ياسر الزعاترة

ياسر الزعاترة

كاتب أردني

لم يتوقع نتنياهو في أسوأ كوابيسه أن يعيد برعونته قضية فلسطين إلى صدارة المشهد الدولي على هذا النحو الذي تابعناه ونتابعه في طول العالم وعرضه.

لا شك أنه كان يعيش أبهى عصوره وعصور كيانه، فالعرب مشغولون بقضاياهم الداخلية، وزعيم الفلسطينيين يقدم خطابا لم يتجرأ عليه أي زعيم فلسطيني في تاريخ القضية، يتنازل عن حق العودة تنازلا شبه صريح، يعلن رفضه المطلق للمقاومة المسلحة، يسخِّف أروع مرحلة في تاريخ النضال الفلسطيني (انتفاضة الأقصى)، ويعلن أنه لا انتفاضة ثالثة وهو على قيد الحياة.

تحولت سوريا إلى ثقب أسود يستنزف جميع الأعداء في آن معا، من إيران إلى حزب الله وتركيا وربيع العرب قبل ذلك كله، وبالطبع بوصفه التحول الذي كان يهدد سياج الحماية الذي وفّرته الأنظمة للكيان، فضلا عن تدمير سوريا والعراق، وفوضى في المنطقة. وجاء حصوله على نظام حليف لم يسبقه مثيل في مصر ليدفعه أكثر نحو إنجاز المهمة/الحلم.

من الواضح أن نتنياهو استعجل في الاستيطان والتهويد، واستعجل قطاف الثمار، فبدأ هذه الحرب، لكن العتمة لم تكن على قدر يد الحرامي أو اللص، كما يقول المثل، فجاءت النتائج عكس ما توقع

من الواضح أن نتنياهو قد استعجل قطف الثمار، ثمار ما يجري، فأراد أن يركّع حماس كحركة متمردة، ومعها قوى المقاومة الأخرى، وقطاع غزة كإقليم متمرد يراكم أسباب القوة على حدود كيانه (أعني نتنياهو)، ثم يدمج بعد ذلك الساحة الفلسطينية (ضفة وقطاع) في مسار التفاوض العبثي الذي لن يعطي الشعب أكثر من دولة في حدود الجدار على حوالي 10% من مساحة فلسطين التاريخية.

استعجل في الاستيطان والتهويد، واستعجل قطاف الثمار، فبدأ هذه الحرب التي نحن بصددها، لكن العتمة لم تكن على قدر يد الحرامي أو اللص، كما يقول المثل، فجاءت النتائج عكس ما توقع.

ما ينبغي قوله ابتداء هو أن الصمود البطولي الذي سجلته المقاومة هو الذي أفشل المخطط قبل أي شيء آخر، فشعوب العالم تتعاطف مع الضحايا دون شك، لكنها تتعاطف أكثر بكثير مع المقاومة والبطولة والصمود، ويجب أن نشير هنا إلى أنه في العام 2002، وفي ذروة العمليات الاستشهادية في تجمعات السكان الصهاينة، جاء استطلاع الاتحاد الأوروبي المفاجئ، والذي أثبت أن 59% من الأوروبيين يرون الكيان الصهيوني الدولة الأخطر على السلام العالمي.

في تلك الأثناء ومن أجل ترميم ما تهدم، خرج شارون بفكرة الحل الانتقالي بعيد المدى، ومن ثم الخروج من غزة من أجل تنفيس الموقف الدولي، وما ساعده في ذلك في واقع الحال هو اغتياله لعرفات، ومن ثمَّ المجيء بقيادة فلسطينية من نمط لم تعهده القضية، فكان أن حصل على أفضل سنوات في تاريخ الكيان من حيث الأمن والازدهار، بل إن الأزمة الاقتصادية العالمية التي أصابت العالم أجمع لم تؤثر عليه.

اليوم، يتابع الكيان الصهيوني وقادته ما يجري في طول العالم وعرضه، ويرون بأم أعينهم كيف تسقط دعايتهم في الوحل، وكل ما يقومون به من أجل إظهار أنفسهم بمظهر المعتدى عليه يبوء بالفشل، وها هي فلسطين تستعيد بهاءها في طول المنطقة وعرضها، وها هي جماهير الأمة التي اختلفت (نسبيا) في محطات كثيرة أثناء الربيع العربي تُجمع على دعم غزة في نضالها البطولي ضد الاحتلال.

هذا المشهد العربي والدولي يتحول كابوسا لنتنياهو والمجتمع الإسرائيلي المنقسم بدوره على العدوان على غزة، والمنقسم أيضا بشأن آلية التعامل مع القضية برمتها. وحتى لو قيل إن الدول الكبرى ما زالت تردد الكلام البائس إياه عن حق "الكيان" في الدفاع عن نفسه، فإن أحدا لا يمكنه تجاهل بعض الانقسام في الأوساط السياسية الغربية حول ما يجري بشكل عام.
كانت غزة فاضحة وكاشفة، فضحت الاحتلال والمتعاونين معه، وأعادت للأمة وحدتها وبهاءها، بل أشعرتها بالكثير من العزة والفخار، وهي ترى ثلة من أبنائها يوجعون ألد أعدائها كما لم تفعل كل الأنظمة في تاريخ الصراع

بل إن التحالف العربي الداعم للكيان بقيادة مصر لم يلبث هو الآخر أن دخل مأزقا أكبر كثيرا من مأزقه بمطاردة ربيع العرب، وهاهي أنظمته تعيش كابوسا واضحا بدعم شعوبها لقطاع غزة وفلسطين، ويضطر بعضها إلى إخفاء حقيقة مواقف حكامه بالسماح للناس بالتعبير عن مواقفهم، وبتقديم بعض أشكال الدعم الإنساني، وأقله السماح بتقديمه من قبل الناس.

لا شك أن تحولات الموقف العربي، ونشوء محور عربي هو الأكبر يتحالف مع الكيان الصهيوني ضد حماس وضد الإسلام السياسي، وضد ربيع العرب وإرادة الشعوب، كل ذلك يمنح الكيان فرصة غير مسبوقة، لكن ذلك كله سيساهم من زاوية أخرى في عزل الأنظمة إياها من جهة، وسيجدد ربيع العرب من جهة أخرى، مما يعني أننا إزاء مكسب آني رغم أهميته واستثنائيته في تاريخ الصراع.

هكذا كانت نتيجة هذه المواجهة فضيحة للكيان وفضيحة لداعميه والمتواطئين معه من العرب، بما يضعف موقفهم الداخلي، ويزيد في عمق الإدانة الشعبية لمواقفهم، حتى من ربيع العرب، تلك التي صبّت في صالح الكيان بوضوح.

هكذا كانت غزة فاضحة وكاشفة، فضحت الاحتلال والمتعاونين معه، وأعادت للأمة وحدتها وبهاءها، بل أشعرتها بالكثير من العزة والفخار، وهي ترى ثلة من أبنائها يوجعون ألد أعدائها كما لم تفعل كل الأنظمة في تاريخ الصراع.

فسلام على من صنعوا هذه الملحمة الرائعة، لأنهم هم الأبطال الذين يستحقون التحية الكبرى، وسلام على كل من وقف معهم وساندهم، ولو بكلمة.

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك