منير شفيق

منير شفيق

أخيراً زرت قطاع غزة. وغزة بقدر ما هي رائعة بصمودها وشجاعتها وانتصاراتها هي رائعة بشعبها وبالذين قاتلوا العدو فيها بحربين قاسيتين وما زالوا مرابطين وأصابعهم على الزناد.

غزة مضيافة ودودة ومتواضعة. فقد لقيت وأخوان كنت في صحبتهما في زيارة غزة ما لا يحتمله المرء من الأُخوَّة التي تغمرك بالحب ابتداءً من رئيس الوزراء الأستاذ إسماعيل هنيّة وعدد من القادة الرسميين والشعبيين وانتهاءً بالإنسان العادي في المقهى والشارع وكل من يتعرف عليك ضيفاً.

أشدّ ما يؤثر في القلب والروح وأنت في غزة زيارة المقبرة التي تحوي أجداث الشهداء القادة العظام الذين صنعوا مأثرة غزة

فتحت غزة أذرعها لتعرّفنا بمناطقها وأحيائها ومزارعها والمواقع التي جرت معارك التصدّي فيها أو التوقف أمام خطوط التماس المتحفزّة للمواجهة. ولعل أشدّ ما يؤثر في القلب والروح زيارة المقبرة التي تحوي أجداث الشهداء القادة العظام الذين صنعوا مأثرة غزة.

فمن ذا الذي لا يغيب عن نفسه وهو يقرأ الفاتحة على قبر المؤسّس الفذ المجاهد والقائد أحمد ياسين أو رفيق دربه الدكتور عبد العزيز الرنتيسي ثم يمر ببقية الشهداء ليقف أمام القبر الغض الذي فتح في اليوم الأول من حرب الثمانية أيام للقائد العام لقوات عز الدين القسّام أحمد الجعبري الذي قاد الصمود العسكري والانتصار في حرب 2008/2009، وصنع الاستعداد لحرب 2012 وكان قائدها عملياً، بما بناه من مؤسسة عسكرية وخلّفه وراءه من قادة بالرغم من استشهاده في اليوم الأول منها.

عبق شهداء فلسطين من أبناء قطاع غزة من حركة الجهاد الإسلامي ومن فصائل المقاومة الأخرى يمتزج بعبق شهداء حركة حماس حيثما درت في تلك المقبرة الخالدة التي تسجّل ذلك التاريخ المجيد للمقاومة التي سطرها أبطال فتح والجبهة الشعبية والديمقراطية وقوات التحرر الشعبية وكل فصائل م.ت.ف منذ يونيو/حزيران 1967 حتى اتفاق أوسلو الكارثي. فتلكم هي غزة وقطاعها دائماً أرض بطولة ومقاومة وشهداء، ومفخرة من مفاخر فلسطين. 

غزة، عملياً، قاعدة محرّرة تحت السلاح، وهي الجزء الفلسطيني الذي لا احتلال صهيونياً يسيطر عليه، فيما ترزح الضفة الغربية، بقدسها الشرقية تحت الاحتلال والاستيطان. وقد أسّس فيها الجنرال الأميركي كيث دايتون قوات أمنية تحمي الاحتلال والاستيطان بقمعها لكل تظاهرة وضربها لكل خلية مقاومة وإجهاضها لكل بداية انتفاضة ثالثة.

ثم هنالك الجزء الفلسطيني الصامد الرازح تحت الكيان الصهيوني منذ 1948. أما الأجزاء الأخرى وهي الأغلبية من شعب فلسطين فخارج الأرض الفلسطينية لاجئة في حالة شتات مرير، وغربة قاسية على النفس أشدّ من قسوتها على السكن واللجوء.

هذه المعادلة الفلسطينية تجعل لكل جزء من أجزاء الشعب الفلسطيني خصوصية في إدارة المقاومة والصراع وتحرير فلسطين. مما يفرض أن تتشكل إستراتيجية متعدّدة وموحدّة، إستراتيجية متباينة ولكن متماسكة. ولنقف بداية، عند الجزء الغزّي فيها.

قطاع غزة محرّر من وجود قوات احتلال، وقد امتلك زمام المبادرة بالرغم من الحصار والتهديد الدائم باجتياحه. فهو جبهة مواجهة وفي حالة حرب وإعداد للحرب. فمن جهة طائرات العدو المراقبة والمقاتلة (ومنها "الزنانة") في سماء غزة ليل نهار، والدبابات تمتدّ على طول الحدود والبوارج الحربية تغطي المياه الإقليمية، وثمة أبراج المراقبة الحرارية والرادارية تعمل على مدار الساعة.

أما من الجهة الأخرى فغزة تحت السلاح وبحاجة دائمة لتعزيز سلاحها أكان بالتهريب أم بالتصنيع الداخلي، وآلاف الشباب تحت الأرض يحفرون الأنفاق، ومثلهم في المرابطة وأكثر من هؤلاء تحت التدريب والإعداد والسهر على الأمن الداخلي وتأمين ما أمكن من حاجات الصمود المدني في الحرب وما قبلها وما بعدها. إنها تشبه خلية النحل في الحالتين السلمية والعسكرية.

من حيث الظاهر تبدو غزة للزائر السائح كما لو أنها مدينة عادية في قطرٍ آمنٍ مستريح. ولكن غزة في الحقيقة غزتان غزة سلم مدني في الظاهر وغزة حرب ومواجهة دائمة تحت السطح. وقد أثبتت حكومة غزة في حرب 2012 قدرة عالية في الحفاظ على الجبهة الداخلية فكانت حكومة حرب في الحفاظ على الأمن وتأمين حاجيات السكان. وكان ذلك من دروس حرب 2008/2009 والإفادة من الهدنة.

تبدو غزة ظاهريا للزائر السائح كما لو أنها مدينة عادية في قطرٍ آمنٍ مستريح, ولكن غزة في الحقيقة غزتان غزة سلم مدني في الظاهر وغزة حرب ومواجهة دائمة تحت السطح

بكلمة، إن غزة جبهة حرب بكل ما تحمل الكلمة من معنى. وقد خرجت من حرب الثمانية أيام لتوّها. ولكن بالرغم من ذلك فقد ذهب البعض لإلقاء أحكامٍ ظالمة على الوضع في غزة وعلى حركة حماس التي تتولى قيادة حكومتها وقواتها المسلحة. وذلك لتفسير كل وقف لإطلاق النار، أو لكل هدنة، باعتباره تخلياً عن المقاومة والمواجهة.

وهذا ما حدث مثلاً خلال الثلاث سنوات التي تلت حرب 2008/2009، ولا سيما الحملة التي شنت خلال العام 2012. وقد وصل الأمر بالبعض إلى اعتبار قيادة حماس وغزة خرجا من مواقع المقاومة.
 
كان يفترض بحرب الثمانية أيام أن تدفع البعض إلى أن يعيدوا حساباتهم بالنسبة إلى تقديراتهم الخاطئة، في الأقل إن لم يكن تقديم ما يتوجب عليهم من اعتذار. أما المغرضون والمعادون للمقاومة فلا يجب أن يُتوقع منهم غير الاستمرار في المكابرة والعناد. 

فمن جهة أثبتت حماس وحركة الجهاد وآخرون في غزة أن الثلاث سنوات من الهدنة لم تكن حالة تخلٍ عن المقاومة وإنما كانت حالة تسلح وتدريب وإعداد للحرب. أما الدليل فحرب الثمانية أيام التي ما كانت لتنجز ما أنجزته من انتصار لولا الهدنة واستغلالها في التسلح والإعداد لتعزيز القدرات العسكرية.

المأساة الحقيقية التي وقع فيها البعض من المخلصين الحريصين على المقاومة أنهم لم يتعلموا من درس الهدنة وحرب الثمانية أيام ليعيدوا حساباتهم فحسب، وإنما أيضاً، أمعنوا في تكرار الخطأ الذي يُلحِق بالمقاومة ظلماً، فادّعوا أن ثمة صفقة تحت الطاولة عقدت مع أميركا والكيان الصهيوني وأن مصر التزمت بمنع الأعمال العدائية من غزة. 

وذلك بالرغم من أن حرب الثمانية أيام لم توقف فيها حركة حماس وحركة الجهاد الحرب إلاّ بعد أن فرضتا شروطهما التي خضعت حكومة نتنياهو صاغرة لها. وكرّست إدارة أوباما من خلال هيلاري كلينتون ذلك الخضوع. وقد انتزع مزارعو القطاع السيطرة على 22 ألف فدان ما يُقارب 20% من الأرض الزراعية كان العدو يحرمهم من الوصول إليها قبل حرب الثمانية أيام. وكذلك انتزع صيادو الأسماك إمكان الصيد على عمق ستة أميال أي بزيادة ثلاثة أميال بحرية جديدة.

هذا النصر الذي لم يسبق أن حدث من قبل في وقف إطلاق نار لحربٍ مع الكيان الصهيوني شُوِّه، هذه المرّة، بإشاعة وجود صفقة تحت الطاولة، ثم عُززت الشائعة بما قام من هدنة كدليل على الصفقة.

واستدّل أحد كبار المعلقين المرموقين من الهدنة التي قامت وفقاً للشروط التي أعلنها رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل، وأمين عام حركة الجهاد رمضان شلح بمؤتمر صحفي مشترك، بأنها تلبي "حاجة إسرائيل للاستقرار وللالتفات لمشاريعها الأخرى". بل اعتبر أن "إسرائيل أنجزت أهدافها من الحرب". 

الهدنة حاجة للمقاومة أكثر منها حاجة للعدو. فالمقاومة بحاجة لاستكمال تسلحها وتدريباتها وحفر أنفاقها وإعدادها للحرب القادمة. وأن من يقارن في حالة غزة حالة موازين القوى العسكرية بين طرفي المواجهة لا يحق له أن يعتبر حاجة العدو للهدنة أشدّ من حاجة المقاومة لها.

فالعدو في هذه الحرب فرضت عليه شروط الهدنة، فيما كان وقف حرب الثمانية أيام مطلباً أميركياً صهيونياً منذ بداية الردّ الشامل الذي أطلقته المقاومة بعد اثنتي عشرة ساعة من اغتيال الشهيد الجعبري. ومن هنا يمكن القول إن المقاومة في قطاع غزة كانت ستأتي بنتائج أفضل وأكثر إبهاراً لو أنها كانت قد استكملت في ظلال هدنة أطول تسلحها وإعداداتها.

ثم ألم يخطر ببال الذي استند إلى حاجة الكيان الصهيوني إلى الاستقرار وكسب الوقت أن الذي يقاتله هو هذا القطاع الغزاوي الفلسطيني المتواضع في حجمه وعدد سكانه وفي وضعه الجغرافي؟ أو ليس هذا أكثر من كثير يجب أن يسجل لحساب حكومة قطاع غزة وحماس والجهاد إذا صحّ  أن العدو "حقق إنجازاً في حرب الثمانية أيام" باتفاق الهدنة. أم أن الهوى في العداء لحماس يعمي الأبصار.

إن الموضوع الذي يجب أن يحسم هنا وهو المتعلق بالهدنة سواء أكانت تلك التي عقدت بعد حرب يوليو/تموز 2006، أم التي عقدت بعد حرب 2008/2009 أم الهدنة الحالية بعد حرب 2012.
لقد جرى الكثير من الإساءة لحزب الله ولحماس وللمقاومة عموماً بسببها، لا سيما من جانب أعداء المقاومة. والتهمة التخلي عن المقاومة، والدليل الالتزام بالهدنة. وهي معادلة مدغولة لا يحق لمحايد أو مؤيد للمقاومة أن تمرّ عليه أو به.

الهدنة في الحرب هي جزء من الحرب، بل هي حرب بحد ذاتها, وذلك حين تعني الدخول في مرحلة سباق تسلح وحفر أنفاق وخنادق وإقامة استحكامات وتدريب قوات ومضاعفتها

إن الهدنة في الحرب هي جزء من الحرب، بل هي حرب بحد ذاتها. وذلك حين تعني الدخول في مرحلة سباق تسلح وحفر أنفاق وخنادق وإقامة استحكامات وتدريب قوات ومضاعفتها وإعادة سدّ ثغرات أظهرتها الحرب السابقة.

إذا لم يكن كل هذا حرباً فما هي الحرب؟ هل هي الاشتباك وإطلاق النار فقط؟ بل إن أكبر الحروب التي عرفها التاريخ سبقتها هدنة اتفق عليها أو لم يتفق عليها. فعلى سبيل المثال فبعد الحرب العالمية الأولى قامت هدنة بين 1917 – 1939 فأعقبتها حرب أعدّت لها تلك الهدنة، ولماذا أُسمي سباق التسلح بين المعسكرين الغربي والشرقي في ظل الهدنة بالحرب الباردة (أي سمّي بالحرب)؟

إن الذين يتعلمون سنة أولى في علم الحرب أو في علم السياسة يعلمون أن الهدنة بين المتحاربين يجب أن تفهم وأن تعامل باعتبارها حرباً.

أما في السنة الثانية فيتعلمون أن الحرب كشافة لحقيقة المواقف والسياسات قبلها وفي أثنائها. فليس ثمة زغل في الحرب ولا لعب ولا تمثيل ولا تلميع. لأنها جِدَّ ما بعده جِدّ. فإما تبْيَض وجوه وإما تسوء وجوه. كل جهد بُذل قبلها يظهر فيها، وكل تقدير موقف يسبقها تكشف صوابه أو خطأه لا محالة.

فمن يزور قطاع غزة اليوم يراه يستعد ويعدّ للحرب القادمة. أما ما عدا ذلك من تقديرات فيجب أن يخضع لهذه الحقيقة أو هو في مرتبة الثانوي.

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك