حسن أبو هنية

حسن أبو هنية

كاتب أردني خبير في الحركات الإسلامية



لا ينفك الفرع العراقي المتمرد على تنظيم القاعدة المركزي عن ممارسة ألاعيبه الإستراتيجية المحكمة، وخلق المفاجآت والصدمات، فعندما أعلن أبو بكر البغدادي في التاسع من أبريل/نيسان 2013 عن تأسيس "الدولة الإسلامية في العراق والشام" ظن كثيرون أن مسألة الإعلان عن قيام الدولة مسألة دعائية وهمية، ولا تتعدى حدود العوالم الافتراضية، إلا أن العالم تبدّل بعد أن استيقظ فجر الثلاثاء 10 يونيو/حزيران 2014 على وقع صدمة سقوط مدينة الموصل في محافظة نينوى على يد التنظيم، وبات يتحدث عن دولة حقيقية في حيز العوالم الواقعية.

ولم يكد المجتمع الدولي يستفيق من آثار الصدمة حتى ظهر الناطق باسم الدولة أبو محمد العدناني يوم 29 يونيو/حزيران 2014 مع دخول أول أيام شهر رمضان معلنا قيام دولة "الخلافة"، الأمر الذي أثار خلافات شرعية فقهية واسعة، واختلافات سياسية دولية في آليات التعامل مع إعلان الخلافة الوليدة.

لم تكن خطوة الإعلان عن تأسيس دولة الخلافة عشوائية، فقد عمل التنظيم على تقديم نفسه حارسا لتراث السلفية الجهادية وأمينا على نهج تنظيم القاعدة التاريخي، فعقب إعلان تنظيم القاعدة المركزي البراءة من الفرع العراقي، قاد الفرع المتمرد حملة إعلامية واسعة ضد قاعدة الظواهري وتابعها في الشام جبهة النصرة، أتبعها بحملة عسكرية عنيفة على الفصائل الإسلامية المسلحة في سوريا بعد وصمهم بالردة تارة وبالصحوات تارة أخرى.

سلوك الدولة الإسلامية في العراق بدا مختلفا عقب سيطرته على مدينة الموصل، فالتنظيم الأكثر صلابة على الصعيد النظري الأيديولوجي، والأشد عنفا على الصعيد العملي الميداني، أظهر طبائع متناقضة على الجبهتين العراقية والسورية.

سلوك الدولة الإسلامية في العراق بدا مختلفا، فالتنظيم الأكثر صلابة على الصعيد النظري الأيديولوجي، والأشد عنفا على الصعيد العملي الميداني أظهر طبائع متناقضة على الجبهتين العراقية والسورية

ففي الوقت الذي كان يمارس فيه نهجا متطرفا عنيفا مع حركات المعارضة المسلحة في سوريا ويخوض حروبه وفق منطق الحروب الجديدة ويعتمد على فرض سيطرته المكانية بالقوة الباطشة، ويتعامل مع خصومه من الإسلاميين باعتبارهم صحوات ومرتدين، أظهر طبائع مغايرة تماما على الجبهة العراقية، فقد عقد تحالفات مع قوى وفعاليات وحركات سياسية وعسكرية وعشائرية سنية أقل التزاما أيديولوجيا ودينيا وأكثر عداء تاريخيا لجماعة الدولة، وخاض حربه في العراق وفق مبادئ حرب الأنصار، وتعامل مع خصومه من الإسلاميين وحتى العلمانيين باعتبارهم ظهيرا ونصيرا.

إعلان الخلافة جاء خطوة إلى الأمام لمواجهة أحد أهم التحديات لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، ويتعلق الأمر بطموحاته اليوتوبية الفائقة ونزعته البراغماتية الفجة، ففي الوقت الذي يشدد فيه أيديولوجيا على كونه يمثل حركة أممية إسلامية عابرة للحدود، فإنه يمارس عمليا "عرقنة" التنظيم، فمعظم قيادات التنظيم الفاعلة على مستوى القيادة عراقيون، الأمر الذي ينذر بتفجر الخلافات بين الجهاديين العرب والأجانب الإسلاميين المعولمين الذين لا يكفوا عن بعث رسائلهم المهددة لدولهم الأصلية بالعودة فاتحين.

وقد أظهر سلوك التنظيم مفارقة ظاهرة في تعامله الناعم مع خصومه في العراق وتعامله الصلب مع خصومه في سوريا، وقد حاول التنظيم رأب الصدع بالتوجه نحو تنفيذ عمليات مسلحة في لبنان للحفاظ على حالة التنشيط الهوياتي الطائفي في مواجهة إشكاليته البنيوية في العراق وسوريا.

لا شك أن سلوك تنظيم الدولة في العراق حمل أشد أعدائه في الفضاء السلفي الجهادي وتنظيم القاعدة على التزام الصمت مؤقتا وانتظار تطورات المشهد، فقد عمل التنظيم على بناء إستراتيجية فعالة، تقوم على تقديم مبادرات متلاحقة للتخلص من نقاط ضعفها البنيوية وإشغال أعضائها بديمومة الجهاد والقتال.

فقبل أن تطفو التساؤلات داخل شبكة تنظيم الدولة من الجهاديين العرب والأجانب المعولمين عن المعايير المزدوجة للتنظيم والنهج المختلف في التعامل الليّن مع جبهة العراق والصلب مع الجبهة السورية، قطع الناطق باسم الدولة أبو محمد العدناني يوم 29 يونيو/حزيران 2014 مع دخول أول أيام شهر رمضان الجدل معلنا عن طريق تسجيل صوتي بعنوان "هذا وعد الله" عن قيام دولة "الخلافة"، وتنصيب أبو بكر البغدادي إبراهيم عواد البدري خليفة للمسلمين.

وبحسب العدناني فقد "اجتمع مجلس شورى الدولة الإسلامية، وتباحث هذا الأمر، بعد أن باتت الدولة الإسلامية بفضل الله تمتلك كل مقوّمات الخلافة، والتي يأثم المسلمون بعدم قيامهم.. فقررت الدولة الإسلامية، ممثّلة بأهل الحل والعقد فيها، من الأعيان والقادة والأمراء ومجلس الشورى، إعلان قيام الخلافة الإسلامية".

استثمرت دولة البغدادي نجاحاتها من خلال تأكيدات الهويّة، وتصوير الصراع مذهبيا طائفيا بين السنة والشيعة، والتشديد على غياب رؤية واضحة للدول السنية في المنطقة في التعامل مع ائتلاف شيعي متحد تقوده إيران

ولم يقتصر الأمر على مجرد الإعلان بل تعداه إلى فرضه على كافة القوى والجماعات، فقد حذر العدناني الجميع بقوله: "وننبّه المسلمين: أنه بإعلان الخلافة صار واجبا على جميع المسلمين مبايعة ونصرة الخليفة إبراهيم حفظه الله، وتبطل شرعيّة جميع الإمارات والجماعات والولايات والتنظيمات، التي يتمدد إليها سلطانه ويصلها جنده"، لا يقف الأمر عند التنبيه بل يصل حد القتل، فالعدناني يتوعد أنصار التعددية بقوله: "ومَن أراد شق الصف، فافلقوا رأسه بالرصاص، وأخرجوا ما فيه، كائنا مَن كان، ولا كرامة".

في اليوم التالي لتنصيب أبو بكر البغدادي خليفة للمسلمين، أصدر البغدادي خطابا أشبه بحالة الخلافة وبيان أحوال المسلمين دعا فيه إلى الامتثال والهجرة لدار الإسلام والخلافة قائلا: "يا أيها المسلمون في كل مكان من استطاع الهجرة إلى الدولة الإسلامية فليهاجر فإن الهجرة إلى دار الإسلام واجبة".

خلافة البغدادي مسكونة بهاجس تنظيم القاعدة خصوصا والفضاء السلفي الجهادي عموما، وتأتي خطوة إعلان الخلافة كمعركة نهائية مع القاعدة، فدولة البغدادي لا تلتفت للآخرين من خارج البيت السلفي الجهادي فهم بين الكفر والردة والبدعة والعمالة، فبحسب العدناني: "تبّا لتلك الأمة التي يريدون جمعها، أمة العَلمانيين والديمقراطيين والوطنيين، أمة المرجئة والإخوان والسرورية".

وقد استثمرت دولة البغدادي نجاحاتها من خلال تأكيدات الهويّة، وتصوير الصراع مذهبيا طائفيا بين السنة والشيعة، والتشديد على غياب رؤية واضحة للدول السنية في المنطقة في التعامل مع ائتلاف شيعي متحد تقوده إيران.

تنظيم القاعدة المركزي وفروعه الإقليمية الأساسية لم يصدر حتى اللحظة الراهنة أي موقف بشأن إعلان الخلافة، وهو المخاطب ابتداء من قبل دولة البغدادي، ويبدو أن حصول البغدادي على بيعة الظواهري وأمرائه أمر بعيد المنال، لا سيما أن القاعدة كانت قد أصدرت بيانا في فبراير/شباط الماضي تبرأت فيه من تنظيم الدولة.

ولعل الفرع الشامي لتنظيم القاعدة ممثلا بجبهة النصرة أكثر اهتماما بمسألة إعلان الخلافة، فقد انحاز عدد بسيط من أعضائها لبيعة البغدادي، وقد جاء الرد الأقوى عن طريق الشيخ أبو مارية القحطاني المسؤول الشرعي لجبهة النصرة والقائد العسكري للمنطقة الشرقية، حيث أكد أن تنظيم الدولة ينتمي إلى الخوارج الغلاة، كما أن الخلافة موهومة ومزعومة غرضها استقطاب المقاتلين العرب والعجم لسد النقص في صفوفهم.

وقد تابعت تسع فصائل إسلامية سورية مسلحة (مجلس شورى المجاهدين، والهيئة الشرعية لجيش المجاهدين، والهيئة الشرعية للاتحاد الإسلامي، والهيئة الشرعية بحلب، والهيئة العامة للعلماء المسلمين في سوريا، والهيئة الشرعية المركزية في المنطقة الشرقية، والمجلس الشرعي للجبهة الإسلامية، والهيئة الإسلامية بإدلب، والهيئة الشرعية بالساحل) أبو مارية القحطاني وصفه لإعلان الخلافة بالوهم واعتبار تنظيم الدولة من الخوارج الغلاة.

وجاء في خلاصة موقفهم: "إننا نجد أن إعلان الخوارج للخلافة الإسلامية باطل شرعا وعقلا ولا يغير شيئا من وصفهم ولا طريقة التعامل معه"، كما دعت المسلمين إلى عدم تأييد الدولة الإسلامية.

وقد توالت الانتقادات في العراق للإعلان، حيث أكدت هيئة علماء المسلمين أن "إعلان أي جهة قيام دولة أو إمارة إسلامية أو غير إسلامية في ظل هذه الظروف لا يصب في صالح العراق ووحدته"، ونصحت بالتراجع عن ذلك، موضحة أن الأمر "سيُتخذ ذريعة لتقسيم البلد وإلحاق الأذى بالناس"، كما أكدت الهيئة أن "هذه الحالة غير ملزِمة شرعا لأحد"، كما نصحت بالتراجع عن هذا الإعلان "خدمة للثورة والثوار ومراعاة لمصالح العباد والبلاد".

لن يتمكن التنظيم بـ15 ألف مقاتل من السيطرة على مساحات شاسعة، لكنه قادر على زعزعة الأمن والاستقرار الهش في ظل التحشيد الطائفي والخراب الاقتصادي والفساد السياسي والظلم الاجتماعي الذي بات متفشيا في المنطقة

كما انتقد الشيخ الدكتور أحمد الريسوني، نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يرأسه الشيخ يوسف القرضاوي، الإعلان، وقال: إن إعلان تنظيم "الدولة الإسلامية" قيام الخلافة هو "وهم وسراب وأضغاث أحلام"، وأضاف أن بيعة شخص مجهول في الصحارى أو الكهوف لا تلزم إلا أصحابها. وأوضح الريسوني أن إعلان هذه الخلافة "ليس سوى خرافة"، كما أن البيعة المزعومة "تمّت من أشخاص مجاهيل لشخص مجهول"، وعبر رئيس مجلس شورى حزب جبهة العمل الإسلامي في الأردن علي أبو السكر عن عدم جدوى الإعلان وقال: إن الأمر ليس بجديد ولا يستحق هذا التضخيم.

أما حزب التحرير فقد اعتبر إعلان "الخلافة" لغوا لا يقدم ولا يؤخر في واقع تنظيم الدولة"، وقال الحزب في بيان له: "لا سلطان حقيقيا لهذا التنظيم على أرض سوريا أو أرض العراق، ولا يتحقق به الأمن والأمان في الداخل أو الخارج، ولا يمكن أن يكون لدولة الخلافة وجود حقيقي من دون سلطان حقيقي على الأرض، وهكذا فإن إعلان التنظيم للخلافة هو لغو لا مضمون له، دون حقائق على الأرض ولا مقومات".

المنظر السلفي الجهادي الأبرز عالميا الشيخ أبو محمد المقدسي كتب مقالا على موقعه "منبر التوحيد والجهاد" بعنوان: "هذا بعض ما عندي وليس كله"، أثار فيه جملة من التساؤلات دون أن يقطع بموقف يتناسب مع بياناته ورسائله وتصريحاته الصريحة السابقة، فهو يتساءل مشككا بإعلان الخلافة وشرعيتها بقوله: "هل ستكون هذه الخلافة ملاذا لكل مستضعف وملجأ لكل مسلم أم سيتخذ هذا المسمى سيفا مسلطا على مخالفيهم من المسلمين؟"، وتساءل أيضا: "ما مصير سائر الجماعات المسلمة المقاتلة المبايع لها من أفرادها في العراق والشام وفي كافة بقاع الأرض؟ وما مصير دمائهم عند من تسمى بمسمى الخلافة؟"، ويبدو أن المقدسي ينتظر وقوع الدولة بأخطاء ظاهرة ليستأنف نهجه المنتقد لتنظيم الدولة.

خلاصة القول إن الإعلان عن قيام الخلافة من قبل تنظيم الدولة لا يلقى القبول والاستحسان، ولا يمكن أن يحظى بحواضن دائمة في العالمين العربي والإسلامي، وإنما يتحصن بحواضن مؤقتة تقوم على استثمار العامل الهوياتي إبان الأزمات، ولا يشكل نهج التنظيم المتصلب نظريا وعمليا جاذبية لشعوب المنطقة على صعيد الحكامة، ولا يدشن نموذجا تطبيقيا ممكنا بالعقد والاختيار وفق نموذج الخلافة التاريخي الإسلامي، فهو يعتمد تراث الأحكام السلطانية المستندة لفقه التغلب والشوكة عبر فرض سيطرته المكانية بالقوة في أماكن رخوة ومأزومة.

وبهذا لن يتمكن التنظيم بخمسة عشر ألف مقاتل من السيطرة على مساحات شاسعة، لكنه قادر على زعزعة الأمن والاستقرار الهش في ظل التحشيد الطائفي والخراب الاقتصادي والفساد السياسي والظلم الاجتماعي الذي بات متفشيا في المنطقة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات