راشد الغنوشي

راشد الغنوشي

زعيم حركة النهضة التونسية



في هذه اللحظات الحاسمة في تاريخ تونس، ينعقد الحوار الوطني ليؤكد تطلع القوى الوطنية وفي طليعتها حركة النهضة لتأمين الثورة التونسية من المخاطر المحدقة بالربيع العربي، والمحاولات المتكررة لإجهاض حلم شعوبه بالحرية والديمقراطية والكرامة.

منذ شهرين تعيش بلادنا أزمة لا يمكن إنكارها، أو التقليل من شأنها، رغم ما بذلنا من جهود مضنية لإنجاح مسار الانتقال الديمقراطي، الذي لا تلغي تعثراته وصعوباته خصوصياته الوفاقية التي جعلت بلادنا نموذجا ومحل رهان المؤمنين بالديمقراطية في العالم وفي منطقتنا.

وهي أزمة لم تغير نظرتنا الوفاقية، ولا حرصنا على ضرورة استمرار الدفاع عن المعادلة التونسية المتميزة، معادلة التعايش والمشاركة بين العلمانيين المعتدلين والإسلاميين المعتدلين اليوم وغدا، ولا تصميمنا على المصالحة بين جميع التونسيين بعد تطهير الجراح، واعتذار من أخطأ في حق الشعب التونسي أو في حق مواطن آخر.

أبناء النهضة ليسوا طلاب ثأر أو انتقام أو تشف رغم عمق جراحاتهم، وتونس لا تحتمل المزيد من الخلافات والمشاحنات وشيطنة طرف لآخر، ولا مجال لاحتكار السلطة من طرف حزب واحد، مهما كانت شعبيته، وشرعيته وتمثيليته

لقد أكدنا في أكثر من مناسبة، أن أبناء النهضة ليسوا طلاب ثأر أو انتقام أو تشف رغم عمق جراحاتهم، وأن تونس لا تحتمل المزيد من الخلافات والمشاحنات وشيطنة طرف لآخر، وأنه لا مجال لاحتكار السلطة من طرف حزب واحد، مهما كانت شعبيته وشرعيته وتمثيليته.

نحن اليوم أشد ما نكون إيمانا بهذا النهج الوفاقي، الذي نرجو قريبا أن يهدي تونس دستورا، لكل التونسيين، ساهمت فيه النهضة وبذلت جهدا كبيرا للبحث عن التوافق عن طريق تقديم العديد من التنازلات المؤلمة لتيسير كتابته، والإجماع عليه ليكون دستور جميع التونسيين دون استثناء أو إقصاء.

إنه لمشهد رائع، مشهد الحوار الوطني لا ينقص من روعته غير تغيب ثلة من أصحابنا الكرام نتمنى عليهم أن تكتمل بهم روعة المشهد الوطني.

نجلس اليوم على نفس الطاولة التي دعانا إليها شركاؤنا في المجتمع المدني، لحل خلافاتنا بالحوار والتوافق ولكن أيضا بالحفاظ على ثورتنا وما انبثق عنها من مؤسسات ومسارات.

لبينا الدعوة وأيدينا ممدودة لكل المخلصين للثورة، نحترم مقترحاتهم، ونستعد لنقاشها بقلب مفتوح، ورغبة في الوصول إلى اتفاق انطلاقا من مبادرة المنظمات الراعية، التي نحيي دورها الوطني وندعوها لاستكمال هذا المسار في كنف الحياد والموضوعية.

لقد تمنى كثيرون أن تسقط تونس في الفوضى والعنف، وأن تحل القطيعة بين نخبتها التي وحدها النضال ضد الدكتاتورية والإيمان بالثورة والتجند لتحقيق تطلع شعبنا في الأمن والاستقرار والتنمية والرفاه، وهو الواجب الذي التزمت حكومة الترويكا بتنفيذه رغم الصعاب والعراقيل وتعقيدات النظام الائتلافي الذي تعيشه بلادنا لأول مرة في تاريخها.

والحمد لله فقد خاب رهان المراهنين على الفوضى وإجهاض الثورة التونسية، وفشل الاستئصاليون في حربهم على ديمقراطية يشارك فيها الجميع، وعلى حق الشعب التونسي في العيش في نظام حرّ، لا مجال فيه للاستبداد والدكتاتورية علمانية كانت أم دينية.

وإذ تجتمع النخبة السياسية على طاولة الحوار، فذلك انتصار لتونس وشعبها وثورتها، وتأكيد لالتزامنا بالوفاق، وبأن النهضة حريصة على أن تحكم بالوفاق كخيار إستراتيجي بعيدا عن منطق الاستفراد بالسلطة، والإقصاء.

ولا أعتقد أننا خذلنا شعبنا ومن انتخبنا، في الالتزام بمبدإ التوافق لإقامة نظام ديمقراطي، يضمن الأمن والاستقرار، ويحافظ على وحدة الدولة والمجتمع، ويتصدى للإرهاب والجريمة المنظمة، ويساعد اقتصادنا الوطني على استعادة عافيته، في محيط مليء بالمخاطر والتحديات.

