التحديات الناشئة
الفرص المتاحة
حق الفرصة

منذ سقوط السلطنة العثمانية في أوائل القرن الماضي والإسلام كأجندة سياسية مغيب عن دائرة العمل السياسي. وكانت الفترة التي واكبت مرحلة سايكس بيكو-الدولة القطْرية ولا تزال يتداخل فيها حالتا التجزيء ونزع المقدس الديني عن الحياة العامة والسياسية على وجه الخصوص.

نمت الدولة القطرية واتسع نطاق العلمنة، وانحسر الإسلام بقيمه عن الحياة الاجتماعية والسياسية، وفي الأثناء برزت حركات إصلاحية إسلامية عديدة، إلى أن جاءت موجة الصحوة الإسلامية وعلت وتيرتها في عقد السبعينيات من القرن الماضي. وتمكنت الظاهرة الإسلامية في نهاية المطاف من احتلال الأفق الثقافي، وأزاحت الأيديولوجيات المنافسة الأخرى.

ورغم اعتراف الطبقات السياسية والنخب الثقافية والقوى الغربية بأن الفضاء الثقافي قد تسيّدته الأجندة الإسلامية بمفرداتها المتكئة على الهوية والمقدس الديني، ظل هؤلاء يمانعون من اقتراب عناصر الظاهرة الإسلامية ورموزها من الفضاء السياسي، إلا في دائرة ضيقة لا تعدو أن تكون مجرد ديكور في المعارضة السياسية لأنظمة الحكم القائمة.

وبمجيء الربيع العربي انفتحت نافذة الفرص للظاهرة الإسلامية كي تقفز من الفضاء الثقافي إلى الأفق السياسي الذي كانت محرومة منه بسبب جبروت الاستبداد السياسي. وقد أبرز الحراك الجاري تمكن ممثلي الظاهرة الإسلامية من الاقتراب من سدة الحكم، باختيار الجماهير العربية لهم عبر صناديق الاقتراع.

اللحظة الراهنة تشكل للإسلاميين فرصا واسعة لاختبار مشروعهم وبرامجهم على أرض الواقع. غير أنها في الوقت نفسه تضع في طريقهم تحديات ضخمة ينبغي تجاوزها والتغلب عليها، وإلا فإن تجربتهم ستحيط بها المخاطر من كل صوب، وربما تفضي بهم إلى حالة من الفشل.

التحديات الناشئة
يتعرض الإسلاميون في اللحظة الراهنة لتحديات داخلية وخارجية:
1- التحديات الداخلية

من أكبر التحديات التي تواجه الإسلاميين الحالة الاقتصادية المتردية المتمثلة باتساع نطاق الفقر وتعطل مشاريع التنمية وسواها من العقد الاقتصادية

- جواب الاقتصاد: من أكبر التحديات مواجهة الحالة الاقتصادية المتردية المتمثلة باتساع نطاق الفقر وتعطل مشاريع التنمية وسواها من العقد الاقتصادية. ولعل الناخب البسيط حينما ألقى بطاقته في صندوق الاقتراع واختار الإسلاميين يترجّى أن تتحسن أحواله الاقتصادية بشكل لافت، والأكثر إحراجا أن هذا الناخب البسيط لن ينتظر طويلا، فهو يطمح بنتائج سريعة يلمسها في واقع الحال. وهذا يفرض أن يكون للإسلاميين رؤية اقتصادية شاملة تعالج مساري: الاقتصاد الجاري في المدى القصير، والاقتصاد التنموي في المديين المتوسط والبعيد.

- النظام القانوني وصون الحريات: في الفترة التي سبقت الثورات العربية كانت الأنظمة السياسية متغولة على الشعوب، أما الآن فالمعادلة معكوسة. ولمعالجة هذه الحالة يحتاج الإسلاميون لأن يقنعوا الشعوب بأدوات ديمقراطية بعيدا عن هراوة الأمن، إلا في حدود الحفاظ على السلم الاجتماعي، ومن خلال بناء نظام قانوني يصون الحريات، ويكفل تكافؤ الفرص بين مكونات المجتمع، ويخلق بيئة استثمارية آمنة تستقطب الاستثمارات الخارجية.

- إدارة الشراكة: في ظل مناخ يرتفع فيه سقف الحريات، وتعلو وتيرة التمرد على ذهنية الاستفراد والإقصاء السياسي، وبمواكبة تحديات ضخمة خلفتها مرحلة الاستبداد لن تنجح سياسة التفرد وعزل الآخرين مهما كان وزن الإسلاميين في الخريطة السياسية. ومقتضيات المرحلة تفرض أن يتحرك الإسلاميون قائدا للحالة الراهنة على قاعدة الشراكة مع القوى الأخرى. وبذلك يمتلكون القدرة على تحقيق أهدافهم، وفي الوقت نفسه تنخرط معهم الأطياف الأخرى لخدمة الأجندة الوطنية المشتركة.

- تفكيك الصورة الذهنية النمطية: عملت مرحلة الاستبداد ما قبل الثورات العربية على تشويه صورة الإسلاميين وشيطنة طروحاتهم، وبسبب كثافة هذا الخطاب تشكل لدى قطاعات لا بأس بها من الجماهير العربية صورة ذهنية مشوهة عن الإسلاميين. وإذا كانت صورتهم مشيطنة وهم في المعارضة، فالتحدي كبير حاليا لتعديل هذه الصورة وهم على سدة الحكم.

- الإنتاجية الميدانية: تمكن الإسلاميون في العقود الماضية من احتلال الفضاء الثقافي، وأثبتوا إنتاجية قيمية عالية أقنعت قطاعات واسعة من الجماهير بمشروعهم القيمي على الصعيد النظري، ولكن المرحلة الراهنة هي محل اختبار لهذا المشروع النظري. والجماهير في حالة انتظار كي ترى الإنتاجية الميدانية لبرامجهم، أي توافق الخطاب مع الممارسة العملية وتحقيق إنجاز منظور على أرض الواقع.

- تفكيك الثنائيات الإثنية: إثر فوز الإسلاميين في الانتخابات نهضت الثنائية القديمة (الإسلام والقومية)، وهي ثنائية استهلكت طاقات الأمة في مرحلة سابقة، وبالتالي من الضروري محاصرة نماء هذه الثنائية وسواها من خطابات التفكيك والتجزئة، خاصة أن الغرب والدولة العبرية يعملون جاهدين على تحريك الإثنيات لحرف التغيير الجاري في المنطقة عن سياقاته الإيجابية. ويلاحظ أن البعض بدأ يتحدث بأن الطرح الإسلامي يفرز حالة الطوائف والمذهبية الدينية، ويدعون أن العلمانية تعد إطارا أشمل وأكثر ملاءمة للحالة العربية المتعددة الإثنيات.

2- التحديات الخارجية
- الموازنة بين الأجندة الداخلية والسياسية الخارجية: نظرا لأن حكومات الإسلاميين ستعقب ثورات احتجاجية على أحوال داخلية متردية، فمن المتوقع أن تأخذ الشؤون المحلية مساحة واسعة من اهتمام هذه الحكومات. وهذا حق وضرورة لازمة لا شك في ذلك، ولكن الاستغراق في الانكفاء الداخلي وإغفال العامل الخارجي يشكل خطرا كبيرا على نجاح التجربة نفسها، لأن أعداء النهوض في الأفق الإقليمي والدولي كثر، وهم لن يتركوا تجربة الإسلاميين تمر بهدوء ودون تشويه وتعطيل. ذلك يقتضي أن يكون للإسلاميين رؤية واضحة تجمع بين معالجة الأجندة المحلية، ومواجهة الأخطار الخارجية.

