محمد هنيد

محمد هنيد

​أكاديمي وباحث تونسي

 

سقوط النخب
موت الأيديولوجيا
تعرية التحالفات

بعضُ قيمة الربيع العربي تظهر إجرائيا فيما أنجزه من تغيير طال رأس الأنظمة الأمنية، لكن أهم إنجازاته تكمن أساسا وقبل كل شيء فيما عرّاه من واقع ومن تحالفات ما كان العقل العربي ليتصورها.

رفع الغطاء عن القوى المكونة للمشهد بكل أجزائه، ونوع الأدوار التي تقوم بها هذه القوى في المنطقة وطبيعة تحالفاتها الداخلية والخارجية، هو في نظرنا المكسب الأكبر للأمة من كل ما حدث.
سقوط الأقنعة هذا يفسر في جزء كبير منه حالة الارتباك التي تسم كل الخطابات الرسمية اليوم، سياسية كانت أم دينية أم ثقافية أم إعلامية.

الحيرة والتيه تميزان أيضا موقف المواطن العادي من كل ما يحدث أمامه، وهو موقف نجح إعلام الدولة الأمنية القامعة في تزييفه بعد ما وحده الإحساس بالظلم أثناء الانفجار العظيم، الذي زامن ثورة ١٧ ديسمبر/كانون الأول في تونس، وما تلاه من الانفجارات التي طالت المنطقة العربية.

ليست دعوة مفتي الديار المصرية إلى قتل المصريين علنا، ودعوة عرّابي الانقلاب السياسي في تونس إلى إسقاط المسار الانتقالي وإفشال الحوار الوطني، ودعوة هيكل في مصر إلى مساندة الانقلابيين، إلاّ نزرا يسيرا من السقوط الحر والمرعب للنخب العربية

فليست دعوة مفتي الديار المصرية إلى قتل المصريين علنا، ودعوة عرّابي الانقلاب السياسي في تونس إلى إسقاط المسار الانتقالي وإفشال الحوار الوطني، ودعوة هيكل في مصر إلى مساندة الانقلابيين إلاّ نزرا يسيرا من السقوط الحر والمرعب للنخب العربية.

سقوط النخب
الخاسر الأكبر دون أدنى مبالغة من ثورة الكرامة التي عرفتها المنطقة ولا تزال تعرفها، هي نخبها التي عرتها نسائم الربيع وكشفت زيفها.

يشمل مصطلح النخب كل المجموعات والأفراد الذين نصّبوا أنفسهم أو نصّبهم الحاكم بأمره، إفرازا طبيعيا لمجتمعاتهم في مجال الثقافة والدين والسياسة والاقتصاد والإعلام وغيرها.

لم يكن ذلك إفرازا طبيعيا بقدر ما كان في الحقيقة فرزا صناعيا للعناصر القابلة للتدجين والإخضاع في مواجهة نخب حقيقية قليلة العدد ما زالت تحاول التموقع بصعوبة داخل المشهد الجديد.

لقد اصطفت أغلب النخب العربية الصناعية منذ بداية الثورة في تونس ومصر وسوريا وليبيا إلى جانب الأنظمة الحاكمة التي صنعتها، وكانت تسعى في تونس من 17 ديسمبر/كانون الأول إلى حدود ليلة 14 يناير/كانون الثاني سعيا حثيثا إلى إنقاذ دولة الاستبداد.

شمل ذلك خاصة جزءا كبيرا من السياسيين والفنانين ورجال الدين والإعلام باعتبارهم ركائز الفضاء الرمزي لكل دولة.

الصدمة كانت كبيرة في تونس عندما سقط القناع عن أحزاب من المعارضة وهي تهبُّ لنجدة من كانت تُوهم الناس بمعارضته، وهو مشهد تكرر في مصر عندما دافع الجميع عن الرئيس المخلوع حتى آخر دقائق حكمه، بل إنّ من المثقفين التنويرين من تسلم حقيبة الثقافة في مصر عندما كانت دبابات جيش أكتوبر وعربات الشرطة وعصابات السجون تحصد أرواح العشرات من المصريين إبان ثورة 25 يناير المجيدة.

بعض الفنانين المصريين طالب بحرْق المتظاهرين في ميدان التحرير، ولسخرية القدر لبَّى انقلاب العسكر في مصر اليوم دعوتهم وأحرق المتظاهرون فعلا، لكن في ميدان رابعة هذه المرة.

سقوط النخب هذا أجلي عندما كان المطلب الشعبي الأدنى هو رأس النظام، بينما كان مطلب المعارضة الأقصى هو محاورة الاستبداد والقبول ببعض الإصلاحات التي يتكرم بها الحاكم، لأن الشعوب لم تكن وفق قراءتهم الكسيحة مستعدة للإصلاح، ولكم أن تتصوّروا حجم الجريمة.

امتصت هذه المجموعات الصدمة الأولى الناجمة عن الانفجار العظيم، الذي ضرب المنطقة وتنكرت بسرعة كبيرة لرأس الدولة الأمنية، ثم أعادت ترتيب ما بعثرته نسائم الربيع من مسودات وخطط، لتبدأ حملة شيطنة الحاكم منتظرة إشارة الانقلاب، وكان الذي نعلم في مصر.

أما في الحالتين الليبية والتونسية، حيث لم تنجز الثورة المضادة ربيعَها بعدُ، فإن تعفين الأجواء والدفع إلى مزيد الاحتقان والفوضى والإيهام بانعدام الأمن وافتعال الحرائق الاجتماعية، وإنجاز مجموعة من الاغتيالات السياسية والعمليات الإرهابية على الطريقة الجزائرية في الثمانينات، كل هذا يمثل الأرضية الضرورية للانقلاب على الثورة، ويمهد لعودة الاستبداد في شكل جديد.

أغلب تحليلات النخب العربية اليوم تصب في إناء واحد، هو إثبات فشل دولة ما بعد الثورة في تونس و مصر و ليبيا لأنها بكل بساطة لم تكن ثورة نخب.

خطأ الإعلان عن فشل دولة الربيع أنه يلغي تماما حجم الإرث الثقيل الذي خلفه الاستبداد، وحجم الدمار الهائل الذي تركه سقوط رأس الدولة الأمنية، وقد استعادت في مصر زمام السلطة، ولا تزال تسعى إلى ذلك في تونس وليبيا.

خطأه أيضا أنه ينكر طبيعة التجارب الانتقالية التي عرفتها كل الثورات في العالم، حيث تكون حالة الفوضى وعدم الاستقرار الميزة الأساسية لكل بناء سياسي جديد، يتأسس بعد تغيير مفاجئ، فنخبنا العربية لا تعترف بحالات المخاض ولا تؤمن بآلام الولادة.

موت الأيديولوجيا
عرت نسائم الربيع منذ مطلعها زيف الأطروحات الأيديولوجية، كلها من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين، بعد أن أشهرت عداءها للثورة منذ بدايتها ولم تنخرط فيها ولم تدع إليها.

وضوح المشهد العربي وانقشاع الضباب عن طبيعة التحالفات السياسية مكسب عزيز من مكاسب الثورة الشعبية، وهو أمر لا يقتصر على التحالفات السياسية بل يتجاوزها لفضح تحالف المال بالسياسة، وتحالف الدين بالعسكر إضافة إلى التحالفات الإقليمية والدولية

بل إن الشرط المركزي لنجاح الثورة العربية إنما تحقق لأنه -كما قلنا دائما- كان مجردا من الأيديولوجيا صفرا من النظريات، وهو ما يفسر لِم عجز نظام الاستبداد عن احتواءها ومقارعتها.
كشفت الثورة أيضا أن الأيديولوجيا السياسية في نسختها العربية، لم تكن إلا زيفا فكريا هدفه تشتيت الوعي السياسي العربي من أجل تسهيل اختراقه.

الأدلة على ما نقول هو أن هذه النظريات السياسية من اليسارية بأنواعها والقومية بمدارسها والليبراليه بفروعها وحتى الإسلامية بمذاهبها، لم تحقق يوما جزءا ولو يسيرا مما حققته الحركة العفوية للجماهير الهادرة -غير المثقفة- في مدن الربيع العربي وقراه.

فشعار "الشعب يريد إسقاط النظام" أو شعار "التشغيل استحقاق يا عصابة السراق" ليس شعارا نخبويا بل هو شعار شعبي بامتياز.

من ناحية أخرى لم تطور مدارس الأيديولوجيا السياسية عند العرب أي نظام فكري في الاقتصاد أو المعرفة، من علم الاجتماع أو علم النفس أو اللسانيات أو التاريخ أو حتى مناهج تعليم اللغة العربية نفسها، بل كانت تعتمد سياسة الأطباق الصينية الجاهزة وتكتفي بتسخينها وإرغام الواقع العربي على أن يُقر بها.

فَعلت ذلك منذ ما يفوق القرن من الزمان، وكانت النتائج التي نرى اليوم من تخلف معرفي وانهيار قيمي مفجع، فكل النظريات السياسية الوافدة كانت نتاجا لتربة أنتجتها ولتراكمات تاريخية ومعرفية خاصة بها، إلا عند العرب فإنهم يستوردون القمح والسيارات وحتى النظرات السياسية لقراءة واقعهم والبحث عن حلول لأوطانهم.

تعرية التحالفات
وضوح المشهد العربي وانقشاع الضباب عن طبيعة التحالفات السياسية مكسب عزيز من مكاسب الثورة الشعبية، وهو أمر لا يقتصر على التحالفات السياسية، بل يتجاوزها لفضح تحالف المال بالسياسة، وتحالف الدين بالعسكر إضافة إلى التحالفات الإقليمية والدولية.

من كان يصدق أن يتحالف الإسلام الرسمي أو التقليدي ممثلا في الأزهر الشريف وبعض الدول الخليجية ومن ورائها الحركة السلفية في مصر مع العسكر ألد أعداء الحرية والعقيدة في المنطقة العربية؟

من كان يتصور تحالف اليسار في تونس مع جلاد الأمس أي حزب الدستور، ثم يجلس على طاولة السفير الإمبريالي لطبخ انقلاب ناعم؟

من كان يصدق أن الجيوش العربية باستثناءات نادرة جدا، إنما جعلت لقمع شعوبها ونهب المال العام، ولم تؤسس لمحاربة أعداء الأمة؟

كيف يتحالف العروبي الناصري في مصر وسوريا مع الصهيوني ومع الأميركي، نكاية فيما أنتج صندوق الانتخاب؟

كيف يتحالف دعاة الديمقراطية وأنصار حقوق الإنسان مع ألد أعداء الإنسان وحقوقه؟

كيف يتحالف القومي العروبي مع الصفوي الشيعي ضد الشرعية الانتخابية؟

كيف تجلس في تونس النقابات العمالية مع نقابات الأعراف على طاولة واحدة لإسقاط الشرعية الانتخابية وسيادة الشعب؟

إذا كان من الصعب حصرُ كل الولاءات الخفية والمُعلنة في المنطقة العربية، فإن ما انكشف منها بفعل المفاجأة التي نتجت عن الانفجار العظيم وسقوط رأس الدولة الأمنية كاف لتصور حجم التحالف بين مثلث الاستعمار والاستبداد والنخب.

هذه التحالفات عادت إلى صورتها الحقيقية، صورة النشأة والوظيفة، عندما اختل التوازن الناجم عن سقوط الدولة الأمنية.

فالمشهد المصطنع الذي رسمته دولة ما بعد "الاستقلال المزيف" لطبيعة أدوار النخب العربية سقط تماما.

كل المحاولات التي تسعى مكشوفة إلى إلغاء الآخر مهما كان موقعه ووظيفته داخل الوضع الجديد الذي أفرزه الربيع العربي، إنما تلبي غير واعية أحيانا وعن وعي أحيانا أخرى كثيرة، مطالب عودة الاستبداد حارسا أمينا لمصالح الاستعمار

ليس صاحب نظرية النحو التوليدي الشهيرة اللساني ناعوم شومسكى  إخوانيا، ولا كان الصحفي سيمور هيرش إسلاميا، بل كانا أقرب إلى ضمائر الشعوب وهم ينددون بمجازر مصر وانقلابها الدامي على صناديق الاقتراع.

في المقابل كان الصحفي محمد حسنين هيكل في مصر، ومن قبله مفتي الديار المصرية علي جمعة، يساندون فِرق الموت من عصابات العسكر والشرطة، وأخطر خرّجي السجون المصرية بل ويدعون علنا إلى قتل المتظاهرين السلميين في الشوارع.

أما في تونس فعرابو الانقلاب الناعم كُثر جدّا هذه الأيام، آخرهم حقوقيون عدلوا الدستور التونسي سابقا ليلائم الحذاء البوليسي لبن علي في حفلة تنكرية لتأبيد الاستبداد.

كل هذه المحاولات التي تسعى مكشوفة إلى إلغاء الآخر مهما كان موقعه ووظيفته داخل الوضع الجديد الذي أفرزه الربيع العربي، إنما تلبي غير واعية أحيانا وعن وعي أحيانا أخرى كثيرة، مطالب عودة الاستبداد حارسا أمينا لمصالح الاستعمار.

دويّ الأقنعة وصوت وقعها على الأرض هنا وهناك مكسب كبير من مكاسب الربيع العربي بل لعله أبرزها.

هذا المكسب يحقق قيمته النوعية عبر تجديد فهم الإنسان العربي لذاته ولمحيطه المباشر، وهو أول مراحل تجديد بناء الذات.

إن إدراك حجم الزيف والتزييف الذي طال المنطقة ووعي شعوبها منذ ما يزيد عن القرن من الزمان، عبر موجات منهجية من التغريب وتزيف الوعي ونشر وسائل التخدير وتجريف الذاكرة، خطوة مركزية نحو إعادة تشكيل الخلايا اللازمة لتحقيق نهضة عسيرة حقا لكننا نراها عصية على الدفن.

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك