مؤمن بسيسو

مؤمن بسيسو

كاتب فلسطيني

الإدارة العسكرية
الإدارة الأمنية

وأخيرا.. انتصرت غزة بشعبها العظيم ومقاومتها الباسلة التي تقودها وتشكل رأس حربتها حركة حماس، وأذلت ناصية الكيان الإسرائيلي وجيشه الغاشم الذي أزعجوا أسماعنا دهرا بأنه لا يقهر.

لم تدّعِ حماس والمقاومة النصر ادعاءً، فقد تكفل ساسة الاحتلال وقادة أحزابه ومختلف أوساطه الإعلامية والمجتمعية بتوشيح غزة ومقاومتها بأكاليل الغار، ولسانهم يقطر بأحاديث الانكسار أمام حماس، ويصب حمم الغضب تجاه الثلاثي نتنياهو وباراك وليبرمان الذين فشلوا في إدارة الحرب على غزة وتحقيق أي هدف من أهدافها، وهو ما عبرت عنه وجوههم الكالحة التي تصدرت مشهد المؤتمر الصحفي المذل قبيل سريان التهدئة، الذي لم تفلح سيول الأكاذيب والأباطيل التي اجتاحته في إقناع المجتمع الإسرائيلي بعد شواهد الانتصار الفلسطيني العسكرية التي تركت آثارها المادية الغائرة في معظم المدن والبلدات الإسرائيلية، وحفرت أخاديدها العميقة في صلب وعيهم وبنية تكوينهم النفسي والمعنوي.

لم تنتصر حماس وجناحها العسكري "كتائب القسام" وحدها في معركة الدفاع عن غزة وإذلال إسرائيل ، فقد شاركتها بقية قوى وفصائل المقاومة الفلسطينية في صناعة الإنجاز الفلسطيني الكبير، لكن حماس تبقى الفصيل الفلسطيني الأكبر والأكثر تسليحا وتنظيما الذي قاد المواجهة الأخيرة مع الاحتلال بقوة وحكمة واقتدار، مما يعني أن التركيز على حماس لا يلغي دور وجهد الآخرين بقدر ما يحفظ قدر وفضل الفصيل المقاوم الأهم الذي تكلف عبء إدارة المعركة في مواجهة الاحتلال.

بين يدي الانتصار التاريخي الكبير لحماس والمقاومة والشعب الفلسطيني تساؤلات مشروعة وبالغة الأهمية عن تكتيكات المواجهة وآليات إدارة المعركة وإنجاز النصر التي اعتمدتها حماس سياسيا وأمنيا، وأذهلت قادة الاحتلال طيلة الأيام الثمانية المجيدة التي استغرقها العدوان.

الإدارة العسكرية
أولى المفاجآت المذهلة التي أذهبت عقول قادة الاحتلال وأربكت حساباتهم تمثلت في دقة الإدارة العسكرية للمعركة التي نجحت فيها حماس بكل جدارة وامتياز.

لم يكن واردا في حسابات قادة الاحتلال العسكريين والسياسيين على السواء أن ترتقي الإدارة العسكرية لحماس إلى هذا المستوى الرفيع الذي يحاكي الإدارة المؤسسية لأي جيش نظامي قوي في العالم، وأن تتمكن حماس في غضون فترة زمنية وجيزة تقل عن أربع سنوات من تحقيق طفرة عسكرية كبرى تجاوزت معها الثغرات والسلبيات التي كشفتها حرب "الرصاص المصبوب" على غزة نهاية عام 2008 وبداية عام 2009.

لم يكن واردا في حسابات قادة الاحتلال العسكريين والسياسيين على السواء أن ترتقي الإدارة العسكرية لحماس إلى هذا المستوى الرفيع الذي يحاكي إدارة أي جيش نظامي قوي في العالم

ولعل أقصى ما جال في خاطر قادة الاحتلال -وهم يرسمون ملامح قرار الحرب الأخيرة على غزة استنادا إلى معلوماتهم الاستخبارية- أن حماس التي تمكنت من امتلاك كمية لا بأس بها من الصواريخ والعتاد الحربي بعمليات التهريب المتواصلة عبر الأنفاق الحدودية، لن تقوى سوى على استخدام جزء محدود منها في بداية المعركة، فيما يتكفل سلاح الجو الإسرائيلي بالقضاء على البقية الباقية، وإجبار حماس على رفع الراية البيضاء والرضوخ لاشتراطات الاحتلال.

لقد راكمت الحصيلة الاستخبارية الإسرائيلية معطيات كثيرة حول النشاط الواضح والفعاليات المتلاحقة التي تجترحها حماس وجناحها العسكري في مختلف المجالات العسكرية، لكن الغرور الإسرائيلي المعروف حجب عن قادة الاحتلال -وخصوصا قادته العسكريين والأمنيين- إمكانية تحقق سيناريو النهضة العسكرية الشاملة لتنظيم عسكري صغير بالمقاييس العسكرية الإسرائيلية، أو إمكانية قيامه بالوقوف في وجه الآلة العسكرية الإسرائيلية المدعومة بروافد أمنية واستخبارية واسعة في يوم من الأيام.

ولا ريب أن شيئا من المعلومات قد بلغ مسامع قادة الاحتلال ومؤسساته العسكرية والأمنية والاستخبارية حول التطور المؤسسي المطرد الذي غزا كتائب القسام في مرحلة ما بعد حرب "الرصاص المصبوب"، والجهود الهائلة لاستخلاص العبر واستدراك الأخطاء التي باشرها القسام، والعمل الدؤوب الذي وصل الليل بالنهار لإنتاج حالة مؤسسية رائدة لا تختلف عن المنظومة المؤسسية للجيوش النظامية، لكن تقديرات الاحتلال -أمنيا واستخباريا- لامست هذه التطورات بنوع من الاستخفاف، ولم تتوقع أن تتحول مجموعات عسكرية ذات تسليح محدود إلى ما يشبه الجيش النظامي الذي تحكمه مؤسسة قوية وفاعلة، ويحيط به نظام أمني محكم، وتتفرع عنه دوائر عسكرية مبدعة في مختلف المجالات، استطاعت في غضون مرحلة زمنية قصيرة نسبيا بناء منظومة عسكرية متكاملة ذات أهلية كاملة لمواجهة الاحتلال والتصدي للعدوان.

وهكذا، لم تستطع إسرائيل بكل ترسانتها الحربية وقدراتها الاستخبارية المساس بالمنظومة الصاروخية لحماس، ولم تصب من مقاوميها سوى عدد محدود لا يزيد على أصابع اليد الواحدة، وبقيت حماس كما هي، قدرات وإمكانات، لم تتأثر بحمم ونيران العدوان، ولم تفقد سوى مئات الصواريخ التي أطلقتها على مدن وبلدات الاحتلال، في إطار منظومتها الصاروخية التي يعتقد الاحتلال أنها ما زالت تحتوي على ما يقارب 10000 صاروخ.

لقد كانت صدمة قادة الاحتلال مدوية، وذهولهم صارخا، حين تكسّرت مخططاتهم العسكرية على نصال غزة، وسقطت مراحل عدوانهم الواحدة تلو الأخرى، في ضوء تكتيكات محسوبة ومنهج مدروس وإجراءات دقيقة ابتدرتها حماس منذ نهاية حرب "الرصاص المصبوب"، ورعتها عبر جهود شاقة لم تتوقف يوما على طريق الإعداد والتدريب والاستعداد للمواجهة، وتوّجتها قبل عدة أسابيع بوحدة تنسيق ميداني مع حركة الجهاد الإسلامي، قبل أن تكتمل الدائرة بتشكيل غرفة عمليات مركزية شملت قوى المقاومة الحية، وتم الإعلان عنها مع بداية العدوان.

وحين شمرت حماس عن ساعد الجدّ والعمل عندما وضعت حرب 2008-2009 أوزارها، وبدأت في إعداد العدّة ليوم النزال ومعركة المواجهة القادمة مع الاحتلال، كانت تدرك تماما أنها تسابق الزمن، وأن مستقبل مشروعها الوطني والجهادي يرتبط بمدى جاهزيتها للمعركة، ومدى قدرتها على التطور والارتقاء عسكريا بما يتناسب مع التحدي العسكري الإسرائيلي الذي لم يخفِ يوما نواياه العدوانية للانقضاض على غزة والقضاء على مقاومتها وتدمير قدراتها وبنيتها التحتية.

أعدت حماس خطة المواجهة العسكرية بكل دقة وثقة واقتدار، ولم تضيع في سبيل إنجازها لحظة واحدة، وبنت في ضوئها مئات الأنفاق الحدودية والأرضية في طول وعرض قطاع غزة

وهكذا، حشدت حماس كافة عقولها العسكرية وشحذت قرائحها المفكرة في السياقين: العسكري والأمني، وعقدت مئات ورش العمل على امتداد أشهر طويلة حتى أنجزت خلاصات رائعة ارتكزت على مقاربة بالغة الدقة والأهمية، استوعبت تجربة الحرب الإسرائيلية على لبنان عام 2006، وتجربة الحرب على غزة 2008-2009، فضلا عن دراسة طبيعة ومضامين السلوك العسكري الإسرائيلي المبثوث طيلة السنوات الماضية ضد قطاع غزة والمنطقة العربية عموما، ومجاراة المخططات العسكرية والتطور العسكري الإسرائيلي الذي يرشح أو يتم الكشف عنه إسرائيليا.

ومن هنا فقد أعدت حماس خطة المواجهة العسكرية بكل دقة وثقة واقتدار، ولم تضيع في سبيل إنجازها لحظة واحدة، وبنت في ضوئها مئات الأنفاق الحدودية والأرضية في طول وعرض قطاع غزة طيلة المرحلة الماضية، وأفنت أوقاتها في تدريب وتأهيل عناصرها وكوادرها في مختلف الميادين والمجالات العسكرية، وعكفت على تطوير منظومتها الصاروخية المحلية الصنع بوساطة عقولها العسكرية الفذة مثل صاروخ "M75" المطور الذي يتراوح مداه ما بين 75 و80 كيلومترا، واستجلبت تقنيات ما تستطيع من القذائف الصاروخية المتطورة البعيدة المدى مثل صواريخ "فجر 5" التي يزيد مداها على 75 كيلومترا، والقذائف الفعالة المضادة للدبابات من طراز "كورنيت" التي تخترق الدبابات المحصنة على بعد خمسة كيلومترات، ناهيك عن صواريخ أرض/جو المضادة للطائرات، وصواريخ أرض/بحر المضادة للسفن والبارجات الحربية، الأمر الذي غيّر قواعد اللعبة ومسار المعركة وحوّلها إلى معركة مكلفة للاحتلال.

الإدارة الأمنية
من البديهي أن الإدارة العسكرية للمعركة لم تكن لتتكلل بالنجاح لولا قدرة حماس على إدارة المعركة أمنيا.

فالواضح تماما أن إدارة حماس للمعركة أمنيا لم تقل كفاءة عن الإدارة العسكرية، وأن الأمن العسكري الخاص لحماس تزاوج مع الأمن الفلسطيني العام في توليفة مهنية رفيعة، شكلت تحديا بالغا لأجهزة الأمن والاستخبارات العسكرية الإسرائيلية.

لقد تجلت ملامح الإدارة الأمنية الرفيعة للمعركة في قدرة حماس على حفظ أمن عناصرها وكوادرها وقياداتها وعموم قواتها العاملة، وحفظ أمن عتادها ومعداتها ومواقعها العسكرية السرية، واعتماد أساليب تمويه وإخفاء متقنة جعلت منصات إطلاق الصواريخ أشبه ما تكون بالأشباح التي لا يمكن بلوغها وتجسيد مواقعها وأماكن وجودها، وهو ما أحبط الاحتلال فأسقط في يده وحُرم من المعلومات الأمنية الدقيقة التي يحتاجها لتغذية بنك أهدافه الذي تفاخر بإعداده وهدد باستهدافه قبل اندلاع العدوان، وجعل منه بنكا فارغ المحتوى وقاصرا على المواقع الحكومية والمنشآت العامة المعروفة، وهو ما اضطره للضرب العشوائي في عمق المدنيين في ظل حالة من التخبط الواسع والإرباك الكبير.

علاوة على ذلك، فقد أقدمت كتائب القسام على تحصين ذاتها الأمنية عبر شبكة اتصالات خاصة على شاكلة شبكة الاتصالات الخاصة بحزب الله اللبناني، وأدارت كافة اتصالاتها وفعالياتها في سياقات المواجهة المختلفة بأمان تام وأريحية كاملة، خلافا للحرب السابقة التي استطاع فيها الاحتلال آنذاك اختراق خطوط وشبكات الاتصال التي يستخدمها المقاومون، مستغلا الكثير من الثغرات التي أثخنت المقاومة وأرهقت كاهلها، وحققت العديد من الإنجازات لصالح الاحتلال.

وليس بعيدا ما أنجزه الأمن الخاص بحماس حين استطاع تدشين بنك أهداف إسرائيلي بالغ الأهمية والخطورة، وخصوصا في المجالين: العسكري والأمني، بما اشتمل عليه من تحديد جغرافي دقيق لقواعد ومواقع سياسية وعسكرية وأمنية بالغة الخطورة، ومن بينها موقع مبنى "الكنيست" الإسرائيلي (البرلمان) في مدينة القدس، وموقعا وزارة الحرب وهيئة الأركان في مدينة تل أبيب، والكثير من القواعد العسكرية التي تم ضربها واستهدافها من قبل كتائب القسام في المواجهة الأخيرة.

لم تستطع حماس تدشين بنك أهدافها إسرائيليا في يوم وليلة، بل كان ذلك نتاجا لسنوات طويلة من الجهد البالغ والعمل المضني والبحث الدقيق الذي شاركت فيه طواقم عمل أمنية متخصصة

وإن شئنا مزيدا من الدقة، فإن الصراخ والغضب الإسرائيلي الرسمي الذي بلغ ذروته بعد قصف مدينتيْ تل أبيب والقدس يرجع في أحد أهم جوانبه إلى دقة استهداف القسام لبعض المواقع والقواعد العسكرية جنوب إسرائيل، مما فرض على حكومة وجيش الاحتلال ممارسة التعتيم الإعلامي وإخفاء كافة المعلومات ذات العلاقة بالمواقع المستهدفة، ومنع نشرها بأي حال من الأحوال، وإخضاع أخبار القصف الصاروخي الفلسطيني لمقص الرقيب الإسرائيلي الرسمي، والسماح فقط بنشر الأخبار ذات العلاقة بالاستهدافات الصاروخية العامة التي لا تؤثر على الأمن الإسرائيلي.

وبكل تأكيد، لم تستطع حماس تدشين بنك أهدافها إسرائيليا في يوم وليلة، بل كان ذلك نتاجا لسنوات طويلة من الجهد البالغ والعمل المضني والبحث الدقيق الذي شاركت فيه طواقم عمل أمنية متخصصة، لم تغفل أو تهمل معلومة واحدة حتى تمكنت -مع وسائل أخرى- من إعداد بنك أهداف محترم، تم وضع جزء هام منه في دائرة الاستهداف القسامي خلال المعركة الأخيرة.

وقد نشرت حماس أدواتها وعيونها الرقابية في كل مكان في إطار جهدها الأمني الرامي إلى فضح وكشف عملاء الاحتلال الذين ينشطون في تزويده بالمعلومات الهامة عن مواقع وجود المقاومين الفلسطينيين، وأماكن إطلاق وتخزين الصواريخ، ونجحت في اكتشاف عدد منهم إبان المعركة، وتم إعدامهم على الفور بعد التحقيق معهم، وهو ما شكل ضربة أمنية ومعنوية للاحتلال، فاضطر عدد آخر من العملاء لتسليم أنفسهم لوزارة الداخلية التابعة لحكومة حماس.

لذا، لم يكن مستغربا أن تصنع حماس النصر من رحم المعركة، وأن تنتزع الإنجاز من قلب الموت والدمار، فقد أبلت بلاء حسنا، وأتقنت الإعداد والتخطيط والعمل والتنفيذ، وأدارت معركتها مع الاحتلال عسكريا وأمنيا بكل جدارة واقتدار، فكانت النتيجة: جزاءً وفاقا ومجدا تليدا ونصرا مجيدا.

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك