جون كيري

جون كيري

وزير خارجية الولايات المتحدة حاليا


بعد بضع سنوات من انتهاء الحرب العالمية الثانية، عندما تم التصديق على معاهدة شمال الأطلسي وترسخت علاقتنا مع أوروبا، قال الرئيس الأميركي هاري ترومان ببساطة "كلما تمكنت دول المجتمع الأطلسي من العمل معا بشكل أوثق من أجل السلام، كان ذلك أفضل لكل الناس في كل مكان".

وقد أثبتت العقود التي مرت منذ ذلك الوقت أنه كان على حق. ومع تزايد العلاقة عبر الأطلسي قوة وتوسعا، تنامت الديمقراطية، والازدهار، والاستقرار أيضا في أوروبا، والولايات المتحدة، وفي مختلف أنحاء العالم.

ولكن برغم أن العلاقة عبر الأطلسي اليوم لا تقل قوة وأهمية عما كانت عليه في أي وقت مضى، فليس هناك من شك في أننا نعيش لحظة حاسمة لشركائنا، ونحن نواجه اختبارات متعددة. والواقع أن اثنين من هذه الاختبارات يستحقان الاهتمام بشكل خاص، لأنهما في حد ذاتهما يمثلان اختبارا للقانون الدولي، وللآليات المتعددة الأطراف، والنظام العالمي الذي أنفقنا السنوات السبعين الماضية في العمل على بنائه وصيانته.

من الواضح أن الاختبار الأول هو أوكرانيا، حيث عرّضت روسيا المشهد الأمني في شرق ووسط أوروبا للخطر، أولا باحتلالها غير المشروع لشبه جزيرة القرم، والآن بجهودها العلنية والوقحة لزعزعة الاستقرار في شرق أوكرانيا.

من الواضح أن الاختبار الأول لنا هو أوكرانيا، حيث عرّضت روسيا المشهد الأمني في شرق ووسط أوروبا للخطر، أولا باحتلالها غير المشروع لشبه جزيرة القرم، والآن بجهودها العلنية والوقحة لزعزعة الاستقرار في شرق أوكرانيا

وقد أعادني هذا التحدي مؤخرا إلى كييف للقاء الرئيس بترو بوروشينكو، ورئيس الوزراء أرسيني ياتسينيوك، ووزير الخارجية بافلوف كليمكين، في حين قامت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بزيارة كييف ثم موسكو في إطار المساعي الرامية إلى تفعيل خطة لمنع تصعيد الموقف هناك. ونحن نتفق جميعا على أن القوة العسكرية لن تنهي هذا التحدي، بل الدبلوماسية هي وحدها الكفيلة بإنهائه.

ولكن كلما طال أمد هذا الموقف، أصبح العالم بلا خيار سوى رفع التكاليف التي تتكبدها روسيا ووكلاؤها. وستقف الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وحلفاؤنا وشركاؤنا صفا واحدا في دعم أوكرانيا وفي الدفاع عن المبدأ الأساسي المتمثل في عدم جواز تغيير الحدود الدولية بالقوة، سواء في أوروبا أو أي مكان آخر. ولا يوجد انقسام بيننا على الإطلاق بشأن هذه القناعة الأساسية.

يتلخص الاختبار الرئيسي الثاني في صعود التطرف العنيف. والواقع أن مقطع الفيديو الجديد الذي نشره تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام والذي يظهر التضحية الوحشية بالطيار الأردني الأسير، يمثل انحطاطا جديدا إلى مستوى غير مسبوق من الخسة والوضاعة. وفي الأسبوع الماضي أذاعت الأمم المتحدة خبرا كان كثيرون قد علموا به بالفعل، وهو أن هذه الجماعة الشريرة البغيضة تصلب الأطفال وتدفنهم أحياء، وتستخدم الشباب المعوقين ذهنيا كمفجرين انتحاريين.

وتنظيم الدولة الإسلامية ليس وحده بين المتطرفين، ففي الشهر الماضي أظهر لي مسؤولون باكستانيون صورا -سُجل عليها تاريخ وتوقيت التقاطها- للمدرسة العامة العسكرية في بيشاور قبل وبعد أن قتلت حركة طالبان 145 شخصا -بينهم 132 طفلا- في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

لقد تحولت قاعة التجمع في المدرسة -والتي كانت عامرة بطلاب يجلسون بانتباه على مقاعدهم- إلى غرفة إعدام، حيث تناثرت الدماء، والنظارات المحطمة، والكتب المدرسية المبعثرة، والسترات الممزقة، والأجساد الشابة التي فارقتها الحياة. وقد حاولت مديرة المدرسة إنقاذ طلابها، وعندما اعترضها القَتَلة أشارت إلى الأطفال وقالت "أنا أمهم"، وكانت تلك آخر كلماتها.

إن العالم لا يستطيع أن يضعف -ولن يضعف- في مواجهة هذا التطرف أينما كان، سواء في منطقة الساحل، أو نيجيريا، أو العراق، أو سوريا. واليوم بلغ عدد أعضاء التحالف الدولي الذي يقاتل تنظيم الدولة الإسلامية أكثر من ستين عضوا نشطا.

ومنذ سبتمبر/أيلول الماضي استعدنا 700 كلم2 من الأرض، وحرمنا الجماعة من استخدام مائتين من منشآت النفط والغاز والعائدات التي تدرها. كما نجحنا في تعطيل هيكل التنظيم القيادي، وتقويض آلته الدعائية، وقتل نصف قياداته العليا، وتقليص تمويله، وتدمير شبكات إمداده، وتشتيت أفراده.

ولنتأمل هنا حالة مدينة عين العرب (كوباني) الواقعة على الحدود السورية التركية، والتي كانت مهددة بالإبادة بعد استيلاء تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام على أكثر من 300 قرية كردية قريبة.

وقد سيطر المسلحون بالفعل على مساحات واسعة من المدينة ذاتها، فتوقعوا هم ووسائل الإعلام العالمية نصرا سهلا. ولكن بفضل التعاون الدبلوماسي بين شركاء التحالف، والضربات الجوية المستهدفة، والدعم على الأرض من قبل القوات الكردية العراقية، نجحنا في طرد المسلحين المتشددين إلى خارج المدينة بعد أن فقدوا قرابة ألف مقاتل.

لكن هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية هي مجرد بداية، فالكفاح ضد المتطرفين العنيفين لن يُحسَم على أرض المعركة وحدها، بل في الفصول الدراسية، وأماكن العمل، ودور العبادة، والمراكز المجتمعية، وزوايا الشوارع الحضرية، والقاعات الحكومية. وسيُحسم تبعا لمدى نجاح جهودنا لوقف تجنيد الإرهابيين، ومعالجة التعصب، واليأس الاقتصادي، والإقصاء، وكلها عوامل تساعد في خلق فراغ يشغله التطرف، وخلق بدائل -معقولة وملموسة وتمكينية- للتطرف العنيف في البلدان حيث ينتشر.

الاختبارات التي نواجهها اليوم تفرض علينا الإعداد والتخطيط، والتوحد، والدفاع عن مستقبلنا الجمعي ضد بارانويا الإرهابيين الرجعيين والبلطجية. ولا يزال المستقبل ينتمي إلى القيم العالمية المتمثلة في التمدين، والعقل، وسيادة القانون

في السنوات الأخيرة، كان من المألوف أن ننظر إلى تحديات كهذه فنتحدث بغطرسة عن تفكك النظام الدولي على نحو أو آخر، وأنا أختلف مع هذا بشدة.

الواقع أنني أرى العكس تماما، فأنا أرى دولا تعمل معا للتفاوض على اتفاقيات تجارية جديدة وبعيدة المدى، تغطي نحو 70% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، وأرى العالم يتعاون لإنهاء وباء الإيبولا، وأرى العمل لإيجاد حل سلمي للتهديد الذي يفرضه برنامج إيران النووي، وأرى التعاون من أجل التوصل إلى اتفاق عالمي طموح بشأن تغير المناخ، والحد من النزاعات في أماكن مثل جمهورية أفريقيا الوسطى، وكولومبيا، وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

صحيح أننا نعيش أوقاتا عصيبة، ولكنني أرى دولا في مختلف أنحاء العالم تنجح في الحد من الفقر المدقع، وتحسين الرعاية الصحية للأمهات، والمساعدة في تغذية الأطفال، وتوسيع القدرة على الوصول إلى التعليم الأساسي، وزيادة متوسط العمر المتوقع. وأصبح عدد الناس الذين حققوا الازدهار -أو في طريقهم إلى تحقيقه- أكثر من أي وقت مضى في التاريخ. ورغم التهديد الذي يفرضه التطرف العنيف فإن نسبة الناس الذين يموتون في أحداث عنيفة بلغت أدنى مستوى لها في العصر الحديث. وكل هذا حدث أو يحدث بسبب قوة النظام الدولي. ونحن بحاجة فقط إلى المساعدة في جلب هذا الواقع إلى الأماكن التي تبدو اليوم كأنها على بعد مليون ميل.

نحن محظوظون لكوننا من نسل مبدعين، وفاعلين، وأشخاص قهروا العبودية، والطاعون، وأزمات الكساد، والحروب العالمية، والحكم الشمولي، من نسل أناس لا يخشون التحديات العظمى ولم يفشلوا عندما خضعوا للاختبار.

والآن حان دورنا.. إن الاختبارات التي نواجهها اليوم تفرض علينا الإعداد والتخطيط، والتوحد، والدفاع عن مستقبلنا الجمعي ضد بارانويا الإرهابيين الرجعيين والبلطجية. ولا يزال المستقبل ينتمي إلى القيم العالمية المتمثلة في التمدين، والعقل، وسيادة القانون.

المصدر : بروجيكت سينديكيت

شارك برأيك