- مواجهة الدولة العبرية: من ضرورات المرحلة التوافق على إستراتيجية مواجهة مع الدولة العبرية وتحديد سقفها ومفرداتها على المديين القريب والمتوسط، ورسم الموجهات الأساسية في الخطابين السياسي والإعلامي لخدمة هذه الإستراتيجية التوافقية، حيث إن الخطاب الذي أعقب الثورات بشأن هذه المسألة شابه بعض الارتباك، وتعرض لانتقاد البعض.

- من مقتضيات النجاح أن يتوافر للإسلاميين رؤية إستراتيجية واضحة لمواجهة الغرب الذي يتربص بالتجربة، فالعامل الخارجي -أميركا والغرب- يتحرك وفق "إستراتيجية السيطرة على التحول" لتخفيض سقف التغيير الجاري حفاظا على مصالحه، وهو كذلك يعمل وفق إستراتيجية فرعية أخرى تعتمد مبدأ: "الإفشال أو الترويض" تجاه الحكومات الإسلامية الجديدة. وحتى تخلق هذه الحكومات الناشئة بيئة نجاح آمنة يقتضي أن تبلور إستراتيجية مواجهة شاملة ومكافئة في إطار تنسيق وتعاون إقليمي، حتى لا يستنزف الغرب طاقات الحكومات الوليدة في معارك جانبية، تبعدها عن غاياتها وأهدافها الكبرى.

- توحيد الرؤية الإستراتيجية تجاه مستقبل الإقليم، وهندسة تصور بشأن العلاقة مع الدول المركزية داخل المنطقة العربية والمحيطة بها كتركيا وإيران.

على الإسلاميين عدم الإفراط في تطمين الغرب والدولة العبرية بشأن المعاهدات والمصالح، لأن الإفراط من شأنه أن يزرع الشك لدى الظهير الشعبي الذي اختارهم للحكم

- عدم الإفراط في تطمين الغرب والدولة العبرية بشأن المعاهدات والمصالح، لأن الإفراط من شأنه أن يزرع الشك لدى الظهير الشعبي الذي اختار الإسلاميين للحكم. والأولى هو تطمين الشعوب على استمرارية المسار ووضوح الأهداف.

- الموازنة في الخطاب بين موضوعات الهوية والأجندة المدنية، بمعنى عدم نسيان جوهر المشروع القيمي ومتطلباته، والاهتمام المركز بالشأن المدني ومتطلبات الحياة المدنية. وتلوين الخطاب بشكل متوازن بين اللونين الإسلامي والوطني القطري والقومي العام.

- التنبه إلى أن واشنطن قد تحاول استخدام القوى الإسلامية في المنطقة في حربها السياسية المرتقبة مع اللاعبين الدوليين المنافسين كالصين وروسيا. والتحرك في هذا الإطار بناء على إستراتيجية متماسكة هدفها تفكيك الهيمنة الغربية على المنطقة تدريجيا، والحوار مع اللاعبين الدوليين الجدد المنافسين للغرب أداة لتحقيق ذلك، ولكن على قاعدة المصالح المتبادلة وبمستوى العلاقة الندية، وليس علاقة الخضوع والتبعية.

الفرص المتاحة
وكما تخلق اللحظة التاريخية الراهنة تحديات ضخمة في مسار الإسلاميين، تفتح نافذة فرص واعدة كذلك، ومنها:

- اللحظة التاريخية الراهنة تفتح فرصة واسعة لإثبات جدوى المشروع الإسلامي، وإقناع الجماهير والنخب به من خلال برامج إنتاجية منظورة تتعدى حدود الشعار.

- تتيح اللحظة في المدى المتوسط فرصة للعمل على صياغة الإقليم في صورة إيجابية جديدة عبر الحوار مع الدول المركزية ذات الثقل المركزي.

- في المدى الإستراتيجي: الأفق مفتوح للعمل على بناء شكل من أشكال التكامل والتعاون بين الوحدات السياسية القائمة، وطرح مشاريع قومية على الصعيدين السياسي والاقتصادي بهدف التخفيف من أمراض الدولة القطرية ما بعد سايكس بيكو.