نؤكد أنه رغم بعض الاختلالات وبعض الأخطاء في الحكم، فإن هذا لا يبرر الدعوة لإسقاط الحكومة بالقوة، ودفع البلاد نحو المجهول، واستنساخ سيناريو لا علاقة له بالواقع التونسي، وخصوصيات مساره الانتقالي.

وجود بعض الاختلالات في الحكم لا يمكن أن يخفي المنجز في ميادين عديدة، مع حداثة التجربة، وتشعب مسالك الحكم، وتعقد مساراته، وتشابكها، ولا تبرر لأحد أن يصف حكومة الترويكا بالفاشلة، لأن الفشل نسبي والطرف الوحيد المؤهل للحكم عليها هو الشعب الذي يخشى البعض الاحتكام إليه، ويبذل هذا الطرف أو ذاك غاية الجهد للالتفاف على إرادته التي عبر عنها يوم 23 أكتوبر/تشرين الأول 2011 وسيعبر عنها مجددا في الانتخابات القادمة.

كما رفضنا احتكار السلطة عندما فازت حركة النهضة بالأغلبية في انتخابات المجلس الوطني التأسيسي، فإننا نرفض اليوم اختزال حل الأزمة الحالية في بعد واحد أريد غطاء للانقضاض على السلطة خارج الأطر الشرعية والديمقراطية عن طريق فرض الاستقالة الفورية للحكومة.

كما رفضنا احتكار السلطة عندما فازت النهضة، فإننا نرفض اليوم اختزال حل الأزمة الحالية في بعد واحد أريد غطاء للانقضاض على السلطة خارج الأطر الشرعية والديمقراطية عن طريق فرض الاستقالة الفورية للحكومة

هذه العقبة التي وضعها من يريد تعطيل الحوار، وحشر النهضة في زاوية ضيقة، تجاوزناها بفضل تغلب صوت العقل والحكمة، وانطلاقا من وعينا جميعا بضرورة تجنب الفخاخ المنصوبة لثورتنا، والمساعي الظاهرة والخفية لإفشال الحوار، والعودة لدعوات التحريض والتصعيد، التي تصور البعض أنها ستجبر النهضة على التخلي عن واجبها في المساهمة في حماية مكتسبات الثورة.

إن التزامنا بإنجاح الحوار الوطني ثابت لا تراجع عنه، لأننا نعتبر الوفاق الوطني الانتصار الحقيقي لثورتنا على الثورة المضادة، ومحاولات إعادة النظام المستبد البائد، واستنساخ السيناريو المصري، رغم الاختلاف الجذري بين تجربة البلدين.

ونحن نجدد الدعوة لكل شركائنا للتوافق على رؤية واضحة للمستقبل، لتفعيل مبادرة المنظمات الراعية وفي إطار يضمن:

أولا: التهدئة الشاملة سياسيا واجتماعيا وإعلاميا.

ثانيا: استكمال المسار التأسيسي في أسرع وقت بالمصادقة على الدستور، وانتخاب العضوين المتبقيين في هيئة الانتخابات، وضبط موعد الانتخابات وإعداد قانون انتخابي، وأن يصدر بكل ذلك قانون يتزامن ويلازم بين المسارين: مسار استكمال المهمات التأسيسية، ومسار استقالة الحكومة لفائدة حكومة وفاقية مستقلة كاملة الصلاحيات تحل محلها.

ولا تأتي أهمية التزامن والتلازم من الرغبة في المكوث بضعة أيام زائدة على مقاعد السلطة وإنما من أمر أهم من ذلك هو اعتبار المبرر الوحيد لاستقالة الحكومة المنتخبة والتي كان يجب أن لا تسلم إلا لحكومة أخرى منتخبة هو دفع شبهة استغلال الممسكين بالسلطة لنفوذهم خلال الحملات الانتخابية، ولا معنى لهذه الذريعة إلا إذا كانت البلاد قد تهيأت للانخراط في الحملات الانتخابية، بدستور جاهز وموعد وقانون انتخابي وهيأة انتخابية.

نداء الائتلاف الحاكم وما أحسبه إلا نداء الشعب: أيها النواب المحترمون المنسحبون عودوا من فضلكم إلى مقاعدكم لتؤدوا مهمتكم التاريخية التي وكلت إليكم، أعطونا دستورا وهيأة وموعدا وقانونا للانتخابات، في اللحظة ذاتها نترك مواقعنا الحكومية لصالح حكومة نتوافق عليها، تقوم بمهامها مستمدة شرعيتها من أصل الشرعية، المجلس التأسيسي.

وأنا أؤكد أنه إذا صدقت النوايا وصح من الجميع العزم على أننا انخرطنا في هذه الملحمة الرائعة للحوار الوطني لا لتجريد طرف من سلطته لصالح آخر، وإنما لصالح البحث الناصح عن أقوم المسالك لتجنيب مسارنا الانتقالي المتعثر حالة الاختناق التي يمر بها.

ثالثا: توفير الضمانات المؤسساتية، والتشريعية والسياسية لتواصل مسيرة الانتقال الديمقراطي في كنف الالتزام بأهداف الثورة، والالتزام بإجراء الانتخابات في موعدها المقرر.

وأجدد التأكيد أنّ من أفضل الحيل هو تركها ومصارعة بعضها بعضا بما يتخبط الأذهان من شكوك وريب وهواجس، لذا المطلوب من كل منا هو أن يساعد الآخر على التحرر من الشكوك بتوفير أقصى الضمانات الممكنة للآخر من أجل استعادة الثقة وتتويج هذا الحوار الرائع والمناسبة التاريخية المتميزة بوفاق وطني يتوج المسارات الثلاثة باللقاء الرائع المتزامن في نهاية الطريق: مسار الحوار الوطني ومسار التأسيس ومسار استقالة الحكومة.

لتتواصل المسيرة نحو الانتخابات في كنف الأمن والاستقرار والوفاق.

هل هو حلم؟
نعم ولكنه قابل لأن يتحول إلى حقيقة كانت لها سوابق في تاريخ شعبنا النضالي، من ذلك ذكرى مؤتمر ليلة القدر في أربعينيات القرن المنصرم، ليلة تسامت همم شعبنا ممثلة في نخبتها على اختلاف توجهاتها الحداثية والزيتونية، إذ أجمعت على مواجهة المستعمر سبيلا لانتزاع استقلالها وكان لها ذلك خلال عقد واحد.

يدنا ممدودة للجميع، وثقتنا كبيرة في أن نتجاوز معا كل الخلافات التي لا نراها عميقة أو باعثة على التشاؤم بالمستقبل، ومتفائلون بأننا سنطوي قريبا صفحة الأزمة الراهنة، التي لم يعد يوجد ما يبرر تواصلها، أو البحث عن إطالة أمدها
ومن ذلك إضراب الطعام الذي شنته ثلة من النخبة التونسية المناضلة ضد نظام الاستبداد السابق متعالية مرة أخرى عن خلافاتها الصغيرة التي طالما وظفها الطاغية لضرب بعضهم ببعض، فانخرطت في ملحمة حوارية أفضت إلى وفاقات هامة جدا جردت الطاغية من مشروعيته الحداثية الزائفة وكاشفة عن التوافق بين الإسلام الصحيح ومبادئ الحداثة الحقيقية، بما فتح بابا عظيما لوفاق النخب ومهد للثورة المباركة، كما أرسى قاعدة فكرية لتميز التجربة التونسية للحكم القائم على التوافق بين الإسلام والحداثة.

شعبنا يبدع يوم تتوافق النخب فلا تخيبوه أيها المتحاورون. آمال شعبكم فيكم عظيمة والعالم يتابع باهتمامهم مدى سعة خيالكم وتعاليكم عن ذواتكم خدمة للمصلحة الوطنية العليا.

يدنا ممدودة للجميع، وثقتنا كبيرة في أن نتجاوز معا كل الخلافات التي لا نراها عميقة أو باعثة على التشاؤم بالمستقبل. ونحن متفائلون بأن بلادنا ستطوي قريبا صفحة الأزمة الراهنة، التي لم يعد يوجد ما يبرر تواصلها، أو البحث عن إطالة أمدها.

نحن ملتزمون بالمساهمة في قيادة شعبنا إلى شاطئ الوفاق والأمان، بكل أبنائه وبناته ودون إقصاء أو تهميش، أو تخل عن أهداف ثورتنا واستحقاقاتها.

هنيئا لشعبنا العظيم الذي رفض دعوات الفوضى وتحريك الشارع ضد الدولة، بانطلاق الحوار الوطني، وتحيتنا صادقة لكل من بذل جهدا لتيسير انعقاده، والتزامنا واضح وثابت بإنجاحه، حتى تواصل بلادنا مسيرتها نحو الديمقراطية.

شكرنا موصول لجميع أصدقاء تونس وهم كثر من البلدان الشقيقة والصديقة الذين -رغم الصعوبات والأزمات- ما فتئوا يدعمون مسار تحول بلادنا نحو الديمقراطية لأن تونس تمثل أملا لنجاح الديمقراطية في المنطقة ولأن نجاح هذا المسار هو أفضل ضمانة لتوفير الاستقرار ولصنع علاقات متميزة لمصلحة الجميع.

ستبقى تونس بإذن الله تعالى الشمعة المضيئة الأخيرة في الربيع العربي الذي انطلقت شرارته الأولى من تونس، وستبقى بإذنه تعالى قلعته الصامدة، المنيعة العصية على المؤامرات والاستهداف ومحاولات الإرباك والإجهاض.

"والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون".

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك