير قليل من الأميركيين لن تفيد أمن إسرائيل وازدهارها.

سوف يسعى الفلسطينيون الآن بعزيمة متجددة وهمة كبيرة إلى ملاحقة المسار الذي يقودهم إلى إقامة دولتهم من خلال الاعتراف بها من جانب واحد. وإذا نجحوا في مساعيهم، فسوف تجد إسرائيل نفسها في مواجهة دولة فلسطينية ذات حدود لم توافق عليها فضلا عن استمرار الصراع الذي سوف يتحول إلى حرب رسمية بين دولتين، وتخضع للقانون الدولي.

إذا فشل الفلسطينيون في إقامة دولتهم، فمن المرجح أن يتحولوا مرة أخرى إلى العنف: انتفاضة ثالثة أكبر وبدعم دولي أعظم من دعم الانتفاضتين السابقتين. ولن تجد إسرائيل خيرا غير تكرار أهوال حروب غزة الأخيرة على نطاق أوسع كثيرا
إذا فشل الفلسطينيون، فمن المرجح أن يتحولوا مرة أخرى إلى العنف: انتفاضة ثالثة أكبر وبدعم دولي أعظم من دعم الانتفاضتين السابقتين. ولن تجد إسرائيل خيرا غير تكرار أهوال حروب غزة الأخيرة على نطاق أوسع كثيرا، فتمتلئ وسائل الإعلام العالمية بصور الأطفال القتلى، والمدارس والمستشفيات المدمرة، والقوات الإسرائيلية المدججة بالسلاح وهي تقتل مراهقين يلقون الحجارة. وهذه ليست التجربة التي قد ترغب في خوضها إسرائيل أو أصدقاؤها.

إن نتنياهو يتصور أنه قادر على بناء سياج وترك المشكلة تستفحل ببساطة إلى الأبد. ولكن ينبغي للمرء أن يصغي إلى كلمات قصيدة لانجستون هيوز الشهيرة، والتي أصبحت شعارا لحركة الحقوق المدنية في الولايات المتحدة. والتي تقول في نسخة مختصرة بعض الشيء:

"ماذا قد يكون مصير حلم مؤجل؟
هل يصيبه الجفاف
كمثل حبة زبيب تحت الشمس؟
أو يتقيح كقرحة ــ
ثم يذهب بلا رجعة؟
أو ربما يتدلى فحسب
كمثل حِمل ثقيل
أم إنه ينفجر؟".

لقد أظهرت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة قدرتها على مواجهة واحتواء انفجارات الإحباط والغضب الفلسطيني. ولكن في كل مرة تفعل ذلك، تفقد إسرائيل جزءا صغيرا آخر من روحها.

إن إسرائيل دولة متميزة ونشطة، وعامرة بأصحاب المواهب، وأهلها يعملون بجدية والتزام ولديهم الكثير الذي يمكنهم الإسهام به في العالم. ولكن الآن يغازل قادتها كابوسا محققا بتجاهلهم لحقوق الفلسطينيين.

المصدر : بروجيكت سينديكيت

شارك برأيك