- قد تتولد فرصة في مراحل لاحقة للقوى الناشئة أن تتوافق على إستراتيجية هدفها بناء العلاقة مع القوى الدولية على أساس الندية وتبادل المصالح، والغاية استعادة المكانة الجيوإستراتيجية للمنطقة ووزنها الإقليمي في القرار الدولي.

- إتمام تفكيك حالة الاستبداد وهدم ما تبقى من جسر التواصل بينه وبين الغرب بهدف إتمام نزع الهيمنة الغربية عن المنطقة، وتعزيز ثقافة الحرية، وتنمية ذات الأمة وشخصيتها في الوعي الجمعي، من أجل إطلاق طاقات الجماهير بهدف التأسيس لمشروع نهضوي شامل.

- الفرصة الراهنة ستتيح للإسلاميين اختبار النظريات السياسية والاقتصادية ذات المرجعية الإسلامية في واقع الحياة، والتمكين لهذه النظريات من خلال خلق واقع منظور، وبناء فضاء معرفي بلون إسلامي، وكذلك إنشاء وسط اجتماعي بهوية إسلامية جامعة تشمل كل المكونات الديمغرافية للمنطقة. وفي المحصلة بناء الدولة المدنية ذات المرجعية الإسلامية التي يبشرون بها.

حق الفرصة
من حق الإسلاميين أن يأخذوا فرصتهم ويمكنوا من اختبار برامجهم لبناء مشروعهم المتكامل، وليس من حق غيرهم أن يلقي عليهم الدروس والمواعظ حتى يصبحوا راشدين سياسيا ووطنيا وفق مقاسه ورؤاه. وهذا بطبيعة الحال لا يعني إلغاء مفهوم الشراكة والتعاون، ولكن المقصود هنا رفض الاستعلاء، وفرض الرؤى ومناهج التفكير، إذ يلاحظ أن البعض يطالب الإسلاميين بأن يخرجوا من جلدهم الأيديولوجي حتى يصبحوا أسوياء بنظره. فلندع الإسلاميين برؤاهم وأيديولوجيتهم وساحة التجربة كما جرب الآخرون من قبلهم، ولنترك الحكم لحين نضوج تجربتهم في سياقها الزمني المطلوب.

الجمهور يختار من يتمسك بالهوية ويرفض الهيمنة، لكنه يحتاج لرغيف الخبز كذلك, فالإسلاميون مطالبون بالموازنة بين المعادلة المتشابكة: الكرامة والخبز معا

وفي المقابل يمكن القول إن الشعوب اختارت الإسلاميين لقربهم من هوية الشعوب، ولأن دورهم كان فاعلا في رفض سلطة المستبد، ومقاومة المحتل. لكن هذا لا يكفي في الوقت الراهن لبقائهم في الحكم ودوام قناعة الشعوب بهم، إذ لا بد من إنتاج منظور لبرامجهم يلامس واقع حياة الناس.

فالجمهور كما أنه يختار من يتمسك بالهوية ويرفض الهيمنة، يحتاج لرغيف الخبز كذلك. فالإسلاميون مطالبون بالموازنة بين المعادلة المتشابكة: الكرامة والخبز معا. وأعتقد أن الشعوب ذكية وقادرة على استيعاب وفهم التحديات الراهنة وستصبر وتنتظر، وستمنح الإسلاميين الفرصة اللازمة، ما لم يتدخل مشعلو الفتن لإجهاض التجربة.

وكلمة أخيرة، إن الشعوب ستصبر على الإسلاميين في تجربتهم وستمنحهم الزمن الكافي، لكنها لن تسامحهم إذا خضعوا لمحاولات الترويض من قبل القوى الغربية. فالمطلوب منهم أنهم كما صبروا ورفضوا الهيمنة وهم في المعارضة، أن يصبروا ويصمدوا ويرفضوا كل محاولات الترويض وهم في الحكم.

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك