يحيى اليحياوي

يحيى اليحياوي

كاتب وأكاديمي مغربي

 

منذ اندلاع موجة الانتفاضات العربية, في تونس ومصر, ثم البحرين واليمن وليبيا وسوريا, تعالت هنا وهناك خطابات وأدبيات تنعت الذي جرى ويجري بـ"الثورات الافتراضية", أو "ثورات الإعلام الجديد", أو "ثورات الشبكات الاجتماعية", التي ثوت خلفها مواقع فيسبوك وتويتر ويوتيوب وديلي موشون وغيرها.

لم يكن الأمر، بهذه الخطابات والأدبيات البانية لها, توصيفا ما لوظائف وأدوار هذه الشبكات الاجتماعية, أو البناء على هيكليتها للخلوص إلى ذات الخطابات, بل أتى من باب الانبهار الصرف بتكنولوجيا تواصلية جديدة, لا يمكن للمرء حقا أن ينكر "فضلها" في ربط العلاقات بين الأفراد والجماعات, من شتى أقاليم وجهات وقارات العالم.

الادعاء بأن ثمة علاقة سببية من نوع ما بين التحركات الجماهيرية, وما حملته تكنولوجيا الشبكات الاجتماعية من مزايا وامتيازات, يبدو أنه صحيح لكنه ليس على إطلاقه

ليس من المهم كثيرا, في هذا المقام, تحديد ماهية هذه الشبكات, أو البنى التقنية, اللينة والصلدة, التي تقوم عليها, ولا الأدوار المعلنة والخفية التي تقوم بها, حتى وإن كان الأمر من اختصاصنا ومن طبيعة تكويننا.

القصد هنا إنما إبداء بعض الملاحظات العابرة حول بعض الادعاءات التي تربط شبكة فيسبوك بالحركات الاحتجاجية -"الثورات" بمنطوق البعض- التي شهدتها بعض البلدان العربية, بأفريقيا وبالخليج وببلاد الشام.

والواقع أن الذي أثارنا بداية, بهذه الادعاءات, إنما القول بأن عامل الشبكات الاجتماعية عموما, وشبكة فيسبوك تحديدا, هو الذي كان له الفضل في توليد وتفجير وإنجاح هذه "الثورات", وتزويدها بالزخم الضروري للاستمرار, حتى تسنى لها أن تجبر رئيسا على الهروب مذعورا, وتحذو بآخر للتخلي عن منصبه مضطرا, وتفضح آخرين باليمن وليبيا وسوريا والبحرين, لم "يكتب" لبعضهم الاستسلام بعد, فأوغلوا في تقتيل شعوبهم, أو في محاصرتها, أو في قطع المؤونة عنها, أو في استهداف بيوت آمنيها, ثم ترويعهم, ثم إهانتهم, ثم إبلاغ الأذى بهم أحياء وجرحى وجثثا هامدة.

صحيح أن فيسبوك و"رفاقه" قد أسهم بقوة في "نجاح ثورتي" تونس ومصر, ونجح في المقابل في فضح فظاعات جرت وتجري يوميا في اليمن وفي البحرين وفي ليبيا وفي سوريا, ولربما في غيرها.

وصحيح أنه قد حول مظاهرات هذه الشعوب واحتجاجاتها إلى مواد إعلامية (ومضامين على شبكة الإنترنت), باتت عصب الشبكات البرامجية لمعظم تلفزيونات العالم, في الشمال وبالجنوب. وصحيح أيضا أنه قد شكل أداة ضغط نفسية رهيبة على الحكام وبطانتهم, حتى باتوا مجبرين يوما بعد يوم, للتنازل بمكابرة, ثم التنازل ببعض منها, ثم التنازل النهائي, وعلامات الإهانة بادية على وجوه نفس الحكام الظلمة, كما على وجوه بطانتهم الفاسدة.

كل هذا صحيح, أو به بعض من الصحة. لكن الذي لا يبدو لنا دقيقا, الادعاء بأن ثمة علاقة سببية من نوع ما, بين هذه التحركات الجماهيرية, وما حملته تكنولوجيا الشبكات الاجتماعية من مزايا وامتيازات, لدرجة دفعت البعض لترجمة ذلك من خلال تعابير من قبيل "شباب الفيسبوك", و"ثورات الفيسبوك" وغيرها, وكأني بهم يريدون البرهنة على أن هذه الشبكات هي التي ولدت هذه الانتفاضات, ولولاها ما كان للانتفاضات إياها أن ترى النور أو تتأجج وينتشر مداها. بهذه الجزئية, يبدو لنا أن الأمر يحتاج إلى بعض من التوضيح بغرض التمحيص والتدقيق.

فإذا كان من الثابت في تاريخ الاتصال (وفي تاريخ سوسيولوجيا الاتصال تحديدا) أن هناك جدلية ثابتة قائمة بين الإبداع في هذا المجال (مجال الاتصال) والتطبيق التكنولوجي المتأتي منه, ومدى تأثير هذه الجدلية في حركية المجتمع والثقافة, فإن هذا الإبداع, كما التطبيقات المتفرعة عنه, لا تفعل في بيئة بكر أو محيط بوار, بل في سياق بيئة اجتماعية تفعل فيها وتتفاعل معها, في الشكل كما في الجوهر على حد سواء.

