مهنا الحبيل

مهنا الحبيل

مدير مكتب دراسات الشرق الإسلامي بإسطنبول


هذا المقال بعد ساعات من انطلاق ثورة طرابلس العاصمة الليبية والتي حققت اختراقاً نوعيا كبيرا قرّب بصورة حاسمة الانتصار الشامل وإسقاط حكم العقيد القذافي وأضحت القضية مرهونة بين أيام أو أسابيع قليلة وفقا للتقدم الذي أحرزه الثوار في قلب العاصمة, حيث سقطت أحياء تاجوراء وسوق الجمعة وأحياء أخرى في قبضة الثورة الليبية واشتبك الثوار مع بقايا الكتائب في باقي الأحياء فيما يتركّز حصارهم على باب العزيزية ويتقدمون للزحف إلى معقل القذافي الأخير وإسقاط مواقع التلفزيون والإذاعة لاستعادتها لصوت الشعب الليبي.

"
أدرك الغرب أن حراك الشعب الليبي وقوة العزيمة والإرادة الثورية أكدت أن فرص القذافي باتت معدومة, فقرر أن يتقاطع مع المستقبل الجديد المرجّح قدومه ويضيق عليه بحسب مصالحه
"
وهم القذّافي ومطارق الثوار
كان واضحاً أن العقيد معمر القذافي وما تبقى من هيكل نظامه يركّز على إثارة المخاوف وتهديد المجتمع الدولي بالحرب الأهلية واستعداء النزعات العشائرية في مناطق ليبيا مع عرض مفتوح للغرب ليتسلم كامل الثروة الليبية وتحديد سياساته الإستراتيجية مقابل إحباط الثورة الليبية أو تقنينها لمصلحة اختراق القذافي.
 
وإن كان هذا العرض بشراء مواقف الغرب الذي استثمرها الغربيون كثيرا في مواسمهم البرغماتية على حساب الشعب الليبي كان قد بدأ منذ سنوات وأُعطي زخم التجديد الموهوم لمشروع سيف الإسلام كغطاء له, حيث سُرّبت مئات المليارات من ثروة الشعب الليبي لأجل توافق مصلحي للآلة الغربية وكرسي العقيد القذافي.
 
إلا أن الغرب أدرك أن حراك الشعب الليبي وقوة العزيمة والإرادة الثورية أكدت أن فرص القذافي باتت معدومة لإعادة صناعة ذاته الرئاسية التي عانى منها الشعب الليبي حربا على الإنسان والحرية والقيم بل وكل متنفس مدني, وهي كذلك في وحشية سلسلة المذابح التي نُفذت طوال عهده الدموي قبل الثورة وأثناءها وأبرزها مجازر السجون الليبية التاريخية, فقرر الغرب غير المأمون تاريخياً أن يتقاطع مع المستقبل الجديد المرجّح قدومه ويضيق عليه بحسب مصالحه وليس مع تاريخ الدكتاتورية العربية القديمة.
 
واضطر الثوار أن يقبلوا هذا التقاطع ويعزلوه عن الجغرافية الأرضية لتحييده في إطار تقاطع مستقبلي يضمن سلامة الأمن القومي لليبيا الحرة وهي من مهام حكومة الثورة الجديدة.

وحدة الشعب أقوى
وكان رهان القذافي الآخر يُصعّد على تعزيز الفرقة العشائرية بين المجتمع الليبي المحافظ ويضخ العقيد كل قوته لاستثارة هذا الطيف القبلي ولكن ومع بدء معركة طرابلس الحاسمة وحركة التنسيق القوية بين أهالي طرابلس وبين الثوار ووحدة إطارهم التنفيذي في جهاز الثورة الذي برز مع الساعات الأولى حين بدا واضحا أن وهم القذافي الآخر ينهار, خاصة مع تواتر الأنباء عن انضمام قيادات وشخصيات عشائرية مهمة للثورة الليبية مما كان يراهن القذافي على بقائهم خارج إطار الثورة.
 
وكان لإسناد الثورة قرار وقيادة الهجوم التنفيذي لإسقاط النظام في قلب طرابلس إلى القيادات والثوار الطرابلسيين وإسنادهم الفوري من ثلاثة محاور من قوى الثورة الزاحفة لتحرير طرابلس تأثيراً بالغا في اختراق الثورة تحصينات القذافي وانهيار مواقع رئيسية لكتائبه تعزز من سلاسة سقوط العاصمة بيد ممثلي الشعب في الثورة الليبية.
 
وكان من الواضح قوة وضبط حركة معركة الحسم الكبرى لدى مرجعيات الثورة الدينية والوطنية فوصية الإمام الغرياني أحد أبرز موجهي الثورة وهو من أكبر فقهاء الغرب الإسلامي للثوار وإعلانه السلم الشرعي لكل مستسلم, ثم حديث المنسق العام للثورة الليبية بأن كل من استسلم أو ألقى سلاحه ودخل المسجد فهو آمن وأنهم إخوةٌ لنا في الدين والوطن, والتركيز على وحدة الصف ومبدئية فقه التسامح والعفو المستخلصة من فتح مكة في توافق تاريخي مذهل للمعنويات الشعبية والثورية الليبية.
 
إضافة إلى تجسيد هذه المعاني ومستقبل صناعة المشروع السياسي بروح وطنية وحدوية في خطاب الممثلين الإعلاميين للثورة وشخصياتها المعنوية كالشيخ محمد الصلابي والشيخ سالم الشيخي والإعلامي سليمان بن دوغه فضلا عن الخطاب المركزي المهم الذي أطلقه رئيس المجلس الوطني الانتقالي د. مصطفى عبد الجليل ومنهجيته الدقيقة الحكيمة في إدارة المشهد.
 
وبالعموم كان برنامج إدارة المجلس بتوجهاته الوطنية والإسلامية المتعددة ورغم الاختلافات المتوقعة في ظل ظروف ليبيا ناجحاً وموفقاً وهو لا يزال يحتاج إلى تكريس هذا النجاح في برنامج إنهاء ما تبقى من التمرد العسكري لكتائب القذافي وإرساء الدعائم الرئيسية المهمة للمشروع الوطني الانتقالي, المهم أن معركة الحسم الكبرى لضم طرابلس تسير بصورة إيجابية ودينامكية ناجحة تتجاوب معها باقي جيوب التمرد المنهارة في أنحاء ليبيا التي يحسمها الثوار في هذه الساعات القادمة.

"
ملفات عديدة تنتظر المرحلة القادمة وهو ما يحتاج إلى توافق وتقدير مشترك من كل توجهات الثورة الليبية, وتعزيز التحالف وتثبيت المشتركات وترحيل قضايا الخلاف
"
خاتمة عسكرية مهمة لمشروع وطني
إذن هذا الختام العسكري المرتجى أن يستمر في تفوقه وتأسيسه لمرحلة المستقبل التي ضحى لها عشرات آلاف الليبيين من ثورة المختار الثانية ستؤثر تلقائيا على بناء المشروع الوطني التنفيذي للمرحلة الانتقالية المهمة والحسّاسة لتأمين دولة ليبيا الحرة ومشروعها السياسي التقدمي وفقا لهويتها وثوابتها الوطنية والعربية الإسلامية.
 
وهي حين تؤسّس لوحدة الشعب وإدارة تعدديته الفكرية والمناطقية والعشائرية بهذا الحراك المنضبط لمعركة تحرير طرابلس فهي تُعطي لها رصيدا مهماً للعبور إلى الدولة الحقوقية التي انتظرها الشعب الليبي طويلا.
 
وبلا شك أنهم أمام مهام ملفات عديدة تنتظر هذه المرحلة وهو ما يحتاج توافقا وتقديرا مشتركا من كل توجهات الثورة الليبية, وستعتمد بالضرورة على تعزيز التحالف وتثبيت المشتركات وترحيل قضايا الخلاف إلى ما بعد التمثيل الدستوري الديمقراطي لأبناء الشعب الليبي.

تحييد الناتو صعب لكن ليس مستحيلا
صحيح أن ضربات الناتو الجوية كبحت سلسلة المذابح التي بدأ النظام ينفذها منذ أيام الثورة الأولى وهي قضية مهمة, لكن الفعل المركزي لحركة صمود الثورة في أسطورة مصراتة التاريخية وباقي المدن كان الفعل المركزي بعد رعاية السماء للتقدم الثوري الذي وصل إلى معركة تحرير طرابلس.
 
ولا نُذيع سرا حين نقول إنه تأكد أن الأطلسي كان يحاول كبح جماح تقدم الثوار لأجل توسيع فرص حالة من الفوضى تعبر بمصالحه بصورة أكبر ابتزازاً لمستقبل الثورة الليبية, وخاصة منع وصول السلاح إلى الجبهات.
 
وكان من أبرز عوامل النصر تقدم الثوار إلى معركة الزحف الأرضي الذي اعتمد بصورة كبيرة على الدعم القطري في إمدادات السلاح الأخيرة إضافة إلى دعم الدوحة السياسي الكبير للثورة وأيضاً صفقات السلاح التي عقدها الثوار مع أطراف أُخرى بصورة منفصلة عن الأطلسي وهو ما سهّل من تعجيل عملية الحسم القائمة حاليا في قلب طرابلس.
"
أمام حكومة الثورة مهمة دقيقة جدا لتخليص الثورة من أي فواتير ابتزاز لحلف الأطلسي والدول الراعية فيه سواء كان ذلك الابتزاز ماديا أو سياسيا
"
ومن هنا فإن أمام حكومة الثورة مهمة دقيقة جدا لتخليص الثورة من أي فواتير ابتزاز لحلف الأطلسي والدول الراعية فيه سواء كان ذلك الابتزاز ماديا أو سياسيا أو جيوإستراتيجيا, وحركة الوعي التي تبديها شخصيات الثورة تؤكد قوة إدراكهم لهذه الحقيقة, لكن من المؤكد أن الأمر يحتاج إلى فطنة وتدرج لا يُعرّض الأمن القومي الليبي لأي اختراق ولا يُدفع به أيضاً في مواجهات مكلفة على مستقبله وانتصاره التاريخي, إنما بإدارة هذا الملف من خلال القوة الوحدوية الوطنية الجديدة وتمثيلها الديمقراطي وعزيمتها الوطنية وحكمتها في استثمار حركة الاعتراف الجديدة لليبيا الحرة في أركان العالم ودحرجة الملف الليبي عبر هذه السياسات من قبضة جموح الناتو والمعسكر الغربي حتى يستقل الملف وطنيا بالكامل وقد يستغرق ذلك وقتا لكنه أفضل من المعالجات الشرسة.

الثورة والتاريخ الجديد
بناء الدولة الجديدة في ليبيا الحرة سيحتاج إلى وقت ومواجهة حسّاسة مع الظروف المحيطة بانتصار الثورة في شهورها الأولى, والوحدة والحكمة والتمثيل الديمقراطي وترتيب الأولويات مع الاعتراف بالاختلاف سيكون منهجا ناجحا لتدشين المستقبل الجديد الذي يواجه إرثا كبيرا من تركة أبرز أنظمة العصر في وحشيته وإرهابه.
 
لكن استحضار أرواح الشهداء وانتصار الثورة الجديد باعتباره استكمالا لمشروع قائد الغرب الإسلامي العظيم عمر المختار وأن أبناءه أكملوا المهمة وحرروا الأرض والإنسان سيجعل ذلك عهداً عظيما بناءً لبناء ليبيا الجديدة. تصلي على الشهداء وترفع بيارق النصر بانتصار جمهورية العدالة والشعب الحقيقة.

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك