مجموعة كتاب

مجموعة كتاب

مجموعة كتاب


ديس براون، وإيجور إيفانوف، وسام نان*

قبل عامين، حذرت أنا ومجموعة كبيرة من المسؤولين السابقين والخبراء من خطر ضعف الاستقرار وانهيار الأمن في غياب إستراتيجية عسكرية وسياسية جديدة للمنطقة الأوروبية الأطلسية، ومن المؤسف أن دلائل واضحة تشير إلى حدوث هذا بالفعل، في حين تحدق بأوروبا الآن أخطر الأزمات وأكثرها فتكا منذ عشرات السنين.

ففي أوكرانيا، قُتِل أكثر من خمسة آلاف شخص، وأصيب أكثر من عشرة آلاف آخرين، هذا فضلا عن اضطرار نحو 1.2 مليون شخص إلى ترك ديارهم. وإذا لم نوقف القتل ونعالج الانقسامات المتصاعدة في أوروبا، فقد يدعي جيلنا أننا أنهينا الحرب الباردة ولكننا فشلنا رغم ذلك في تأمين مستقبل سلمي.

اليوم، لا يستطيع المرء أن يتهرب من استنتاج مفاده أن البنية الأمنية القائمة في المنطقة الأوروبية الأطلسية لا ترقى إلى مستوى المهمة المتمثلة في حل الأزمة الحالية وتعزيز أواصر التعاون والاستقرار في المنطقة

لن يتسنى لأي بنية أمنية -قديمة كانت أو جديدة- تحقيق النجاح في غياب الزعماء الملتزمين بمعالجة وحل القضايا الأساسية، ولن تتمكن أي عملية أو هيكل -مهما بلغ من أناقة التصميم- من الحلول محل الزعامة السياسية الجريئة والاتفاق على أهداف مشتركة. ولكن اليوم، لا يستطيع المرء أن يتهرب من استنتاج مفاده أن البنية الأمنية القائمة في المنطقة الأوروبية الأطلسية لا ترقى إلى مستوى المهمة المتمثلة في حل الأزمة الحالية وتعزيز أواصر التعاون والاستقرار في المنطقة.

وما علينا إلا أن ننظر إلى أين وصلنا. إن المؤسسات التي أنشئت لدعم التفاعل البنّاء بين روسيا والغرب أصبحت معطلة إلى حد كبير، وتبدو غير قادرة على علاج القضايا السياسية والاقتصادية والأمنية الأساسية اليوم، ومن الواضح أن العلاقات الشخصية الوثيقة بين الزعماء والاتصالات الواضحة جيدة التوقيت -التي تشكل ضرورة أساسية لإدارة الأزمة- كانت قاصرة لسنوات، ومعوقة بشدة بفِعل انعدام الثقة المتبادل.

كانت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا مشاركة بقوة في أوكرانيا، ولكنها تفتقر إلى التفويض السياسي لمعالجة -ناهيك عن حل- القضايا الأساسية، وكان مجلس حلف شمال الأطلسي -الذي أنشئ لخلق شراكة أكثر مساواة وفعالية- معلقا في وقت كانت الحاجة إليه على أشدها، وأيضا كانت الاتفاقيات المصممة لتعزيز الثقة وتحسين الاستقرار -مثل معاهدة القوات المسلحة التقليدية في أوروبا، ومعاهدة القوات النووية متوسطة المدى- إما معلقة أو معرضة لخطر التعليق.

ولكن لا ينبغي لنا أن نسمح لجهود توجيه اللوم بشأن الكيفية التي أوصلتنا إلى هذه النقطة -برغم كونها مفهومة- بالوقوف في طريق معالجة المشاكل التي قد تفرض تكاليف باهظة إذا تُرِكَت بلا حل.

ويشرح تقرير حديث صادر عن شبكة القيادة الأوروبية تفاصيل الكيفية التي تزايدت بها حِدة وخطورة الأحداث التي تورطت فيها قوات عسكرية روسية وغربية، والتي من شأنها أن تزيد من احتمالات وقوع أخطاء أو حدوث تصعيد عسكري، ويوصي التقرير بتعزيز ترتيبات إدارة الأزمة وتبادل المعلومات بشأن الانتشار العسكري.

ولكن حل الأزمة الحالية وبناء هيكل جديد للأمن الأوروبي الأطلسي الإقليمي يتطلب زعامة سياسية قوية وفكرا جديدا. والواقع أن المهمة التي نتصدى لها اليوم -إنشاء عملية لمعالجة القضايا السياسية والاقتصادية والأمنية التي تدعم خطوات ملموسة لتحسين الأمن الأوروبي الأطلسي اليوم وفي المستقبل- لا تقل صعوبة عن تلك التي تصدى لها مؤسسو الأمم المتحدة قبل سبعين عاما.

تقرير حديث صادر عن شبكة القيادة الأوروبية يشرح تفاصيل الكيفية التي تزايدت بها حِدة وخطورة الأحداث التي تورطت فيها قوات عسكرية روسية وغربية، والتي من شأنها أن تزيد من احتمالات وقوع أخطاء أو حدوث تصعيد عسكري

تتلخص الخطوة الأولى في إنشاء مجموعة قيادة أمنية جديدة للمنطقة الأوروبية الأطلسية، بتفويض شخصي من الرؤساء، ورؤساء الوزراء، ووزراء الخارجية. وتتولى مجموعة القيادة إدارة حوار مستمر رفيع المستوى يركز على تطوير توصيات محددة بشأن نقاط أساسية تتعلق بالأزمة في أوكرانيا وأمن المنطقة الأوروبية الأطلسية بشكل أكثر عموما، ودمج القضايا السياسية والاقتصادية والأمنية.

وبالتالي، فإن مجموعة القيادة تشكل استعراضا عاما قويا لالتزام الحكومات بمعالجة وحل القضايا الأساسية، وسوف تقدم الأداة المطلوبة بشدة لترجمة عزيمتها إلى عمل حقيقي على الأرض. ومن الواضح أن علاقات هذه المجموعة المباشرة بالرئيس الأميركي باراك أوباما، والرئيس الروسي فلاديمير بوتن، والزعماء الأوروبيين، كفيلة بتمييزها عن الترتيبات القائمة حاليا.

وفي البداية، من الممكن أن تضم مجموعة القيادة ممثلين من مجموعة أساسية من الدول -على سبيل المثال: فرنسا وألمانيا وإيطاليا وبولندا وروسيا والسويد وأوكرانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة- يتم تمكين أفرادها وربطهم بشكل مباشر برؤسائهم ورؤساء وزرائهم. ولضمان العضوية الواسعة والشفافية في مختلف أنحاء أوروبا وداخل الهياكل القائمة، فلا بد أن تتضمن مجموعة القيادة ممثلين من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، والاتحاد الأوروبي، والاتحاد الاقتصادي الأوراسي، ومنظمة حلف شمال الأطلسي.

وتتمثل الأولوية الأولى لمجموعة القيادة في معالجة الأزمة الحالية، ثم ينبغي لها أن تقترح السبل الكفيلة بتحسين الهياكل القائمة -على سبيل المثال: إصلاح وتمكين منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بشكل كامل- أو إنشاء منتدى جديد لأمن المنطقة الأوروبية الأطلسية.

والواقع أن مثل هذا الكيان من الممكن أن يلعب دورا بالغ الأهمية، إذا نال الدعم من قِبَل قيادة سياسية قوية، في تنفيذ الاتفاقيات التي تبرمها مجموعة القيادة. وبالتالي، فإننا نرحب بالمبادرة الأخيرة التي أطلقتها منظمة الأمن والتعاون في أوروبا لانتداب فريق من الشخصيات البارزة لوضع المقترحات واقتراح خطوات ملموسة لجعل البنية الأمنية الأوروبية أكثر مرونة وصمودا، ونحن نتطلع إلى الاستماع إلى توصياتها.

ما دامت عقلية "المحصلة صِفر" بشأن التكامل الاقتصادي، والتجارة، والطاقة مهيمنة، فسوف تزداد حالة انعدام الثقة عمقا. وتشكل هذه القضايا ضرورة أساسية لحل الأزمة الأمنية والاقتصادية في أوكرانيا ومنعها من التحول إلى دولة فاشلة

وتتلخص إحدى الطرق لتمكين مجموعة القيادة الجديدة من الاضطلاع بدور مبكر وحاسم في السعي إلى تحديد مبادئ الشفافية وضبط النفس التي تقلل من مخاطر وقوع مواجهات بين قوات حلف شمال الأطلسي والقوات المتحالفة معه والقوات التابعة للاتحاد الروسي.

وفي وقت لاحق، يصبح بوسع منتدى جديد، أو منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بعد تمكينها، أو أي هيئة أخرى، العمل على توفير آلية تنفيذ لضمان تبني سلاسل القيادة العسكرية في مختلف أنحاء المنطقة الأوروبية الأطلسية لهذه المبادئ، ووجود قنوات اتصال جديرة بالثقة في حالة وقوع أحداث خطيرة.

إن الحد من مخاطر مثل هذه المواجهات بين القوات المسلحة مجرد مثال للكيفية التي قد تعمل بها البنية الأمنية المعززة في المنطقة الأوروبية الأطلسية على تقديم إسهامات قيمة. وحتى القائمة القصيرة بالتحديات التي لم تُعالَج بعد -بشأن القوات التقليدية، والأسلحة النووية، والإرهاب، والهجمات الإلكترونية- تؤكد الحاجة الملحة لتبني نهج جديد.

وأخيرا، لا بد من تمكين بنية أمنية جديدة للمنطقة الأوروبية الأطلسية بحيث يصبح بوسعها أن تعمل خارج إطار المسائل "العسكرية" التقليدية، وأن تشارك بشكل أكثر توسعا في قضايا حيوية أخرى في مجالات الاقتصاد والطاقة. وما دامت عقلية "المحصلة صِفر" بشأن التكامل الاقتصادي، والتجارة، والطاقة مهيمنة، فسوف تزداد حالة انعدام الثقة عمقا. وتشكل هذه القضايا ضرورة أساسية لحل الأزمة الأمنية والاقتصادية في أوكرانيا ومنعها من التحول إلى دولة فاشلة.

إن الأوقات العصيبة تتطلب تدابير جريئة، ويتعين علينا أن نعمل على صياغة وتفعيل مقترحات جديدة الآن، قبل أن تنقسم أوروبا لجيل آخر.
----------------------
* ديس براون وزير الدفاع البريطاني الأسبق. إيجور إيفانوف وزير خارجية روسيا سابقا، ورئيس مجلس الشؤون الدولية الروسي حاليا. سام نان عضو مجلس الشيوخ الأميركي عن الحزب الديمقراطي سابقا، والرئيس المشارك لمبادرة التهديد النووي حاليا.

المصدر : بروجيكت سينديكيت

شارك برأيك