بالتالي, فثمة دون شك, نقط التقاء كبرى بين التطور الاجتماعي وتطور الإبداع والتطبيق التقني في ميدان الإعلام والاتصال...لكن الأمر لا يذهب لحد درجة التحديد التقني (أو التكنولوجي) لتحول المجتمع ومنظومته, كما ذهب إلى ذلك ماكلوهان مثلا, أو مهندسو الشبكات أو ما سواهم ممن قدموا التقنية باعتبارها المحرك الأساس والحاسم لتحولات المجتمع والثقافة ومنظومات القيم.

فتحليل تاريخ  تطور المطبعة بالغرب مثلا, يقول فيليب بروتون, إنما "يبين وبقوة مساهمة الثورة الثقافية في ميدان المكتوب نهاية القرن الحادي عشر... كما أننا نعلم جيدا اليوم, إلى أي درجة كان اختراع الكتابة والخطاب رهين محيط التطور الاجتماعي, الذي ساعده على الاستنبات وضمن له سبل النجاح".

من هنا, فإنه من المتعذر حقا, أن يسلم المرء بفرضية أن تصاعد تكنولوجيا الشبكات الاتصالية في القرن الحالي, إنما هو نتاج تقدم التقنيات في هذا الميدان, في إطار علاقة سببية, تنفي وجود تأثير ما للسياق الاجتماعي أو الثقافي أو القيمي أو ما سواها في هذه التحولات.

ليس من شك حقا في أن العالم يعيش منذ بداية ثمانينيات القرن الماضي "ثورة" تكنولوجية كبرى في ميدان الإعلام والمعلومات والاتصال, طالت أعتدة الإرسال والاستقبال, ومست سبل ووسائل إنتاج وتوزيع واستهلاك المعلومات والمعطيات, وأثرت جذريا في تنقل المعارف والمضامين من خلال شبكات إلكترونية ضخمة تقتني الكوابل والسواتل والألياف عالية الدقة وغيرها... ليس من شك في ذلك. لكن المرء لا يستطيع مع ذلك الجزم "بحتمية تحديدية" من طبيعة ما, على الثقافة والمجتمع من لدن التقنية, أو فعلا من لدنها مباشر فيهما, بالمظهر أو بالمضمون.

صحيح أن هناك أحجاما ضخمة من المعلومات المنتجة والمروجة بالشبكات التقنية (عبر الفضائيات العابرة للحدود, أو عبر الإنترنت أو عبر غيرها) لدرجة يبدو معها طغيان شبكات الاتصال أمرا قائما, لكن ذلك لا يمكن أن يصل إلى حد الجزم بتحديد من طبيعة ما, من لدن الأداة التقنية لمنظومة المجتمع والثقافة والقيم, أو لصيرورتهم في الزمن والمكان.

والسبب هنا لا يتمثل فقط في كون المجتمع والثقافة هما الأصل في العملية (في حين أن التقنية هي فرعها ليس إلا), ولا يكمن في عصيهما على التحول تحت ضغط معطيات موضوعية (ومنها المعطى التكنولوجي), ولكن أيضا ولربما أساسا, لأنه نادرا ما يتم إبداع مستجد تكنولوجي دونما أن يسهم السياق الاجتماعي في استنباته, في حمايته وفي ضمان شيوعه بين الأفراد والجماعات, بل ودون أن يؤسس له البنية المادية الموضوعية التي تدفع بالإبداع ليعانق حاجات المجتمع واحتياجات الثقافة ومنظومة القيم.

ليس ثمة علاقة سببية مباشرة بين طرفي معادلة العلاقة بين الانتفاضات العربية وانتشار تقنيات وشبكات التواصل الاجتماعي, وفي مقدمتها شبكة فيسبوك

في المقابل, من النادر أيضا التفكير في ابتداع مستجد تكنولوجي, بمعزل مطلق عن الحاجة المجتمعاتية والثقافية, وإلا لانحصر الأمر في ترف بحثي صرف, لا يؤثر لا في المجتمع, ولا في التراكم التقني, ولا في غيرهما.

بالتالي فالحاصل, في ظل كل هذا وذاك, أننا إنما حقا بإزاء حركة تفاعلية عميقة وجوهرية بين تطور الحاجات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية, وبين تطور الإبداع التكنولوجي والتطور التقني, وأن أي مستجد في تقنيات الاتصال لا بد له من حاضنة اجتماعية وثقافية تحميه وتتبناه وتتفاعل معه في الزمن والمكان.

إننا نقول ذلك, وإن ببعض الخروج عن سياق هذه المقالة, نقوله للتدليل على أنه ليس ثمة, فيما نعتقد, علاقة سببية مباشرة, بين طرفي المعادلة, معادلة العلاقة بين الانتفاضات العربية وانتشار تقنيات وشبكات التواصل الاجتماعي, وفي مقدمتها شبكة فيسبوك. وليس ثمة حقا ما يستوجب إطلاق أطروحات لا تصمد كثيرا عند وضعها بمحك التحليل. إذ الذي حرك هذه الجماهير, بالبداية وبالمحصلة النهائية, إنما واقع الظلم والقهر والفقر والطغيان وارتهان حق الوطن في الوجود, وحق المواطن في التعبير عن همومه وهموم الوطن من خلفه.

هذا هو المحرك الموضوعي لهذه التموجات الشعبية العارمة, الحاصل منها كما الذي في طريقه للتجسيد بالقادم من أيام. أما ما سوى ذلك فهو من العناصر المساندة أو المجندة أو المساهمة, أو ما سواها.

مما لا شك فيه بهذه النقطة أن فيسبوك أفسح في المجال للشباب, لا سيما الشباب المتمكن من هذه "التقنية", أقول أفسح له في المجال للتواصل وتبادل الأفكار والآراء والمقترحات, وبالتالي ترتيب الأولويات, وتحديد مواعيد الاحتجاج بهذه الساحة العمومية كما بتلك. لكن الأمر ينحصر هنا ولا يتعداه, الباقي تتكفل به الجماهير بالشارع.

والمقصود هنا هو القول بأن فيسبوك كان حقا ولا يزال أداة ناجعة بيد "الشارع" في خضم حركة الانتفاض على الحاكم, لكنه ليس بالقطع هو الشارع. إذ لو لم ينزل الناس للفضاء العام, بمصر مثلا كما باليمن والبحرين وليبيا وسوريا, ويرابطوا به آناء الليل وأطراف النهار, بهذا الشكل كما بذاك, لما كان لفيسبوك من فائدة كبرى تذكر, حتى وإن كان رواده ومتصفحوه يحصون بعشرات الملايين.

بمعنى آخر, فإن ما بلغ هذه الجماهير بالبلدان المذكورة (وغيرها آت لا محالة) من ظلم واستئثار بالثروة والسلطة والقوة, واستصدار لحق هذه الجماهير في العيش والحرية والتعبير, لم يكن له إلا أن يرفع من منسوب الاحتقان القائم, المحيل صوبا بجهة "الثورات" سواء كان فيسبوك أم لم يكن, وسواء كان لهذه "الثورات" أن تأخذ هذا الشكل أو ذاك.

"الثورات" كانت آتية لا محالة, ولا تزال آتية بفعل هذه العوامل ببلدان أخرى, وليس بفعل مستجد تكنولوجي ما, أيا ما تكن قوته ونجاعته وقدرته على اختراق النظام الاجتماعي والبنيان المؤسساتي. أعني هنا تحديدا أن التكنولوجيا قد تساعد على تفجر وتحول البنيات السياسية والاجتماعية والاقتصادية, لكن ذلك من باب كونها عنصرا ضمن عشرات العناصر الأخرى, التي منها حتما عناصر محددة وحاسمة.

والدليل على ذلك أن حرق البوعزيزي لجسده لم يكن بالمحصلة إلا القشة التي قصمت ظهر البعير, في بلد حرق العشرات أنفسهم من بين ظهرانيه, وتم تجاهلهم أو التعتيم على ما أقدموا عليه, حتى إذا ما اشتد الظلم والاستبداد, واشتد استئثار الحاكم وعائلته وحاشيته بمصادر الثروة والسلطة, جاءت الشرارة التي فجرت الكل.

تكنولوجيا الشبكات الاجتماعية هي عامل مساعد ووسيلة تجنيد أساس في الاحتجاجات الجماهيرية, ويجب أن نبحث عن العامل الحاسم من بين ظهراني الجماهير, لا سيما عندما ينال منها الظلم مبلغا متقدما

من هنا, فإن البوعزيزي إنما أجج شرارة نار كانت قاب قوسين أو أدنى من أن تشتعل, بحكم العوامل السابقة, فأشعل فتيل احتقان كان على أهبة الانفجار, لم يعمل فيسبوك إلا على تأجيج نيرانه وقد كانت بالأصل مشتعلة, لا تنتظر إلا الريح المواتية.

القصد باختصار هو القول بأن التكنولوجيا, ومنها حتما تكنولوجيا الشبكات الاجتماعية, إنما هي عامل مساعد ووسيلة تجنيد أساس, لكنها ليست العامل المحدد, فما بالك أن يكون حاسما. إن المحدد الحاسم يجب أن نبحث عنه من بين ظهراني الجماهير, لا سيما عندما ينال منها الظلم مبلغا متقدما, وتطولها مفاعيل الفساد والإفساد, ويداس على كرامتها بالأحذية وبالأقبية, فتنتفض جراء ذلك, لتتساوى لديها معايير الربح والخسارة, وتخرج للميادين عارية حافية, لا تأبه في ذلك بوجود شبكات اجتماعية من عدمه.

وهل كان ثمة من أثر لهذه الشبكات في الثورات الكبرى التي عاشتها الإنسانية طيلة مراحل تطورها وتشكلها وتحولها؟ ألم تثر الشعوب من تلقاء نفسها في أزمنة لم يكن ثمة من أثر يذكر للتكنولوجيا, فما بالك تكنولوجيا الشبكات الاجتماعية؟

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك