براهما تشيلاني

براهما تشيلاني

براهما تشيلاني



عندما قام رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الشهر الماضي بزيارة ضريح ياسوكوني المثير للجدل في طوكيو، أدان قادة الصين -كما كان متوقعا- قراره بتكريم أولئك الذين كانوا وراء "الحرب العدوانية ضد الصين".


ولكن آبي كان بهذا يبعث أيضا برسالة إلى حليفة اليابان الرئيسية والمدافعة عنها الولايات المتحدة.
ففي مواجهة إحجام الرئيس الأميركي باراك أوباما عن التصدي لاستعراض الصين لعضلاتها وطموحاتها الإقليمية في آسيا -والذي انعكس في اختلاف اليابان مؤخرا مع الولايات المتحدة بشأن منطقة تعريف الدفاع الجوي الصينية الجديدة- اضطر آبي اليائس على نحو متزايد إلى إبلاغ البلدين بطريقته بأن ضبط النفس لا يكون من جانب واحد.

من منظور الصين وكوريا الجنوبية فإن احتواء ضريح ياسوكوني على 14 من عتاة مجرمي الحرب الذين أعدموا بعد الحرب العالمية الثانية يجعل من هذا الضريح رمزا قويا للنزعة العسكرية اليابانية في فترة ما قبل الحرب، وقد امتنع آبي لفترة طويلة عن زيارته بما في ذلك أثناء فترته السابقة في منصب رئيس الوزراء.

من منظور الصين وكوريا الجنوبية فإن احتواء ضريح ياسوكوني على 14 من عتاة مجرمي الحرب الذين أعدموا بعد الحرب العالمية الثانية يجعل من هذا الضريح رمزا قويا للنزعة العسكرية اليابانية في فترة ما قبل الحرب
وربما كان آبي سيظل على امتناعه ذاك لو لم تبادر الصين إلى إنشاء منطقة الدفاع الجوي تلك، والتي تؤسس لسابقة جديدة مشؤومة متمثلة في اغتصاب المجال الجوي فوق بحر شرق الصين، بما في ذلك مناطق لا تسيطر عليها الصين. (ويبدو أن آبي لم يراعِ أن حجه إلى ضريح ياسوكوني ربما ينتهي إلى مساعدة الصين بتعميق خصومة كوريا الجنوبية تجاه اليابان).

كانت إدارة أوباما تضغط على آبي لمنعه من تأجيج التوترات الإقليمية بزيارة ياسوكوني، بالمناشدة التي كررها جو بايدن نائب الرئيس خلال توقفه مؤخرا في طوكيو في طريقه إلى بكين.

والواقع أن رحلة بايدن كانت سببا في تعميق مخاوف اليابان الأمنية، لأنها أبرزت التركيز الأميركي على موازنة علاقاتها في شرق آسيا، حتى لو كان ذلك يعني التسامح مع الصين التوسعية باعتبارها المعادل الإستراتيجي لليابان الحليفة.

وبدلا من تأجيل رحلة بايدن إلى بكين لإظهار عدم الموافقة على منطقة الدفاع الجوي الصينية الجديدة، نصحت الولايات المتحدة شركات الطيران التجارية التابعة لها باحترام تلك المنطقة، في حين طلبت اليابان من شركاتها أن تتجاهل مطالبة الصين لها بتقديم خطط رحلاتها عبر المنطقة مقدما.

وبمطالبة اليابان بضبط النفس، أثارت الولايات المتحدة قلقها من دون الفوز بأية تنازلات من قِبَل الصين.

والآن، باتت هوة الخلاف المتزايدة الاتساع بين الولايات المتحدة واليابان واضحة بشكل صارخ. إذ يشعر آبي بأن أوباما خذله عندما قرر عدم اتخاذ موقف حازم من منطقة الدفاع الجوي الصينية الجديدة، الحلقة الأحدث في سلسلة من التحركات العدوانية من قِبَل الصين لقلب الوضع الراهن في بحر شرق الصين.

ومن جانبها، انتقدت حكومة الولايات المتحدة زيارة آبي لضريح ياسوكوني علنا -وعلى نحو غير معهود- وأصدرت سفارتها في اليابان بيانا قالت فيه إن الولايات المتحدة "شعرت بخيبة الأمل إزاء هذا التحرك من قِبَل الزعامة اليابانية والذي من شأنه أن يؤدي إلى تفاقم التوترات مع جيران اليابان".

ولا تعني مثل هذه الاتهامات أن التحالف بين الولايات المتحدة واليابان -الذي يشكل حجر الأساس للانتشار العسكري الأميركي في آسيا- معرض لخطر داهم، فاليابان لا تزال الحليف النموذجي الذي يستضيف وجودا عسكريا أميركيا ضخما، حتى أنها تتحمل تكاليف إبقاء القوات الأميركية على أراضيها.

والواقع أن زيارة آبي لضريح ياسوكوني جاءت بعد يوم واحد من إتمامه للاتفاق الثنائي الصعب الذي دعمته الولايات المتحدة لنقل القاعدة الجوية الأميركية في أوكيناوا إلى منطقة أقل اكتظاظا بالسكان على الجزيرة. وهو يؤيد دخول اليابان في اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادئ والتي تقودها الولايات المتحدة، وتُعَد كتلة تجارية إقليمية ناشئة وسوف تستبعد الصين.

باتت هوة الخلاف المتزايدة الاتساع بين الولايات المتحدة واليابان واضحة، إذ يشعر آبي بأن أوباما خذله عندما قرر عدم اتخاذ موقف حازم من منطقة الدفاع الجوي الصينية الجديدة
ورغم هذا فإن الصدع النفسي بين إدارتي آبي وأوباما كان في اتساع تدريجي. ففي حين تشعر الولايات المتحدة بالغضب إزاء موقف آبي القومي في مواجهة الصين وكوريا الجنوبية، فإن المسؤولين اليابانيين توقفوا عن محاولة إخفاء عدم ارتياحهم إزاء الجهود التي يبذلها أوباما لإيجاد التوازن بين الالتزامات التي يفرضها التحالف بين البلدين ورغبة إدارته في تحسين العلاقات الصينية الأميركية.

وقد أمضى بايدن في مناقشة الرئيس الصيني شي جين بينغ أكثر من ضعف الوقت الذي أمضاه في مناقشة آبي.

وتكمن المفارقة هنا في أنه برغم عودة الولايات المتحدة إلى قلب العملية الجيوسياسية في آسيا بدافع من قلقها إزاء عدوانية الصين المتنامية وبرغم تمكنها من تعزيز ترتيباتها الأمنية في المنطقة، فإن هذا لم يدفعها إلى التحرك بهدف قمع سياسات الصين التوسعية.

ونتيجة لهذا، أصبحت اليابان متشككة حول مدى استعداد أميركا لدعمها عسكريا في حال شنت الصين هجوما على جزر سينكاكو التي تسيطر عليها اليابان (والتي تسمى جزر دياويو في الصين).

وكان مما زاد الطين بلة خطاب إدارة أوباما المتناقض الذي يؤكد على أن المعاهدة الأمنية بين الولايات المتحدة واليابان تغطي جزر سينكاكو، في حين يرفض اتخاذ موقف بشأن السيادة على هذه الجزر.

وكان جرس الإنذار بالنسبة لليابان عندما تقاعس أوباما عن التحرك عام 2012 عندما وضعت الصين يدها على سكاربورو شول، التي تشكل جزءا من المنطقة الاقتصادية الخالصة للفلبين.

وفي محاولة لإنهاء المواجهة المتوترة، توسطت الولايات المتحدة في اتفاق وافق البلدان بموجبه على سحب سفنهما البحرية من المنطقة، ولكن بعد انسحاب الفلبين احتلت الصين المنطقة من جديد.

وعلى الرغم من معاهدة الدفاع المشتركة بين الولايات المتحدة والفلبين فإن الولايات المتحدة لم تحرك ساكنا تقريبا في الرد على الصين، وكان هذا سببا في تشجيع الصين فعليا على الاستيلاء على مجموعة جزر ضحلة أخرى تطالب الفلبين بالسيادة عليها، وهي جزء من جزر سبراتلي المتنازع عليها.

رغم معاهدة الدفاع المشتركة بين الولايات المتحدة والفلبين فإن واشنطن لم تحرك ساكنا في الرد على الصين، وهو ما شجعها على الاستيلاء على جزر أخرى تطالب بها الفلبين
الواقع أن بعض العوامل -مثل المسافة الجغرافية والترابط الاقتصادي- جعلت الولايات المتحدة متخوفة من التورط في النزاعات الإقليمية في آسيا.

وخلافا للبلدان الآسيوية فإن أميركا لن تعاني حقا من "مبدأ مونرو" الصيني والذي تعلن بكين بموجبه أنها لن تقبل بأي تدخل خارجي في آسيا، ولكن الحياد الأميركي إزاء النزاعات على السيادة يهدد بتقويض تحالفاتها الأمنية الثنائية (والتي بمنعها لبلدان مثل اليابان من التحول نحو النزعة العسكرية يخدم مصالح الصين في واقع الأمر).

إن محاولات إدارة أوباما لموازنة مواقفها بآسيا تشوش على الاختبار الأوسع للقوة والذي يتجسد في تحركات الصين الأخيرة. ولكن ما أصبح على المحك الآن ليس مجرد مجموعة من الجزر الصغيرة في بحر شرق الصين وبحر جنوب الصين، بل النظام الإقليمي القائم برمته، وحرية الملاحة في البحار والسماء، والقدرة على الوصول إلى الموارد البحرية، وديناميكيات توازن القوى في آسيا.

وبتأجيج شعور اليابان بانعدام الأمان فإن السياسة الأميركية تهدد بإحداث نفس النتيجة التي تسعى إلى منعها، وهي العودة إلى النزعة العسكرية.

المصدر : بروجيكت سينديكيت

شارك برأيك